شريف اسماعيل

الصورة التي صدمت المصريين لرئيس الوزراء الجديد شريف اسماعيل

اخبار ليل ونهار – الصورة التي صدمت المصريين لرئيس الوزراء الجديد شريف اسماعيل

بعد فضيحة الفساد التي شملت اغلب وزراء حكومة ابراهيم محلب ، وتم التكتم عليها ، لم يتوقع كثيرون إسناد مهام منصب رئيس مجلس الوزراء للمهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروات المعدنية في حكومة المهندس إبراهيم محلب المستقيلة .

المفاجأة لا تتمثل فقط في أنَّ شريف إسماعيل لم يتم اختباره في العديد من الأزمات التي شهدتها الدولة على مدار الفترة الماضية، لكن لكونه أحد الأصدقاء المقربين للإعلامي محمد فودة المتهم فى قضية فساد وزارة الزراعة الشهيرة لتورطه في استغلال علاقاته لتربحه بشكل غير مشروع.

شاهد ايضا

من هو رئيس الوزراء الجديد .. شريف إسماعيل

وكان قد كتب فودة العديد من المقالات والكتابات قبل إلقاء القبض عليه، تحمل في مجملها مدح مباشر وصريح لرئيس الوزراء الجديد، فذكر فودة، في مقالٍ له، في إحدى الصحف “نصًا”: “المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروات المعدنية الذي عرفته عن قرب فوجدته وبكل صدق يستحق أن نطلق عليه لقب المقاتل عن جدارة، فهو بالفعل مقاتل من الطراز الأول، حيث يخوض حربًا شرسة منذ توليه الوزارة، وهي حرب من نوع خاص تتمثل في مواجهته للمشاكل المزمنة التي يعاني منها المجتمع منذ عدة سنوات، التي تتعلق بالنقص الشديد في مصادر الطاقة، والذي يسبِّب إرباكًا ملحوظًا في قطاعات عديدة على أرض مصر”.

فودة ذكر أيضًا في نصوص كتاباته: “على الرغم من أنَّه قليل الكلام ونادر الظهور عبر وسائل الإعلام، فإنَّه يحرص دائمًا على أن يترك إنجازاته تتحدث عنه، ويدع الأفكاره والرؤى التي وضعها كخبير مشهود له بالكفاءة في مجال الطاقة هي التي تأخذ المساحة الأكبر عبر وسائل الإعلام لتظل شاهدًا على أنَّ مصر بخير مادام بها رجال يحبونها لدرجة تصل إلى حد العشق، واللافت للنظر أن المهندس شريف إسماعيل حينما يعمل فإنَّه يعمل بكل جوارحه لدرجة أنَّه ينسى نفسه تمامًا، حيث أنَّ هذا العمل يأخذه حتى من أبسط ضروريات الحياة، وهي الحفاظ على صحته فقد عرفته دائمًا في حالة عمل متواصل وبإصرارٍ تامٍ على إيثار العمل العام على حساب حياته الشخصية”.

الإشادة الواضحة والصريحة من فودة لإسماعيل، وصوراللقاءات التي تجمعهما، التي انتشرت في العديد من الصحف ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، جعلت رئيس الوزراء الجديد مشكوك في نزاهته.

وعلى الرغم من العلاقات الوطيدة التي كوَّنها فودة مع عددٍ من رجال الأعمال والوزراء والمسؤولين والإعلاميين، والتي ملأ الدنيا ضجيجًا بها، إلا أنَّ علاقته برئيس الوزراء الجديد شريف إسماعيل والدكتور عادل عدوي وزير الصحة في الحكومة المستقيلة وعدد من الإعلاميين جعلتهم في نافذة الضوء وتحت طائلة الشبهات.

اللافت للنظر أنَّه رغم ما أثير عن علاقة فودة بإسماعيل حتى بعد إلقاء القبض على الأول، إلا أنَّ إسماعيل لم يخرج مرةً واحدةً لتوضيح أو بيان العلاقة القوية التي تربطه بفودة وأسباب ظهورهما في لقاءات منفردة بينهما في أكثر من مرة.

فى منتصف التسعينات حصل محمد فودة على دبلوم صنايع، التحق من خلاله بوظيفة سكرتيرا صحفيا لوزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى، وانحصرت كل مهامه فى ترتيب اللقاءات الإعلامية والصحفية مع وزير الثقافة.

شاهد ايضا

فيديو .. مدير مكتب السيسي عن رئيس الوزراء الجديد : الصايع الضايع

التاريخ الاسود لرجل الاعمال محمد فودة :

برز اسم محمد فودة في عهد وزير الثقافة الأسبق  فاروق حسني في منتصف التسعينيات، وتم القبض عليه بصحبة محافظ الجيزة الأسبق ماهر الجندي، وعدد من رجال الأعمال بتهم تسهيل بيع أراضٍ خاضعة لمصلحة الآثار التابعة لوزارة الثقافة لرجال أعمال مقابل رشاوى مالية كبيرة.

قضية الرشوة الأولى

فى عام  1997 استيقظت مصر على خبر القبض على “محمد فودة” ومحافظ الجيزة الأسبق ماهر الجندى وعدد من رجال الأعمال بتهم تسهيل بيع أراضى خاضعة لمصلحة الأثار التابعة لوزارة الثقافة لرجال أعمال مقابل رشاوى مالية كبيرة.

نشرت جميع الصحف وقتها تفاصيل التحقيقات والمكالمات التى جرت وتسجيلات بالرشاوى التى دفعت وحصل عليها المسئوليين، وبعدعدة جلسات من المحاكمة أصدرت محكمة جنايات الجيزة حكمها في قضية محمد محمد فودة السكرتير الصحفي الأسبق لوزير الثقافة الاسبق والمتهم بالكسب غير المشروع مستغلا وظيفته في إنهاء مصالح رجال الأعمال مقابل حصوله منهم على مبالغ مالية دون وجه حق.

وقضت بمعاقبته بالسجن 5 سنوات وتغريمه 3 ملايين و167 ألف جنيه, وإلزامه وزوجته رانيا طلعت السيد برد مبلغ مماثل إلي خزينة الدولة، وأكدت المحكمة انه استقر في يقينها ثبوت تهمة الكسب غير المشروع في حق المتهم, وتحقيقه ثروة طائلة لا تتناسب مع دخله.

ثم خرج فودة من السجن واختفى عن الأضواء، وعاد للظهور من جديد عقب ثورة 25 يناير وبدأت علاقته برئيس تحرير اليوم السابع خالد صلاح، وأصبحت اليوم السابع تتبنى محمد فودة وتنشر أخباره ومقالاته.

غادة عبد الرازق الزوجة الثانية

تزوج فودة من الممثلة غادة عبد الرازق، وبدا للجميع أن الرجل الذى كان يعمل سكرتيرا لوزير الثقافة قد تحول إلى مليونير وأصبح  واحد من أغنياء مصر.. دون أن يعرف أحد سر ثروته؟. أو من أين أتى بها.

الترشح للبرلمان “للتحصين”

فى ديسمبر 2014 عقد فودة مؤتمر جماهيرى بمدينة زفتى الغربية أكد فيه عزمه خوض الأنتخابات البرلمانية المقبلة.

انتحال صفه صحفى

فى إبريل الماضى كلف يحيى قلاش نقيب الصحفيين، المستشار القانونى للنقابة بمتابعة، البلاغ الذي تقدم به إلى النائب العام، تحت رقم (6938)  ضد “محمد فودة “لانتحاله صفة صحفي.

و تبين أن الزميل فتحي سالم الصحفي بالمعاش ونائب رئيس تحرير مؤسسة “أخبار اليوم” سابقًا، تقدم بمذكرة إلى النقابة أكد فيها، أن شخصًا يدعى محمد محمد أبو رويسة فودة، ويطلق على نفسه اسم شهرة هو “محمد فودة”، قد قام بملء شوارع “زفتى” بمحافظة الغربية باللافتات، معلنًا ترشيح نفسه للبرلمان المقبل، وقدم نفسه للمواطنين على أنه صحفي، وأرفق الزميل مجموعة من الصور تؤكد ما جاء بمذكرته.

والمفاجأة انه بمراجعة سجلات النقابة تأكد أنه غير مقيد بأي من جداولها، الأمر الذي يعد انتحال صفة وفق المادة 65 من قانون النقابة، والتى تنص على “لا يجوز لأي فرد أن يعمل في الصحافة ما لم يكن اسمه مقيدًا في جدول النقابة بعد حصوله على موافقة من الاتحاد الاشتراكي العربي.

ويعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تتجاوز 300 جنيه أو بأحدي هاتين العقوبتين، ويعاقب بنفس العقوبة كل شخص غير مقيد في جداول النقابة ينتحل لقب الصحفي، طبقا للمادة “115” من قانون النقابة.

اضف تعليق للنشر فورا