اول تعليق من «رايتس ووتش» على احكام اعدام بديع وقيادات الإخوان

اخبار ليل ونهار – في اول تعليق من جانبها، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قرار محكمة مصرية بإعدام 14 رجلا وسجن 37 آخرين متهمين بالصلة بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة “له دوافع سياسية” و”جائر على نحو سافر”.

ونددت المنظمة بالحكم بإعدام مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و13 عضوا بارزا في الجماعة أمس. وحصل محمد سلطان- وهو مصري أمريكي على حكم بالسجن المؤبد. وهو ابن واعظ إخواني تلقى حكما بالإعدام في المحاكمة نفسها.

وهؤلاء بين آلاف من الذين احتجزوا بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي بعد الانقلاب العسكري.

وأدان البيت الأبيض الحكم الصادر بحق سلطان الذي أدين بدعم جماعة الإخوان وبإذاعة أنباء كاذبة.

وعرفت قضية أمس إعلاميا باسم “قضية غرفة عمليات رابعة” في إشارة إلى الاعتصام الذي نظمه الإخوان المسلمون في ميدان رابعة العدوية عام 2013.

وقالت سارة ليا ويتسون المديرة التنفيذية لهيومن رايتس ووتش لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “يبدو أن القضية ضد أعضاء الإخوان المسلمين والتي انتهت بحكم بإعدام 14 رجلا مدفوعة بدوافع سياسية.” ووصفت الأمر بأنه “محاكمة صورية”.

وأضافت “إن من فضحوا عمليات القتل الجماعية عام 2013 يمكن أن يعاقبوا بالسجن المؤبد ولكن من قاموا بالقتل يتلقون تكريما رسميا. وهو ما يمثل فشلا ذريعا للعدالة الانتقالية في مصر.”

وهذه الأحكام ليست نهائية وقابلة للطعن.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من وزارة الخارجية على التقرير.

كما انتقدت هيومن رايتس ووتش قرار الولايات المتحدة الأخير الإفراج عن المساعدات العسكرية للقاهرة في نفس الوقت الذي كان فيه القضاء المصري يصدر أحكاما ضد صحفيين ومعارضين سياسيين.

اضف تعليق للنشر فورا