السيسي لوفد الكونجرس الأمريكي: نعتز بعلاقاتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة

أخبار ليل ونهار – التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، السبت، بوفد من الكونجرس الأمريكي برئاسة النائب الجمهوري رودني فريلنجيوسن، رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الدفاع بلجنة الاعتمادات بمجلس النواب الأمريكي، وبعضوية النواب «بيتر فيسكلوسكي، وكاي جرنجر، وكيري كالفرت، ومارسي كابتور، وستيف ووماك»، وذلك بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، وسفير الولايات المتحدة بالقاهرة روبرت بيكروفت.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، أن السيسي أعرب لأعضاء الكونجرس الأمريكي، عن تقدير مصر لموقفهم الداعم ولتفهمهم لحقيقة الظروف والأوضاع التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، مشيرًا إلى اعتزاز مصر بعلاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، وحرصها على تنميتها في مختلف المجالات بما يصب في صالح الدولتين والشعبين المصري والأمريكي، لاسيما وأن البلدين لديهما تاريخ ممتد من الصداقة والتعاون الوثيق.

واستعرض السيسي، مجمل تطورات الأوضاع في مصر على مدار السنوات الأربع الماضية، منوهًا إلى أن «ثورة 30 يونيو» جاءت معبرة عن إرادة شعبية خالصة، وكانت مدفوعة بالاعتراض على محاولة تغيير هوية الدولة.

وأوضح السيسي أن مواجهة الإرهاب لن تقوم فقط على الشقين العسكري والأمني اللذين يتعين أن يشملا العمل على وقف إمدادات المال والسلاح للجماعات الإرهابية والمتطرفة، ولكن يجب أن تشمل أيضًا الجانب الاقتصادي، وتحديدًا تشجيع الاستثمار في مصر للمساعدة في توفير فرص العمل وتشغيل الشباب، ودعم جهود الحكومة المصرية في مكافحة الفقر والجهل والارتقاء بجودة التعليم والانفتاح على الثقافات الأخرى، بما يعزز قيم التسامح والتعايش مع الآخر، وهي القيم التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، وتجاهلها الخطاب الديني المتعصب للجماعات المتطرفة والإرهابية.

وأشار السيسي إلى أن دعوته لثورة دينية، هي دعوة لثورة من أجل الدين وليست على الدين، وتستهدف تنقية الخطاب الديني من الأفكار المغلوطة ونشر القيم الحقيقية السمحة للإسلام.

وأضاف أن التغلب على هذه الأمور كافة لن يساهم فقط في دحر الإرهاب، ولكن ستكون له انعكاسات إيجابية على الديمقراطية والحقوق والحريات التي تتمتع بها الشعوب.

وتابع السيسي أن «الولايات المتحدة الأمريكية بما تملكه من ثقل سياسي وتقدم اقتصادي وقوة عسكرية وأمنية، تضطلع بمسؤولية كبرى في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، من أجل تحقيق الاستقرار في كافة مناطق العالم ومن بينها منطقة الشرق الأوسط»، منوهًا إلى حرص مصر على تحقيق الأمن والاستقرار للشعب المصري والتأكيد على أهمية الحفاظ على النسيج الوطني المصري وإعلاء قيمة المواطنة والمساواة بين كافة المصريين الذين لا يتعين التفريق فيما بينهم على أي أساس.

اضف تعليق للنشر فورا