الرئاسة المصرية تعلن الحداد «اسبوعا» على وفاة عبد الله .. تركيا تعلن الحداد يوما واحدا

اخبار ليل ونهار – اعلنت رئاسة الجمهورية المصرية الحداد الرسمى سبعة أيام لوفاة العاهل السعودى الملك عبد الله.

كما أُعلن الحداد في أغلب الدول العربية على وفاة الملك عبدالله بن عبد العزيز، اليوم الجمعة.

وقد نعى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، العاهل السعودي الراحل وأعلن الحداد لمدة 3 أيام.

كما أعلنت الحكومة التركية، الجمعة، الحداد يوما واحدا في البلاد؛ لوفاة العاهل السعودي الراحل، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال الرئيس، رجب طيب أردوغان، إن عبدالله قدم خدمات جليلة لرفاهية وازدهار شعبه وكان له إسهامات كبيرة لتدعيم التعاون والتضامن داخل العالم الإسلامي.

ومن المقرر، وبعد مشاركته في مراسم تشييع جنازة الملك عبدالله، سيتوجه أردوغان من الرياض إلى جيبوتي لاستكمال جولته الإفريقية.

ونعى العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز. وقال العاهل البحريني إن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا قائدا حكيما كرس حياته لخدمة شعبه وأمته ودينه والإنسانية. وأعلنت البحرين الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في المملكة لمدة 40 يوما. كما أُعلن عن تعطيل جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية لمدة ثلاثة أيام.

كما نعى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وقال الشيخ خليفة إن الأمة العربية والإسلامية فقدت زعيما عربيا أعطى الكثير لشعبه ولأمته، مؤكدا على الثقة أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود سوف يكملان هذه المسيرة. وأعلنت الإمارات الحداد وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام.

أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، نعى من جهته خادم الحرمين الشريفين، قائلاً إن العالم فقد برحيله أحد رجالاته العظام، مشيدا بما حققته المملكة العربية السعودية في عهده من نهضة شاملة جعلتها في مصاف الدول المتقدمة. وأعلنت الكويت الحداد الرسمي 3 أيام لوفاة الملك عبدالله، وتنكيس الأعلام وإلغاء باقي فعاليات مهرجان “هلا فبراير”.

وأعلن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حالة الحداد في مملكة الأردن لمدة 40 يوماً. كما أكد توجهه إلى الرياض خلال ساعات، قاطعاً زيارته إلى دافوس، من أجل المشاركة في تشييع جثمان العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز.

أما عبدالفتاح السيسي، فقرر قطع زيارته إلى مؤتمر دافوس بسويسرا، للتوجه إلى السعودية للمشاركة في التشييع، إلا أن الظروف المناخية الصعبة في سويسرا حالت دون ذلك، حيث لن يتمكن السيسي من الوصول في الوقت المناسب للحاق بجنازة الملك عبدالله بن عبدالعزيز. وقد كلف السيسي رئيس مجلس الوزراء إبراهيم محلب بالتوجه فورا إلى المملكة العربية السعودية على رأس وفد مصري رفيع المستوى لحضور الجنازة. وأعلنت الرئاسة المصرية الحداد 7 أيام لوفاة العاهل السعودي.

كما نعى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، عاهل المملكة العربية السعودية، وأعلن الحداد في الأراضي الفلسطينية لمدة ثلاثة أيام. وثمن الرئيس الفلسطيني “المواقف المبدئية والدعم اللامحدود الذي قدمه الفقيد لفلسطين وشعبها”.

كما أعلن الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، الحداد 3 أيام على وفاة الملك عبدالله حزناً على وفاة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

ومن جهته، نعى سلطان عمان قابوس بن سعيد، الملك عبدالله. فيما أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس أن الملك عبدالله كرس حياته لقضايا الأمة العربية. كما وجه العاهل المغربي بتنكيس الأعلام لمدة 3 أيام، على المباني الحكومية والإدارات والأماكن العمومية في المغرب. ويشمل تنكيس الأعلام حدادا على وفاة العاهل الراحل عبدالله بن عبد العزيز، كل سفارات وقنصليات المغرب في الخارج.

وفي ليبيا، نعى رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ووصفه بـ”ملك السلام”. وأعلنت الحكومة الليبية الحداد ثلاثة أيام علي وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وأعلنت موريتانيا من جهتها الحداد ثلاثة أيام أيضاً.

كما أعلن الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، الحداد 3 أيام وأمر بتنكيس الأعلام بعد وفاة العاهل السعودي.

وفيما يخص الحكم الشرعي حول الحداد اكثر من ثلاث ايام، افتى جمهور العلماء، انه يجوز الحِداد على الميت هو ثلاثة أيام فقط، ولا يجب، أما تحديده بأربعين يوما، أو بِسَنَة أو أكثر أو أقل فهو من الأمور المخالفة للدّين، إلا المرأة إذا مات زوجُها فإنها تحدّ عليه وجوبًا أربعة أشهر وعشرة أيام إن لم تكن حاملا، فإن كانت حاملا فإلى وَضْع الحَمْل، قال الله تعالى (والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير) [ البقرة:234]، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«لا يحلّ لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تُحِدّ فوق ثلاث، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا، فإنها لا تكتحل، ولا تلبس ثوبا مصبوغا، إلا ثوبَ عَصْب، ولا تمسُّ طيبا…» الحديث رواه البخاري ومسلم.

اضف تعليق للنشر فورا