عبد الفتاح السيسي، السيسى، العرص، مذبحة رابعة العدوية، النهضة

السيسي في بريطانيا: الاخوان جزء من الشعب المصري واحكام الاعدام لن تنفذ

اخبار ليل ونهار – السيسي في بريطانيا: الاخوان جزء من الشعب المصري واحكام الاعدام لن تنفذ

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، إن جماعة الإخوان المسلمين هم جزء من الشعب المصري، والشعب هو من يقرر طبيعة الدور الذي يمكن أن تلعبه الجماعة في المستقبل.

وأشار «السيسي»، في حوار مع قناة «بي بي سي»، نقله الموقع الرسمي للقناة، إلى أن «المئات من الذين حُكم عليهم بالإعدام في القضايا المتعلقة بالإطاحة بمرسي لن تنفذ فيهم الأحكام إما لكونهم حوكموا غيابيًا أو لأنهم سيستأنفون الأحكام».

ودافع السيسي، عن قوانين مكافحة الإرهاب التي سنتها الدولة المصرية في أغسطس الماضي، وقال: «نريد بعض الاستقرار، ولكننا لا نريد أن نحقق ذلك بالقوة أو الإكراه، بل نريد تنظيم وضبط المجتمع».

وأضاف أنه على منتقديه في الغرب تفهم التهديدات، التي تواجهها مصر، حيث قتل المسلحون الجهاديون 600 على الأقل من رجال الأمن في السنتين الأخيرتين، متابعًا: «لو توفرت لي الأجواء السائدة في أوروبا هنا في مصر لما احتجنا إلى هذه القوانين..ما يريده ملايين المصريين أكثر من أي شيء آخر هو أن يحيوا حياة كريمة».

وأوضح: «لا بأس أن تتم مراقبة حقوق الإنسان في مصر، ولكن الملايين الذين يعانون من ظروف اقتصادية صعبة، أليس من الأفضل السؤال عنهم؟».

وقال الرئيس المصري “نريد أن نحقق ارادة الشعب المصري، فالشعب يطالب بالتغيير منذ 4 سنوات. نريد ان نحترم خياراته وسنعمل كل ما بوسعنا لتحقيق مستقبل ديمقراطي افضل لافراد الشعب.”

ومضى للقول “ربما لم تكن انجازاتنا هي الافضل، ولكننا ماضون بها وسنحقق المزيد من التقدم.”

وقال السيسي إن نسبة المشاركة الضئيلة في الانتخابات البرلمانية التي اجريت الشهر الماضي لم تكن مفاجئة، كما انها لا تعد دليلا على اليأس من حكمه.

ودافع السيسي عن قوانين مكافحة الارهاب التي سنها في اغسطس الماضي، وهي القوانين التي يقول ناشطون إنها تقوض الحقوق الاساسية وتشرعن لحالة طوارئ دائمة.

وقال “نريد بعض الاستقرار، ولكننا لا نريد ان نحقق ذلك بالقوة أو الاكراه. بل نريد تنظيم وضبط المجتمع.”

وقال السيسي إن على منتقديه في الغرب تفهم التهديدات التي تواجهها مصر حيث قتل المسلحون الجهاديون 600 على الاقل من رجال الامن في السنتين الأخيرتين.

وقال “لو توفرت لي الاجواء السائدة في اوروبا هنا في مصر لما احتجنا الى هذه القوانين.”

واضاف ان ما يريده ملايين المصريين أكثر من أي شيء آخر هو ان يحيوا حياة كريمة.

وقال “لا بأس ان تتم مراقبة حقوق الانسان في مصر، ولكن الملايين الذين يعانون من ظروف اقتصادية صعبة، اليس من الافضل السؤال عنهم؟”

وكانت الأمم المتحدة قالت إن ضمانات الحصول على محاكمات عادلة يتم تجاهلها بشكل متزايد في مصر، بينما قالت جماعة الاخوان المسلمين إن المحاكمات التي جرت لقادتها ومؤيديها وراءها دوافع سياسية وما هي الا محاولات لاضفاء الشرعية على انقلاب عسكري.

يذكر ان بريطانيا لاتعتبر جماعة الاخوان المسلمين جماعة ارهابية، ويقيم فيها العديد من قيادات الاخوان المسلمين ويتنقلون فيها بحرية تامة.

اضف تعليق للنشر فورا