بالصور .. اسرار انقلاب جريدة الدستور المؤيدة للسيسي على وزارة الداخلية

اخبار ليل ونهار – في مفاجأة من العيار الثقيل، بدأت جريدة الدستور، المؤيدة للانقلاب العسكري، في التمرد على سياسات وزارة الداخلية، وذلك بعد قيام عدد من ضباط الداخلية بمهاجمة مقر الجريدة والقبض على صحفي تحت التمرين بدعوى قيامه بنشر عددا من الانتهاكات والتجاوزات الخطيرة للداخلية ضد المواطنين المصريين.

وتحت عنوان “هل تعود مصر إلى دولة القهر والظلم؟، وهل تعود سيطرة الدولة البوليسية من جديد على مصر؟”، نشرت جريدة”الدستور” مقالا مطولا اكدت فيه أن هجوم الداخلية على مقر الجريدة هو رسالة ترويع لجميع الإعلاميين فى مصر وليس “الدستور” فقط.

وتكشف الجريدة، أن الهجوم المدجج بالأسلحة والسيارات والأعداد الهائلة من الضباط والأمناء والجنود؛ سببه فتح الجريدة أخطر ملفات الفساد والانحرافات للداخلية، مضيفة أن الكارثة الكبرى أن الشرطة تقوم بتجاوزات وجرائم خطيرة وغير مسبوقة ضاربة بجميع القوانين المتعارف عليها في أقل الدول ديمقراطية عرض الحائط، حسب نص المقالة المنشورة في الجريدة.

واضافت “الدستور”: “أن التجاوزات بلغت مداها وأقصاها والمواطنون يشعرون بإحباط غير مسبوق بانهيار الديمقراطية في مصر، وأن الواقع المرير والخطير أن الشعب يعلم تماما أنه لا بديل عن الشرطة، خاصة أن البديل هو الفوضى، وأن الواقع الأخطر هو أن الشرطة تعلم جيدا بعدم قدرة الشعب الاستغناء عنهم، فقد أصبح واضحا للجميع انتقام الشرطة من المواطنين بعد أن أسقطهم في 25 يناير”.

واستكملت : “وتضيف الجريدة أن المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية يعلم تماما هذه الفضائح والتجاوزات، ويتم التكتيم والتعتيم عليها تمامًا، وبكل أسف لا يتم التحقيق مع أحد، وأن التصاريح التى تخرج من هذا المكتب فهي متاجرة بدماء الأبطال من الضباط الذين تسيل دماؤهم فى أراضي سيناء وغيرها”.

المقال الصحفي كما نشرته الدستور
المقال الصحفي كما نشرته الدستور
الصفحة الاولى لجريدة الدستور
الصفحة الاولى لجريدة الدستور

اضف تعليق للنشر فورا