الدولة الاسلامية تستعد لاعدام 21 مصري قبطي في ليبيا .. النشطاء: فين مسافة السكة؟

اخبار ليل ونهار – أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن قيام “جنود ولاية طرابلس” باختطاف 21 شخصا من الأقباط المصريين العاملين في ليبيا.

وقالت مجلة دابق الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية إن هذه العملية تأتي للثأر من “الكنيسة المصرية التي تعذب أخواتنا” على حد تعبير المجلة.

وأوضحت المجلة التي تصدر باللغة الإنجليزية أن هذه العملية تأتي لتستكمل العمل الذي بدأه التنظيم منذ عام 2010 عندما فجر كنيسة ببغداد.

ونشر المقال في آخر أعداد المجلة مصحوبا بصورة لمجموعة من الأشخاص في ملابس برتقالية، كتلك التي ظهر بها كل من اختطفهم التنظيم قبل ذلك، محاطين بمجموعة من الملثمين يفترض أنهم من تنظيم الدولة.

وأضافت المجلة أن هذه العملية هي رسالة، لمؤيدي البابا شنودة بطريرك الكرازة المرقسية الراحل والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تقول إن التنظيم سيعمل على نشر الرعب في قلوب المسيحيين كما نشر الرعب في قلوب حلفائهم من قبل.

ومن جانبها قالت الحكومة المصرية إنها تتابع عن كثب الانباء المتواترة حول أوضاع مجموعة من المصريين المختطفين في ليبيا.

وقال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، في تصريحات صحفية، مساء الخميس، إن الخارجية المصرية لا تتوافر لديها حتى الآن أي معلومات حول الأقباط المختطفين في ليبيا منذ الشهر الماضي والبالغ عددهم 21 شخصا.

وأكد “عبد العاطي” في تصريحاته أن لجنة الأزمة التي شكلتها وزارة الخارجية المصرية لمتابعة القضية لازالت تبحث صحة ما نشرته مجلة “دابق” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان مسلحون مجهولون قد اختطفوا في مدينة سرت الليبية ما لايقل عن عشرين مصريا مسيحيا، في يناير كانون ثاني الماضي الماضي.

ومن جانب اخر، سادت موجة من السخرية والغضب بين نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، من تقاعس المسئولين الحاليين في مصر، وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورصدت وكالة اخبار ليل ونهار، بعضا مما تداولته شبكات التواصل الاجتماعي: “هو فين بتاع مسافة السكة؟ مش قادر يحمي الشباب المصري في استاد كورة، ومش قادر يحمي المصريين بالخارج، يبقي يغور بقى”، “لما اتحرق الطيار الاردني، قام بتاع الاردن بشن هجوم بالطائرات الامريكية على التنظيم، طيب فين السيسي يحمى احبابه قبل دبحهم؟”.

اضف تعليق للنشر فورا