انفجار، قنبلة، حريق، نيران، اشتعال

اللحظات الاولى في انفجارات بروكسل واعداد الضحايا تتزايد

اخبار ليل ونهار. اللحظات الاولى في انفجارات بروكسل واعداد الضحايا تتزايد

أفادت وسائل إعلام بمقتل 34 شخصا حتى هذه اللحظة، وإصابة 135 آخرين في تفجيرين وقعا في مطار بروكسل، صباح اليوم 22/3/2016/ وآخرين استهدفا محطتين للمترو في العاصمة البلجيكية.

وذكرت تقارير أن الانفجارين وقعا قرب مكتب خطوط طيران أميركان إيرلاينز، بينما نقلت وكالة “رويترز” عن وكالة الأنباء البلجيكية أن إطلاق نار سبق انفجاري مطار بروكسل، وصيحات باللغة العربية.

وبعد أقل من ساعة، هز انفجار جديد محطة قطارات قرب مبنى للاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية ما أسفر عن مقتل عدة أشخاص.

ووقع الانفجار لدى وصول القطار إلى المحطة أثناء ساعة الذروة الصباحية.

كما وقع تفجير رابع في محطة مالبيك أو محطة شومان المجاورة حيث مقرات الاتحاد الأوروبي، أسفر عن مقتل 15 شخصاً كحصيلة أولية وإصابة 40 آخرين، جروح بعضهم حرجة.

وقال المدعي العام البلجيكي أن أحد تفجيرات بروكسل كان هجوماً انتحارياً، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

وقد ذكرت وكالة أنباء رويترز في خبر عاجل عن إعلان تنظيم الدولة الاسلامية عن مسئوليته عن تفجيرات بروكسل في بلجيكا.

‏عقب ذلك، أعلن تعليق رحلات الطيران، وكذلك القطارات إلى مطار بروكسل الذي حصل التفجيران في صالة المغادرة التابعة له، كما أخلي المطار بالكامل.

من جهته، أعلن وزير خارجية سلوفينيا، كارل إيرجافيك، إن دبلوماسياً سلوفينياً أصيب في هجمات بروكسل اليوم الثلاثاء.

وقال في مؤتمر صحفي إن الدبلوماسي الذي لم يذكر اسمه في المستشفى وحياته ليست في خطر.

وقد ذكرت تقارير إعلامية أن الدبلوماسي أصيب في تفجير المترو أثناء توجهه للعمل.

وعقب التفجيرين بالمطار، قال التلفزيون البلجيكي إن تفجيرا ضرب، أثناء ساعة الذروة الصباحية، محطة مالبيك للمترو قرب مؤسسات الاتحاد الأوروبي وسط بروكسل، وسط معلومات عن سقوط 10 قتلى.

وعمدت السلطات إلى تعليق رحلات القطارات وإيقاف حركة الإقلاع والهبوط بالمطار، حسب التقارير الإعلامية التي أشارت إلى أن تفجيري المطار وقعا قرب مكتب خطوط طيران أميركان إيرلاينز.

وأعلنت وزارة الداخلية، في بيان، رفع درجة التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى في جميع أنحاء البلاد، بعد التفجيرين في مطار بروكسل، الذي يخدم أكثر من 23 مليون راكب سنويا.

وقال شهود إنهم سمعوا دوي إطلاق رصاص قبل انفجاري المطار، الذين وقعا بعد أربعة أيام من اعتقال الشرطة البلجيكية لصلاح عبدالسلام، وهو أحد المشتبه بهم في هجمات ضربت العاصمة الفرنسية.

ويبدو سيناريو الهجمات اليوم في العاصمة البلجيكية مشابها للاعتداءات التي شنها متشددون في مناطق متفرقة من باريس في 13 نوفمبر، وأسفرت عن مقتل 130 شخصا وإصابة العشرات بجروح.

تعليق واحد على “اللحظات الاولى في انفجارات بروكسل واعداد الضحايا تتزايد

اضف تعليق للنشر فورا