مانشستر يونايتد

اهداف مباراة مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي

مباراة مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي – حقق نادي مانشستر سيتي الفوز على حساب مانشستر يونايتد بهدفين لواحد في المباراة التي جمعت بينهما عصر اليوم السبت في إطار مباريات الجولة الرابعى من الدوري الإنجليزي الممتاز “البريميرليج”.

وتعد تلك المواجهة هي الأولى بين مانشستر سيتي واليونايتد تحت قيادة الثنائي بيب جوارديولا وجوزيه مورينيو المديرين الفنيين للفريقين على التوالي، بعد أن ألتقيا أكثر من مرة في الدوري الأسباني بين فريقين ريال مدريد وبرشلونة.

وبهذا الفوز يكون رصيد مانشستر سيتي قد ارتفع إلى النقطة 12 ليحتل المركز الأول في البريميرليج منفرداً، في الوقت الذي توقف فيه رصيد اليونايتد عند النقطة التاسعة قبل خوض باقي مباريات الجولة الحالية من المسابقة.

تشكيل اليونايتد: دي خيا، فالنسيا، بايلي، بليند، شاو، فيلايني، بوجبا، مختاريان، روني، لينيجارد، إبراموفيتش.

تشكيل السيتي: برافو، سانيا، أوتاميندي، ستونز، كورالوف، فيرناندينيو، دي برانا، سيلفا، ستيرلينج، نوليتو، إيهانتشو.

الشوط الأول

بداية قوية للمواجهة في ظل نجاح مانشستر سيتي في السيطرة على مجريات المباراة منذ الدقيقة الأولى، في ظل تراجع اليونايتد للدفاع أمام الهجمات المتتالية للسيتيزنز.

البداية جاءت في الدقيقة الثانية بعدما أرسل دي برانا كرة عرضية أرضية من الجانب الأيسر مرت أمام مهاجمي السيتي دون متابعة لها، قبل أن يرسل سيترلينج كرة أخرى من الناحية اليمنى لكن دفاع اليونايتد سيطر عليها.

الدقيقة السادسة شهدت أولى هجمات اليونايتد عن طريق كرة سريعة من روني الذي مررها نحو مختاريان، حيث عاد الأرميني بها نحو بوجبا الذي صوبها مباشرة نحو المرمى إلا أنها علت العارضة بقليل.

وشهدت الدقيقة 15 من المباراة الهدف الأول للسيتي عن طريق دي برانا الذي استغل خطأ دفاعي فادح من بليند، ليضع الضيوف في المقدمة خلال المواجهة.

بعد كرة طويلة استغلها إيهانتشو عن طريق تمرير كرة رأسية للأمام نحو دي برانا، الذي استغل خطأ بليند والبطأ الشديد في حركته ليحصل على الكرة وينفرد بدي خيا، قبل أن يضعها داخل الشباك بكل سهولة.

مانشستر سيتي كاد أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 25 من الشوط الأول، بعدما أرسل سيلفا كرة بينية رائعة نحو ستيرلنج داخل منطقة الجزاء، إلا أن دفاع اليونايتد تصدى للإنجليزي بقوة.

وصوب سانيا كرة قوية على الطائر من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 30 من اللقاء، إلا أنها علت العارضة بمسافة قليلة بعد أن كانت قريبة من إضافة الهدف الثاني للسيتي.

إيهانتشو نجح في إضافة الهدف الثاني لمانشستر سيتي مع حلول الدقيقة 36 من عمر المباراة، بعدما إنفرد تماماً بشباك اليونايتد في ظل غياب الرقابة الدفاعية.

الهدف جاء بعد أن صوب دي برانا كرة من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم الأيمن لدي خيا، لترتد نحو المهاجم النيجيري الذي كان وحيداً أمام الشباك ليضعها بها مضيفاً ثاني الأهداف.

الشوط الأول شهد غياب تام لمانشستر يونايتد الذي حاول الاعتماد على الهجمات المرتدة في الوقت الذي تمسك فيه السيتي بالحفاظ على الكرة مما أهدر أي فرصة لتشكيل هجمات على مرماه.

زلاتان أبراموفيتش نجح في تسجيل هدف تقليص الفارق لليونايتد في الدقيقة 42 من اللقاء، بعدما استغل خطأ برافو ودفاع السيتي ليضع الكرة داخل الشباك.

كرة عرضية أرسلها روني من ركلة ثابتة حيث خرج برافو من مرماه للإطاحة بها، إلا أنه اصطدم بستونز لتتهادى الكرة أمام إبراموفيتش الذي سددها صاروخية نحو الشباك الخالية.

وكاد إبرا أن يضيف الهدف الثاني لليونايتد في الدقيقة 45 بعدما تلقى كرة عرضية من روني حيث صوبها برأسة من داخل منقطة الجزاء، إلا أن برافو نجح في الأمساك بها بنجاح.

الشوط الثاني

أجرى جوزيه مورينيو المدير الفني لليونايتد تغيرين مبكرين مع بداية الشوط الثاني، حيث دفع براشفورد بدلاً من لينيجارد، كما دخل هيريرا للملعب بدلاً من مختاريان.

الدقيقتين 46 و48 شهدتا تصويبتين من إبراموفيتش أحدهما من داخل منطقة الجزاء والأخرى من خارجها، إلا أنهما كانا فوق عارضة برافو دون تسجيل خطورة كبيرة على المرمى.

ودفع جوارديولا بفيرناندو إلى داخل الملعب بدلاً من إيهانتشو في التبديل الأول للسيتي مع حلول الدقيقة 50 من عمر المباراة، وذلك بهدف حفاظ السماوي على سيطرته على مجريات اللعب.

اليونايتد نجح في استعادة زمام المباراة حيث سيطر على مجريات اللعب في ظل تراجع السيتي للدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة، ولكن دون أية هجمات خطيرة على مرمى برافو.

جوارديولا أجرى التغير الثاني للسيتي في الدقيقة 60، حيث دفع بنوري ساني بدلاً من ستيرلنج لتدعيم الجبهة الهجومية للفريق وإنعاش سرعات الفريق الأمامية.

وفي الدقيقة 70 نجح راشفورد في تصويب كرة قوية من داخل منطقة الجزاء حيث سكنت شباك برافو إلا أن كلاتينبرج حكم للقاء قرر احتسابها كتسلل بسبب تدخل إبراموفيتش المتقدم على المدافعين.

الدقيقة 73 شهدت عودة السيتي للهجوم مجدداً بقوة، حيث لعب أوتاميندي كرة رأسية قوية تصدى لها دي خيا ببراعة، لتتحول نحو دي برانا الذي صوبها لتخرج ركلة ركنية.

وبعدها بدقيقة واحدة لعب ستونز كرة رأسية أخرى تجاه مرمى دي خيا، لينجح الحارس الأسباني في الإمساك بها بنجاح مانعاً الهدف الثالث عن مرماه.

كرة خطيرة للغاية من نوري ساني في الدقيقة 75 حيث مررها نحو دي برانا الذي سددها مباشرة نحو مرمى دي خيا، إلا أن القائم تكفل بالتصدي لها ومنعها من الدخول للشباك ليضيع الهدف الثالث للسيتي.

التغير الثالث لليونايتد جاء عن طريق مورينيو عندما دفع لمارسيال بدلاً من لوك شاو في الدقيقة 80 من أجل زيادة الكثافة الهجومية لفريقه خلال المواجهة.

السيتي نجح في تشكيل خطورة كبيرة عن طريق الثلاثي دير برانا وساني ونوليتو في الدقائق الأخيرة، إلا أن الكرة دائماً ما كانت تتوقف عند آخر مدافع لليونايتد أو الحارس دي خيا.

وقرر جوارديولا الدفع بزاباليتا بدلاً من نوليتو في الدقيقة 90 من عمر اللقاء في آخر تبديلات السيتي، في الوقت الذي قرر فيه كلاتينبرج احتساب خمس دقائق كوقت بدلاً من الضائع.

الوقت بدلاً من الضائع شهد عدد من المحاولات عن طريق اليونايتد لإدراك هدف التعادل، إلا أن معظمها جاء عن طريق الكرات العالية المرسلة نحو إبراموفيتش وفيلايني لاستغلال طول قامتهما.

جميع محاولات اليونايتد في الدقائق الخمس توقفت أمام دفاع السيتي المتكتل وحارسه برافو، ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرته معلناً عن هزيمة مورينيو الأولى أمام جوارديولا في البريميرليج.

اضف تعليق للنشر فورا