السيسي: انا مع عودة الاخوان بشرط موافقة الشعب المصري

اخبار ليل ونهار – في بوادر تؤكد وجود ضغوط سعودية وغربية على نظام السيسي للمصالحة مع الاخوان المسلمين، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن قرار عودة جماعة الإخوان للعمل السياسي بيد شارع المصري وللرأي العام وما يرتضيه مضيفا أن ما يقرر الشعب حول مصير الجماعة سيوافق عليه وينفيذه فورًا.

وأكد السيسى فى حوار أجرته معه جريدة الشرق الأوسط، أنه من الصعب أن ضغط أحد على دولة مستقلة مثل مصر للمصالحة مع جماعة الإخوان، مشددا أن مصر تدفع ثمنا غاليا نتيجة رفضها للتدخلات الخارجية.

حوار السيسي مع "الشرق الأوسط"
حوار السيسي مع “الشرق الأوسط”

وكشفت جريدة “الشرق الأوسط” اللندنية، كواليس الحوار التي أجرته مع عبدالفتاح السيسي، الاسبوع الماضي.

وقالت الصحيفة في وصف المكان: “أمام مكتب تعلوه لوحة مزينة بآية (إن ينصركم الله فلا غالب لكم)، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي صحيفة “الشرق الأوسط”. مضيفة: “جدول الرئيس كان مزدحما للغاية يوم إجراء الحوار (الخميس). استقبل قبل الحوار مجموعة من المستثمرين الأجانب. وبعد الحوار مباشرة استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني”.

وأشارت إلى أنه “كان مقررًا أن يستغرق الحوار ساعة واحدة، إلا أن الرئيس استمر في حواره لأكثر من ساعة ونصف الساعة”.

وتابعت: “كان لافتا أن مكتب الرئيس المصري لم يطلب أي أسئلة أو محاور قبل اللقاء. استمع لكافة الأسئلة ولم يتحفظ أو يرفض الإجابة عن أي منها. أيضا كان لافتا عدم السماح بتسجيل الحوار، والاكتفاء بكتابته فورا ومباشرة، وهو أمر يعرف الصحافيون أنه مرهق كثيرا لحوار طويل ومهم، إلا أنه من جانب آخر يشير إلى الانفتاح الإعلامي الذي ينتهجه الرئيس”، حسب زعمه.

وقال سلمان الدوسري الصحفي الذي أجرى الحوار: “خمس دقائق فقط استغرق وصولي من بوابة القصر الجمهوري في مصر الجديدة إلى الصالة التي انتظرت فيها قليلا قبل دخولي على الرئيس. إجراءات أمنية عادية عند دخولي القصر. لم يُسمح لي بإدخال الهاتف الجوال والآيباد، والذي كان يحتوي على الأسئلة المعدة مسبقا، غير أن الزميل السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، أنقذني بطباعة الأسئلة من إيميلي الشخصي. لا بد من الورق وإن حضرت التقنية”.

وأضاف: “بين حين وآخر وخلال الحوار، حرص الرئيس على توضيح بعض القضايا، مع تأكيده على أنها ليست للنشر ولكنها للتوضيح فقط. وأسهب في شرح تفاصيل يحلم بنشرها أي صحافي، إلا أن ثقة الرئيس بصحيفة “الشرق الأوسط”، وتكراره أنها تقف مع مصر بغض النظر عمن يحكمها، لن يسمح باستخدام أي من تلك المعلومات للنشر، على الرغم من كونها خلفيات مهمة لفهم العديد من القضايا المحورية”.

وأوضحت الصحيفة أن اللقاء مع الرئيس السيسي قبل توجهه إلى السعودية غدا للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وكبار المسؤولين السعوديين، في قمة سعودية – مصرية من شأنها بحث هذه القضايا الجوهرية.

ولفتت إلى أن السيسي يحرص على التشاور مع القيادة السعودية قبل انطلاق شهر من المحطات السياسية المهمة في مصر الشهر المقبل؛ إذ يعقد مؤتمر الاستثمار في شرم الشيخ بين يومي 13 و15 مارس المقبل، وبعده تعقد القمة العربية نهاية الشهر. كما أنه من المرتقب أن تختتم مصر “خريطة المستقبل”، بإجراء انتخابات نيابية ترسخ العملية السياسية في البلاد.

اضف تعليق للنشر فورا