الفيديو الذي تسبب في تغيير موقف المغرب من السيسي

اخبار ليل ونهار – ظهر فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، لاحد الضباط المصريين برتبة رائد مع مجموعة من جماعة البوليساريو وهو يحرضهم ضد دولة المغرب.
وفي الفيديو المتداول يقول الضابط المصري “بتاعتهم ومحدش هياخدها منهم ،، لازم تستغل كل مميزات قبل العيوب زي ما حصل عندنا في مصر ،، إيه اللي هينفعك وإيه اللي هيضرك ،، يعني لازم هذا الموقف يستغل كويس جدا ،، الأرض دي أرضكم والأرض دي محدش ياخدها منكم ،، وجاتلك الفرصة إنك تقول كده فمضيعهاش منك ، المينورسو إذا لم يتم إنشاءها في الصحراء الغربية معنى ذلك أنه لا يوجد حق للبوليساريو “
وكان قد كشف مصدر مسؤول بوزارة الخارجية المغربية إن تنسيقا مصريا جزائريا لدعم جبهة البوليساريو وهجوم الإعلام المصري المستمر على الرباط هما سبب تغيير لهجة خطاب التلفزيون المغربي الرسمي تجاه القيادة المصرية الحالية.
وأوضح المسؤول المغربي -الذي تحفظ على ذكر اسمه- أن الرباط غضبت من زيارة وفد مصري خلال الأسبوع الماضي للعاصمة الجزائرية من أجل حضور مؤتمر دولي داعم لجبهة البوليساريو.

ولم يستبعد الدبلوماسي المغربي أن يكون للتقارب المصري الجزائري علاقة بالأزمة الأخيرة، قائلا إن “هناك خصوما للبلدين يريدون لمصر أن تبقى معزولة، وبالنسبة للجزائر فبالطبع هي تريد للمغرب أن تنعزل دبلوماسيا، وتوتر العلاقات المغربية المصرية قد يريحها حتى وإن لم تسع إليه”.

وتابع المصدر ذاته قائلا “لا أستطيع أن أؤكد أو أنفي إن كان للجزائر دخل في ذلك التوتر (بين القاهرة والرباط)، وهو الأمر الذي سيتضح مع الأيام… لكننا نعرف في الوقت نفسه أن هناك مساعي جزائرية لإقامة علاقة قوية مع مصر على حساب الرباط”.

وأضاف أن سبب التغير الحاصل في موقف الإعلام العمومي المغربي “يرجع أيضا لهجوم الإعلام المصري المستمر تجاه الرباط والذي تجاوز الحدود”.

وكان الإعلام الرسمي المغربي قد وصف عبد الفتاح السيسي بـ”قائد الانقلاب”، في وقت أكد فيه على شرعية الرئيس السابق محمد مرسي.

في الموضوع ذاته، أرجع مصدر دبلوماسي مصري سبب الأزمة إلى “محاولات قيادات من جماعة إخوان مصر تحريض إخوان المغرب على افتعال أزمة مع مصر، لاسيما عقب المصالحة المصرية القطرية، وذلك بغرض إفساد العلاقات بين مصر والمغرب والحصول على مأوى في الرباط بديلا عن الدوحة”.

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة يعيش فيها قرابة مليون نسمة، وتخضع منذ رحيل المستعمر الإسباني في سبعينيات القرن الماضي لسيطرة المغرب، بينما تطالب جبهة البوليساريو -مدعومةً من الجزائر- باستفتاء لتقرير مصيرها، وهو ما ترد عليه الرباط بمشروع لمنح الصحراء حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية.
ورغم جهود الوساطة التي تبذلها الأمم المتحدة لحل هذا النزاع، فإن محاولاتها لم تفضِ حتى اليوم إلى نتيجة.
وتعتبر قضية الصحراء الغربية أبرز أسباب الخلاف بين الجزائر والمغرب اللذين يتقاسمان حدودا برية بطول 1500 كلم ولكنها مغلقة منذ العام 1994.

يذكر ان الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المعروفة باسم البوليساريو (بالإسبانية: Polisario) هي حركة تسعى إلى الانفصال عن المغرب و تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.تأسست جبهة البوليساريو في 10 مايو 1973،في هذه الفترة من سبعينيات القرن الماضي تزايد الاعتراف بها دوليا. والجبهة هي الممثل الشرعي بالنسبة للأمم المتحدة منذ 1979 وهي عضو في الأممية الاشتراكية.

وتجري مفاوضات مانهاست لحل مشكلة الصحراء الغربية وايجاد الطرق لتطبيق قرارات الأمم المتحدة في حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، الأمر الذي يرفضه المغرب ويقترح الحكم الذاتي كبديل. لم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة من الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره ثلاثة عقود.

اضف تعليق للنشر فورا