ام الشهيد، والدة، سيدة، بكاء، حزن، جنازة، علم مصر, عزاء

المشهد الذي ابكى العالم.. قصة الطفل المصري الذي هرب لايطاليا لعلاج شقيقه

اخبار ليل ونهار. المشهد الذي ابكى العالم.. قصة الطفل المصري الذي هرب لايطاليا لعلاج شقيقه

اصيب العالم بالصدمة من رؤية الطفل المصري احمد، 13 عاما، يهاجر الى ايطاليا لعلاج شقيقه الاصغر الذي يعاني من سرطان الدم، ولم يجد علاجا او اهتماما في بلده.

وقد تشكلت سلسلة تضامن في إيطاليا لمساعدة الفتى المصري، الذي عبر وحده البحر المتوسط في زورق مطاطي ينقل مهاجرين، لإنقاذ شقيقه الصغير المريض.

وسارع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي لإصدار أوامر بعلاج شقيق الطفل أحمد في أحد المستشفيات الإيطالية.

ولدى وصوله إلى السواحل الايطالية توسل الفتى الذي لم يكن يحمل سوى شهادة طبية عن المرض الخطير الذي ألم بشقيقه الأصغر، لدى السلطات الإيطالية لتساعده.

ولما وصل إلى مركز استقبال اللاجئين في لامبيدوزا وضع في إحدى دور الرعاية، لكن أحمد هرب كي يعمل للحصول على أموال لتحقيق هدفه.

وبعد يومين على نشر قصة “بطل لامبيدوزا الصغير” ذكرت الصحف الإيطالية أن مستشفى كاريجي في فلورنسا (توسكانا) عرض استقبال شقيقه ومعالجته.

ووفق قرار رئيس الوزراء الإيطالي فإن “فريد” (من محافظة كفر الشيخ بدلتا النيل) سيُنقل في الساعات القادمة من القاهرة إلى فلورنسا للعلاج، على متن طائرة جهزتها وزارة الخارجية في روما لهذا الغرض.

بالفيديو.. صدمة «هشام عبد الله» بعد هجرة الطفل المصري الى ايطاليا لعلاج شقيقه

كما سمحت السلطات الإيطالية لوالدي الطفل المريض الحضور معه لمرافقته خلال فترة العلاج، وكذلك شقيقه اللاجئ حيث ستتم رعايتهم من قبل إدارة الخدمات الاجتماعية المحلية، وستتم استضافتهم في مركز تابع لبلدية المدينة، بحسب المصدر نفسه.

وبحسب صحيفة “كورييريه ديلا سيرا” قصة هذا الفتى المهاجر أثرت في رئيس بلدية فلورنسا السابق رئيس الوزراء الحالي ماتيو رينزي الذي طلب من السلطات المختصة مساعدة الفتى.

وسيقام جسر جوي لنقل المريض وأسرته إلى إيطاليا في حين ستتولى هيئة خاصة بالمهاجرين القاصرين غير المرافقين استقبال أحمد قرب فلورنسا كما قالت الصحيفة.

وتواجه إيطاليا منذ مطلع العام زيادة في وصول المهاجرين القاصرين لوحدهم إلى سواحلها وزاد عددهم إلى الضعف مقارنة مع الفترة ذاتها العام الماضي.

ومن أصل 100 ألف مهاجر وصلوا هذا العام كان اكثر من 13705 من القاصرين من دون رفقة أحد بحسب تعداد لمنظمة الهجرة العالمية.

ومعظم هؤلاء الأطفال من غامبيا وإريتريا ومصر، وتبلغ اعمارهم 16 أو 17 عاما لدى وصولهم إلى إيطاليا.

رد فعل مصري مغترب ردا على قيام نظام السيسي بفرض رسوم جديدة.. للكبار فقط

رد فعل النشطاء:

عبر عدد من النشطاء في مصر، عن غضبهم مما يلاقيه المرضى في مصر من عدم رعاية او ادنى اهتمام، وكان من اشهر التعليقات: “في ‫‏مصر‬ تحت حكم العسكر ريجيني الإيطالي قتلوه كما لو كان مصريا .. وفي إيطاليا أحمد المصري عالجوه كما لو كان إيطاليا”.

واستحضر البعض وهو يتابع قصة الطفل ما قيل عن إبرام السلطات المصرية صفقة شراء طائرات فخمة بمئات الملايين من الدولارات، في حين استدعى آخرون قصة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني الذي “قتل كما لو كان مصريا” حسب تعليق والدته، في حين أن السلطات الإيطالية أعلنت استعدادها للتكفل بعلاج شقيق أحمد ومعاملته كما لو كان إيطاليا.

بالفيديو.. جولة داخل اسطول طائرات السيسي الفاخرة الجديدة

اضف تعليق للنشر فورا