وكان قد اصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز، عدة قرارات، تضمنت تعيين الأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء، وتعيين الأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد في المملكة بعد مبايعة هيئة البيعة له اليوم، ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للداخلية، وهو أعلى منصب يعين عليه أحد أحفاد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن.

محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود

 واستكمل البيان الملكي: “بعد الاطلاع على ما عرض على أعضاء هيئة البيعة حيال اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً لولي العهد، وتأييد ذلك بالأغلبية، وبناءً على ما تقتضيه المصلحة العامة، فقد اخترنا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولياً لولي العهد، وأمرنا بتعيين سموه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية”. ودعا الملك سلمان لمبايعة الأمير محمد بن نايف أثناء مبايعة الملك وولي عهده بعد صلاة العشاء اليوم”.

وأمر خادم الحرمين “بأن يستمر جميع أعضاء مجلس الوزراء الحاليين في مناصبهم برئاستنا، ويعين الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي العهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء”، كما أمر بتعيين حمد بن عبدالعزيز السويلم رئيساً لديوان ولي العهد بمرتبة وزير، وإعفاء خالد بن عبدالعزيز التويجري رئيس الديوان الملكي والسكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين من منصبه، وتعيين الأمير محمد بن سلمان خلفاً له. وأمر الملك سلمان بتعيين الفريق الأول حمد العوهلي رئيساً للحرس الملكي”.