بالصور المتحدث العسكري ينشر صور القتلى في قصف سيناء ويرفض نشر صور مصرع 30 جندي

اخبار ليل ونهار – نشر المتحدث العسكري على صفحته الشخصية على الفيس بوك صورا لعدد من اهالي سيناء القتلى بعد قصف منازلهم بالصواريخ من قبل الجيش المصري، وذلك انتقاما من مصرع 30 جندي واصابة العشرات في التفجيرات الاخيرة التي اعلن عنها الجيش انها حدثت في سيناء.

ومن جانب اخر، طالب اهالي سيناء من المتحدث العسكري نشر صور الجنود القتلى ومكان التفجيرات مثلما يفعل مع صور من يقتلهم الجيش المصري من اهالي سيناء بدعوى الارهاب.

يذكر ان التقارير الصحفية تشير الى تورط وحدات من الجيش المصري في الهجوم على الثوار في ليبيا، لدعم قوات قائد الانقلاب العسكري الفاشل اللواء خليفة حفتر.

صورة احد اهالي سيناء الذي قتلته قوات الجيش المصري
صورة احد اهالي سيناء الذي قتلته قوات الجيش المصري
احد المنازل التي قصفتها قوات الجيش المصري في سيناء
احد المنازل التي قصفتها قوات الجيش المصري في سيناء
احد المنازل التي قصفتها قوات الجيش المصري في سيناء
احد المنازل التي قصفتها قوات الجيش المصري في سيناء

وقد بدأت القوات المسلحة تنفيذ مراحل الخطة الأمنية في سيناء، والتي صدق عليها الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الجلسة الطارئة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في أعقاب الهجوم الذي استهدف إحدى نقاط الارتكاز الأمني للقوات المسلحة بالشيخ زويد.

وعززت القوات المسلحة من إجراءاتها الأمنية المشددة بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد والمناطق الصحراوية المحيطة بها، وقامت عناصر مشتركة من الجيش الثاني الميداني والشرطة المدنية بتنفيذ أعمال التمشيط والمداهمة، وذلك باشتراك طائرات الهليكوبتر المسلح التي نفذت عمليات الاستطلاع والتصوير الجوي وقصف عدد من المنازل المتاخمة للمنطقة الصحراوية.

وحسب تصريح المتحدث العسكري: “أسفرت العمليات عن مقتل 8 تكفيريين أحدهم من المشاركين في الهجوم على نقطة كرم القراديس بعد التعرف عليه بواسطة جندي من قوة الكمين وعدد من المواطنين المقيمين بالمنطقة، كما ألقت عناصر التأمين القبض على 7 من العناصر المشتبه في تورطهم في عمليات إرهابية، وتدمير 3 مخازن للذخائر والعبوات الناسفة، وسيارتين و10 دراجات نارية بدون لوحات معدنية، وحرق 15 وكر وعشة تستخدمها العناصر التكفيرية عثر بداخلها على عدد من دوائر النسف والتدمير”.

يأتي ذلك في الوقت الذي بدأت فيه تعزيزات إضافية من الجيشين الثاني والثالث الميداني وعناصر من وحدات التدخل السريع والتي تم نقلها جوا، وعناصر من العمليات الخاصة للأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية في رفع درجات الاستعداد إلى الحالة القصوى والتحرك والانتشار بسيناء لمعاونة تشكيلات ووحدات القوات المسلحة والشرطة المدنية في الحرب على مايسمى الإرهاب .

اضف تعليق للنشر فورا