علم الجزائر ، جزائري

الرئيس الجزائري بوتفليقة يحتضر .. وصحف غريبة تؤكد وفاته

اخبار ليل ونهار – الرئيس الجزائري بوتفليقة يحتضر

تزايدت خلال الساعات الماضية الانباء عن احتضار الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الذي يبلغ من العمر (78 سنة) ويعاني من الجلطات، ومما يؤكد ذلك هو  غياب الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، عن المشهد تماما خلال الأشهر الأخيرة، ليأتي الرد الرسمي بأن “حالة الرئيس جيدة وهو يمارس مهامه بصفة عادية” بشكل يعكس وضعا سياسيا غامضا تعيشه البلاد وسط تساؤلات وسيناريوهات يضعها مراقبون حول سبل الخروج منه.

هل توفى بوتفليقة ؟

أعلنت صحف سويسرية، عن وفاة الرئيس الجزائرى ‘عبد العزيز بوتفليقة’ سريرًا فى مصحة بسويسرا، بعد أن تم‬ نقله من مستشفى ‘فال دوغراس’العسكري بالعاصمة الفرنسية باريس، إثر تدهور مفاجئ في صحته.

ونقلت صحيفة “الين جوليس” السويسرية عن مصادر طبية لم تسمها، قولها إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة فارق الحياة في مصحة سويسرية.

الوضع الحالي في الجزائر

عاشت الجزائر، منتصف شهر نوفمبر الجاري، من جديد إشاعات حول الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة، بعد غيابه عن الواجهة لأيام استدعت بث التلفزيون الرسمي صورًا له وهو يستقبل رئيس الوزراء المالطي موسكات، يوم 19 من الشهر نفسه، ليصرح بعدها رئيس الوزراء عبد المالك سلال أنه “على اتصال يومي معه (بوتفليقة) وهو لم يغادر البلاد كما أن حالته الصحية مستقرة” وهو “يتابع شؤون البلاد ويعطي تعليماته يوميا”.

وتتردد الإشاعات في كل مرة يغيب فيها الرئيس عن الواجهة، مند تعرضه لجلطة دماغية في أبريل 2013، أفقدته القدرة على الحركة، رغم أنه استأنف نشاطه الرسمي من خلال لقاءات مع كبار مسؤولي الدولة والضيوف الأجانب، كما أعيد انتخابه لولاية رابعة من خمس سنوات، في انتخابات رئاسية جرت في أبريل 2014.

طيلة هذه المدة تعيش البلاد حالة استقطاب حادة بين المعارضة، التي تطالب بتطبيق مادة دستورية (المادة 88) تتحدث عن عزل الرئيس بسبب عجزه الصحي وتنظيم انتخابات مبكرة، بينما تقول الموالاة، من جانبها، إن بوتفليقة يمارس مهامه بصفة عادية، وسيكمل ولايته الرئاسية حتى 2019، كما تعتبره “صمام الأمان في البلاد، وسط وضع إقليمي ودولي متقلب”.

ويعتقد مراقبون ووسائل إعلام محلية أن هناك عدة سيناريوهات وضعها النظام الحاكم للتعامل مع المرحلة القادمة بما فيها الموت المفاجئ للرئيس.

ويقول حسان زهار، رئيس تحرير صحيفة الحياة (خاصة)، لوكالة الأناضول “باعتقادي أن المرحلة المقبلة غامضة جدا في الجزائر نظرا لطبيعة النظام السياسي الجزائري المعقدة، وكل الاحتمالات ممكنة وكلها مرتبطة بصحة الرئيس”.

وتابع “غير أنني أعتقد أن عملية البحث عن خليفة للرئيس في ظل أوضاعه الصحية قطعت أشواطا ومراحل، على اعتبار أن مخابر صناعة الرؤساء، التي كانت ضمن دائرة المخابرات والجيش بالأساس، قد مالت مؤخرا بشكل كبير للدوائر المحيطة بالرئاسة”.

دور الجيش في صناعة الرؤساء لم يعد قائما

وجاء في كتاب صدر مطلع العام الجاري “باريس- الجزائر.. علاقة حميمية”، للصحفيين الفرنسيين كريستوف دوبوا، وماري كريستين تابت، أن هناك “ثلاثة أقطاب تُسَيِر النظام الحاكم في البلاد؛ هي الرئاسة، والجيش، والمخابرات، في إطار توازنات، غير أن العلاقة بينها تتأرجح بين التكامل والصراع”.

غير أن رابج لونيسي، وهو أستاذ التاريخ بجامعة وهران غربي الجزائر، يؤكد “أن دور الجيش في صناعة الرؤساء، والذي كان محوريا منذ استقلال البلاد العام 1962 لم يعد قائما”.

وتابع “بعد مجيء بوتفليقة للحكم العام 1999 وهو العارف بدواليب السلطة جيدا بدأ بالتخلص التدريجي من هذا النفوذ (الجيش) مستغلا عاملين أساسيين، وهما رغبة الجيش ذاته في الابتعاد عن التدخل في السياسة، بعد ما كادت أزمة التسعينيات أن تضربه في العمق (مواجهات مع الإسلاميين) ، ومن جهة أخرى بداية صعود قيادات عسكرية شابة جديدة لا علاقة لها لا بصراعات الثورة التحرير ضد فرنسا ولا السلطة ولا تهتم حتى بالسياسة، وهي تهتم فقط بالعمل العسكري الاحترافي”، مشيرًا إلى “دخول عناصر أخرى مؤثرة في صناعة القرار كرجال المال”.

ومنذ عام 2013 تتواصل في الجزائر، موجة تغييرات طالت هرم المؤسسة العسكرية، كان أهمها قرار أصدره بوتفليقة، في سبتمبر الماضي، بإقالة مدير المخابرات، الفريق محمد مدين، بعد ربع قرن قضاها في المنصب، وتعيين مستشاره للشؤون الأمنية، عثمان طرطاق خلفًا له.

ووفق وسائل إعلام ومراقبين في الجزائر، يُعد مدين، أكثر ضباط المؤسسة العسكرية نفوذًا في البلاد، خلال العقدين الماضيين، حيث قاد المخابرات منذ عام 1990، وشهدت فترته قيادة 5 رؤساء للبلاد، و10 رؤساء حكومات، وعشرات الوزراء، فيما يصفه محللون سياسيون بـ “صانع الرؤساء” لدوره الحاسم في وصولهم للحكم.

تعيين خليفة من رجال الأعمال

ووفق لونيسي فإن “محيط الرئيس من سياسيين ومجموعة من رجال المال المرتبطين مع شبكة عالمية للرأسمالية وقوى كبرى تضمن مصالحها الاقتصادية في الجزائر، يتحركون الآن لتعيين خليفة للرئيس من بينهم لضمان مصالحهم ونفوذهم مستغلين الابتعاد النسبي للجيش عن التأثير في صناعة القرار، خاصة بعد تنحية الكثير من قياداته. وتقديمه (بوتفليقة) لولاية رابعة العام الماضي كان لتحضير خليفته بهدوء”.

وأوضح أن “المشكلة في الجزائر، خاصة مع الرئيس بوتفليقة، هو تحطيمه لكل الشخصيات التي يمكن أن تبرز لخلافته، إضافة إلى إضعاف المؤسسات وشخصنة الدولة في الرئيس وحده”.

وتنقل وسائل إعلام محلية باستمرار تصريحات لسياسيين ورؤساء أحزاب مفادها “تزايد نفوذ محيط بوتفليقة في صناعة القرار، وخاصة علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات (أكبر تجمع لرجال الأعمال)”، وهو طرح تردده بكثرة زعيمة حزب العمال اليسارية، لوزير حنون، ورئيس حزب طلائع الحريات (وسط)، علي بن فليس.

من جانبه يقول المحلل حسان زهار بشأن إمكانية إكمال بوتفليقة لولايته الحالية “اعتقد أن إمكانية الوصول إلى العام 2019 بالوضع الحالي صعبة للغاية، وأن احتمال اللجوء إلى انتخابات رئاسية مبكرة، قبل هذا التاريخ، تفرض نفسها بعد استكمال الاتفاق على خليفة الرئيس”.

مولود حمروش والأخضر الإبراهيمي

وعن أقرب الشخصيات لخلافة بوتفليقة يضيف زهار: “هناك حديث عن مولود حمروش (يسمى مهندس الإنفتاح السياسي لعام 1989، وهو مستقل ورئيس حكومة بين 1989 و 1991) والأخضر الإبراهيمي (المبعوث الأممي السابق إلى سوريا)، إلا أن ذلك لا يلغي بقية الأسماء الأخرى، التي تقف على قائمة المنافسة بين رجال السلطة من المولاة، مثل رئيس الوزراء عبد المالك سلال، والأمين العام لحزب جبهة التحرير الحاكم، عمار سعداني، وأحمد أويحي مدير ديوان بوتفليقة، وحتى قائد أركان الجيش، الفريق قايد صالح”.

وتابع: “لكن السلطة لن تغامر برجال لا يحظون بالدعم الكافي لأن موازين القوى المحلية والدولية تضغط بشكل كبير”.

وبحسب حسان زهار فإن “السلطة وضعت أيضا سيناريو الوفاة المفاجئة للرئيس بسبب المرض، من خلال الإعلان عن تعديل دستوري وشيك، في ظل الحديث عن استحداث منصب نائب الرئيس لسد أي فراغ سياسي”.

وكان بوتفليقة قد أعلن، في رسالة للجزائريين، بمناسبة الذكرى الـ 61 لاندلاع “ثورة التحرير” ضد الاستعمار الفرنسي، في 1 نوفمبر 1954،: “سيتم الإعلان قريبًا عن مشروع مراجعة الدستور”، مشيرًا إلى أن هذا المشروع “يتطلع إلى إرساء دعائم ديمقراطية هادئة في جميع المجالات” دون تحديد تاريخ لذلك.

نبذة عن بوتفليقة

عبد العزيز بوتفليقة من مواليد 2 مارس 1937 ، الرئيس العاشر للجزائر منذ التكوين والرئيس الثامن منذ الاستقلال. في يناير 2005 عُين من قبل المؤتمر الثامن رئيساً لحزب جبهة التحرير الوطني. ولد بمدينة وجدة المغربية وهو من أصول أمازيغية. التحق بعد نهاية دراسته الثانوية بصفوف جيش التحرير الوطني الجزائري وهو في 19 من عمره في عام 1956. في نوفمبر 2012 تجاوز في مدة حكمه مدة حكم الرئيس هواري بومدين ليصبح أطول رؤساء الجزائر حكماً. وفي 23 فبراير 2014 أعلن وزيره الأول عبد المالك سلال ترشحه لعهدة رئاسية رابعة وسط جدال حاد في الجزائر حول صحته و مدي قدرته على القيام بمهامه كرئيس دولة.

شهدت فترة حكمه مشاكل سياسية وقانونية ومشاكل مع الصحافة وخرق حرياتها لصالح الصحفيين والحقوقيين، وفضائح فساد وسرقة المال العام مع بنك الخليفة وسياسة المحاباة في الحقائب الوزارية والصفقات الدولية المشبوهة حيق التلاعب في المناقصات من أجل شركات الاتصلات للهواتف المحمولة .

مرض الرئيس
أصيب بوعكة صحية في 26 نوفمبر 2005 ونقل لمستشفى فرنسي، خرج بعدها من المستشفى في 31 ديسمبر 2005.

وفي أبريل 2013، تعرض لجلطة دماغية، أفقدته القدرة على الحركة، وظل يتنقل على كرسى متحرك كهربائي، رغم أنه استأنف نشاطه الرسمي من خلال لقاءات مع كبار مسؤولي الدولة والضيوف الأجانب، كما أعيد انتخابه لولاية رابعة من خمس سنوات، في انتخابات رئاسية جرت في أبريل 2014.

طبيعة المرض الرسمية تقول بأنها قرحة معدية، واتهمت أجهزة التلفاز الرسمية أوساط أجنبية بإثارة الشائعات في وقت نسبت الصحف الفرنسية لمرافقة نيكولا ساركوزي إنه كان بخطر واضح كاد يؤدي بحياته في ساعات.

محاولة الاغتيال
في 6 سبتمبر 2007 تعرض لمحاولة اغتيال في باتنة (400 كم عن العاصمة) حيث حصل انفجار قبل 40 دقيقة من وصوله للمنصة الشرفية خلال جولة له شرق البلاد، وقد خلف الحادث 15 قتيل و71 جريح. التفجير تم بواسطة انتحاري يحمل حزام ناسف حيث تم اكتشاف أمره من طرف شرطي هرب إلى الجمهور الذين ينتظرون الرئيس ففجر نفسه بين الحشود. زار الرئيس مباشرة ضحايا الاعتداء، وأطل على الشاشة منزعجا، قائلا أن لا بديل عن سياسة المصالحة، متهما أيضا جهتين وراء الحادث.

تزويره للانتخابات
فاز بفترة رئاسية رابعة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية في 17 أبريل 2014 بالأغلبية من مجمل الأصوات المعبر حيث كشفت نتائج الانتخابات فوزه بنسبة تصويت بلغت 81,53 بالمائة من ما نسبته 51.3 بالمئة من مجموع الناخبين المسجلين، بالرغم من حالته الصحية التي ظهر بها عند دخوله لمركز الاقتراع وكذلك عند أدائه للقسم، حيث كان يتنقل باستخدام كرسي متحرك.

سجل حافل بالتعذيب ومحاربة الاسلاميين
شهد عصر بوتفليقة عمليات تعذيب واعتقالات ومحاكمات واسعة ضد كل من يعارضه خاصة من الاسلاميين.

بوتفليقة قعيدا على كرسي متحرك
بوتفليقة قعيدا على كرسي متحرك

2 تعليقات على “الرئيس الجزائري بوتفليقة يحتضر .. وصحف غريبة تؤكد وفاته

  1. ماتغور بقى انت وكل طواغيت العرب واولهم انت والسيسي وبشار وبتاع الاردن والمغرب والسعودية والامارات

  2. توفي ام ليس بعد هذا لا يضيف شيئا ولا ينقص لان الجزائر محكومة من الجنرالات هم الذين يسيرون البلاد…وعن خليفة بوتفليقة فانا اجزم انه اخوه السعيد بوتفليقة .صاحب النفوذ الكبير .

اضف تعليق للنشر فورا