بالرغم من تأجيل الضرائب .. البورصة المصرية تخسر 2.5 مليار جنيه

أخبار ليل ونهار – على الرغم من  إعلان حكومة إبراهيم محلب تأجيل تطبيق قانون ضريبة الأرباح الرأسمالية، لمحاولة إنقاذ البورصة المصرية، إلا أن مؤشرات البورصة المصرية سجلت تراجعا جماعيا لدى إغلاق تعاملات، الاثنين، مدفوعة بعمليات البيع لجني الأرباح واتجاه المستثمرين لإعادة هيكلة محافظهم المالية.

وفقد رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 2.5 مليار جنيه من قيمته ليصل إلى 506.08 مليار جنيه بعد تداولات محدودة بلغت 1.2 مليار جنيه جنيه منها 525 مليون جنيه في سوق الأسهم.

وأنهى مؤشر البورصة الرئيسي إيجي إكس 30 تعاملات، الاثنين، على تراجع نسبته 0.78 في المائة ليسجل 9050.76 نقطة، فيما تراجع مؤشر إيجي إكس 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.77 في المائة مسجلا 484.27 نقطة.

وامتدت موجة التراجعات إلى مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقا ليخسر 0.66% من قيمته مغلقا عند مستوى 1008.96 نقطة.

وقال وسطاء بالبورصة إن السوق تأثرت بعمليات بيع من المؤسسات وصناديق الاستثمار المصرية والعربية والأجنبية على الأسهم في إطار عمليات تسوية المراكز المالية قبيل انتهاء شهر مايو الجاري فضلا عن رغبة تلك الصناديق في تحقيق أي أرباح فعلية خلال مايو بعد التراجعات التي شهدتها السوق خلال الشهرين السابقين.

وقال أحمد عبدالحميد، العضو المنتدب بشركة وثيقة لتداول الأوراق المالية، إن تراجعات اليوم تعتبر طبيعية بعد الارتفاع القياسي والسريع الذي شهدته السوق في الأسبوع الماضي عقب تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية، حيث حققت السوق مكاسب اقترب من 30 مليار جنيه في جلسات معدودة.

وأضاف أن المستثمرين خاصة الصناديق يبحثون على تحقيق أي أرباح فعلية لمواجهة الاستردادات الشهرية نظرا لأن الأشهر السابقة لم تشهد تحقيق أي أرباح بسبب الهبوط المتواصل للأسهم.

وتوقع استمرار السوق في حركة عرضية كمرحلة تجميعية تمهيدا لاستكمال الصعود ليستهدف المؤشر الرئيسي للسوق مستوى 9400 نقطة ثم 9800 نقطة.

اضف تعليق للنشر فورا