بالصور .. الفيس بوك يسخر من تجمهر الاقباط لرؤية صورة المسيح وهو ينزف دما

اخبار ليل ونهار – اتفجرت شبكات التواصل الاجتماعي بالسخرية من خبر تم تداوله مؤخرا حول ظهور صور قيل انها للسيد المسيح، عليه السلام، وهو يبكي قطرات من الدماء والزيت، وذلك في احد منازل الاقباط في محافظة القليوبية.

وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار العديد من تعليقات النشطاء الساخرة كان منها: “العالم يتقدم بسرعة الصاروخ ومازال فيه قطعان من الغنم يصدق الخرافات”، “والله الواحد بيستغرب ازاي الناس دي بتصدق الكلام الفاضي ده؟، الحمد لله على نعمة الاسلام، وكفى بها نعمة”، “معلش تلاقي اللي رسم الصورة كانت بس دماغه مفتوحه وبتنزل دم، ولسه”.

على الجانب الاخر فقد صدق بعض الاقباط هذه الواقعة وقال بعضهم: “المسيح زعلان على حال مصر والمصريين علشان كده يبكى”، “دي معجزة واللي مش مصدق يخبط دماغه في الحيط”.

وكان قد تجمع آلاف الأقباط، أمس، أمام أحد المنازل بمنطقة عزبة النخل بالقليوبية، بعد سماعهم خبر سقوط قطرات من الدماء والزيت من صورتين للسيد المسيح داخل المنزل، ما اعتبره الأقباط «معجزة من السماء»، ورفضت الكنيسة الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، التعليق على الأمر، وقال القس بيمن، كاهن كنيسة مارى حنا، إنه غير مصرح له بالحديث للإعلام، لكنه أكد أن الصورتين موجودتان بالكنيسة. قال رأفت رشدى، أحد خدام كنيسة العذراء، إن مالك المنزل الذى شهد “المعجزة”، بحسب وصفه، ويدعى عادل سمير، كان ضمن “الإخوة” الذين تتفقدهم الكنيسة، نظراً لمرضه بالقلب، كما أن زوجته وابنه كفيفان، ولديه ابن لم يتخط الثالثة من عمره، وتم إهداؤه أكثر من مرة صوراً للمسيح والقديسين، ومنذ أيام سافر إلى أسوان للخضوع لبعض الفحوصات، تمهيداً لإجراء عملية قلب مفتوح بمركز مجدى يعقوب، ولدى وصوله، دخل غرفة العمليات فى نفس اليوم، بينما كان من المفترض مكوثه داخل العناية المركزة، عدة أيام.

"المسيح" يحمل خروفا ويسير وراءه مجموعة من الخرفان
“المسيح” يحمل خروفا ويسير وراءه مجموعة من الخرفان

وأوضح أنه تلقى اتصالاً هاتفياً من صاحب المنزل، خلال وجوده فى أسوان، يطالبه فيه بتفقد أهل بيته، وعندما انتقل إلى منزل الأخير وجد صورة المسيح يسيل منها الزيت والدماء بكميات كبيرة، وتم إخطار كهنة الكنيسة والأساقفة، الذين رددوا التسابيح والتراتيل والصلوات لاستبيان المعجزة، على حد قوله.

الصورة المزعومة لصورة "المسيح"يسيل منها دما
الصورة المزعومة لصورة “المسيح”يسيل منها دما

من جانبه، قال عادل سمير، إنه جاء من أسوان بعد علمه بالـ«معجزة»، وفوجئ بأن إحدى الصورتين تقطر زيتاً، والأخرى تنزف دماً، وأبلغ الأجهزة الأمنية بالواقعة، ونقلت قوات الأمن بصحبة الكهنة، الصورتين إلى مقر كنيسة مارى حنا الحبيب، التى أقامت قداساً إلهياً، صباح أمس، وسط حضور غفير من أبناء الكنيسة، ومن المقرر، بحسب مصادر كنسية، وضع الصورتين فى «مقصورة» للحفاظ عليهما.

اضف تعليق للنشر فورا