بالصور .. الدولة الاسلامية تعدم اقباط ليبيا .. الحكومة المصرية: الأسرى بخير

اخبار ليل ونهار – في حين تؤكد الانباء الواردة من ليبيا بتنفيذ حكم الاعدام على 21 مصري قبطي، تم أسرهم على يد تنظيم الدولة الاسلامية، مازالت الحكومة المصرية تفيد ان الاقباط في ليبيا بخير.

وكان قد أعلن التنظيم أن “جنود الخليفة” في ولاية طرابلس أسروا 21 قبطيا مصريا، ونشر صورا لهم بملابس الإعدام البرتقالية الشهيرة في منطقة ساحلية مجهولة دون أن يوضح مصيرهم، ولكنهم كانوا يتخذون وضعية الذبح ومن ورائهم عناصر التنظيم بالملابس السوداء يحملون السكاكين.

جاء ذلك في تقرير بعنوان “انتقام للمسلمات اللاتي اضطهدهن الأقباط الصليبيون في مصر” نشره التنظيم الخميس في العدد السابع من مجلته الرسمية “دابق” الناطقة بالإنجليزية التي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال التنظيم “هذا الشهر أسر جنود الخليفة في ولاية طرابلس 21 قبطيا صليبيا تقريبا بعد خمس سنوات على العملية المباركة ضد كنيسة بغداد التي نفذت انتقاما لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات تم تعذيبهن وقتلهن على يد الكنيسة القبطية في مصر”.

وأظهرت الصور التي تم نشرها عبر هذه المواقع، عددًا من الملثمين يرتدون الزي الأسود، حاملين للسلاح، وهم يجبرون هؤلاء الأشخاص الذين يرتدون زي الإعدام على وضع الركوع بجوار شاطىء للبحر، وأضافوا عبارة على حسابهم عبر «تويتر» مفادها «ثأرًا للعفيفات في آرض الگنانة.. الدولة الإسلامية تقوم بأعدام آسرى الأقباط في ولاية طرابلس».

http://blog.amin.org/sky2018/files/2015/01/024.jpg

http://blog.amin.org/sky2018/files/2015/01/199.jpg

http://blog.amin.org/sky2018/files/2015/01/243.jpg

داعش ينشر صورا للأقباط المختطفين في ليبيا

ومن جانب اخر، يتهم اهالي الاقباط، الحكومة المصرية والسيسي بالتقاعس عن حماية ابنائهم في ليبيا، وتظاهر العشرات منهم في القاهرة للمطالبة بتدخل السيسي.

واكد أهالي المختطفين في ليبيا أن رئيس الوزراء إبراهيم محلب أمر بصرف إعانة شهرية 1200 جنيه لأسرة كل مختطف لحين عودة أبنائهم وتوفير سكن خاص بهم في القاهرة طوال فترة إقامتهم لحين التوصل إلى أبنائهم نظرًا لأن معظمهم من محافظة المنيا وذلك خلال لقائه مع أهالي المختطفين أمس، مشيرين إلي أن هذا القرار أثار قلقهم على مصير أبنائهم حيث من الممكن أن يكون هذا المعاش اعترافا رسميا من الحكومة بقتل أبنائهم أو اعتبارهم في عداد المفقودين وتابع ” إلا أن محلب طمأنهم وأكد لهم أن أبناءهم بخير وأن الحكومة لا توجد لديها أدلة مادية على قتلهم”.

وقد أجرى السفير بدر عبد العاطى، المتحدث باسم وزارة الخارجية، اتصالاً هاتفياً بالأنبا يوليوس، أسقف مصر القديمة أثناء تواجده مع أسر الأقباط المختطفين بليبيا المتواجدين بالكاتدرائية، لإطلاعه على آخر التطورات فى الأزمة، مؤكداً أنه لا يوجد أى دليل مادى لإصابة أى من أبنائنا بمكروه، موضحا أنه تم تشكيل غرفة عمليات موسعة بالوزارة لمتابعة الأزمة، وأن الحكومة تجرى اتصالاتها مع الحكومة الليبية وشخصيات أخرى للتوصل إلى أى معلومات حول المختطفين.
فيما نقل له الأنبا يوليوس غضب الأقباط ورفضهم للصور التى نشرت حول إعدام داعش لذويهم وهم يرتدون بدل الإعدام، وأكد السفير للأنبا يوليوس أن الوزارة ستتواصل مع الأهالى اليوم لطمئنتهم وإطلاعهم على كل تفاصيل الأزمة.
يذكر ان تنظيم الدولة الإسلامية، قد اعلن عن قيام “جنود ولاية طرابلس” باختطاف 21 شخصا من الأقباط المصريين العاملين في ليبيا، وتم تصوير الاقباط وهم يرتدون الملابس الحمراء، وقد اكدت حسابات منسوبة الى تنظيم الدولة الاسلامية على تويتر، انه قد تم اعدامهم بالفعل، وذلك بعد انتهاء المهلة المحددة لتنفيذ مطالبهم المتمثلة في الافراج عن عدد من النساء الاقباط في مصر ممن اعتنقوا الاسلام مؤخرا.

اضف تعليق للنشر فورا