الاقتصاد المصري، العملات، اسعار، سعر، ثمن، الجنيه، الدولار، الفلوس، الاموال، الفقر، التضخم، الغلاء، غلاء

رويترز: الدولار اليوم يصل الى 12 جنيها لاول مرة في تاريخ مصر

اخبار ليل ونهار. الدولار اليوم يصل الى 12 جنيها لاول مرة في تاريخ مصر

في تسارع خطير لاسعار الدولار في مصر، اكد متعاملون في السوق الموازية للعملة في مصر، اليوم 21/7/2016، إن الدولار واصل قفزاته الشديدة بالسوق السوداء ليصل إلى 12 جنيهًا.

وقال مصرفيون بقطاعات الخزانة في البنوك المصرية لرويترز، إن سعر الدولار في السوق الموازية تسارع بوتيرة لم يشهدها من قبل خلال الساعات القليلة الماضية، بعد تصريحات محافظ البنك المركزي طارق عامر في مجلس النواب أمس.

الدولار سيصل الى 15 جنيها:

توقع عددا من العاملين في سوق الصرافة، وصول الدولار الى 15 جنيها خلال ايام واسابيع، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي بالغ السوء الذي تعيشه مصر، في ظل عزوف المستثمرين الأجانب والسياح – وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة – وانخفاض إيرادات قناة السويس وتحويلات المصريين العاملين في الخارج.

ويسمح البنك رسميًا لمكاتب الصرافة ببيع الدولار بفارق 15 قرشًا فوق أو دون سعر البيع الرسمي لكن من المعروف أن مكاتب الصرافة تطلب سعرًا أعلى للدولار عندما يكون شحيحًا.

تصريحات البنك المركزي تزيد الامر سوءا:

نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن عامر قوله: “لا يمكن الحديث عن تعويم الجنيه حاليًا.. أما الخفض فهو يرجع لما يراه البنك في الوقت المناسب”.

وهذه هي المرة الثانية التي يلمح فيها عامر بإمكانية التخفيض في الوقت المناسب للمركزي؛ حيث شدد في الثالث من يوليو في مقابلات مع ثلاث صحف مصرية على أن الحفاظ على سعر غير حقيقي للجنيه كان خطأً وأنه مستعد لأخذ القرارات الصحيحة وتحمل نتائجها.

وقبل تصريحات محافظ المركزي للصحف المصرية الثلاث كان الدولار يجرى تداوله في السوق الموازية بين 11 جنيهًا و11.05 جنيه في أغلب أيام شهر رمضان.

ويبلغ السعر الرسمي للجنيه في تعاملات ما بين البنوك 8.78 جنيه، بينما يشتري الأفراد الدولار من البنوك بسعر 8.88 جنيه.

وقال خمسة متعاملين لرويترز إنهم باعوا الدولار يوم الخميس بسعر 12 جنيهًا في عدة صفقات يتراوح حجم كل منها بين 100 ألف و150 ألف دولار.

وذكر ثلاثة آخرون أن هناك صفقة بنحو 700 ألف دولار تمت بسعر 11.95 جنيه وأخرى قيمتها 550 ألف دولار بسعر 11.85 جنيه.

ولم ينجح البنك المركزي في القضاء على السوق السوداء أو حتى تخفيف حدة هبوط الجنيه من خلال الإجراءات التي اتخذها خلال الفترة الماضية سواء بخفض سعر العملة في مارس آذار أو العطاءات الاستثنائية أو سحب تراخيص نحو 21 شركة صرافة في الأشهر الستة الأولى من العام.

موجة مسعورة من ارتفاع الاسعار:

توقع رئيس شعبة المستوردين في اتحاد الغرف التجارية، أحمد شيحة ارتفاع أسعار السلع المحلية والمستوردة بنسبة تصل إلى 20% خلال الفترة المقبلة، بعد ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازية (السوداء) إلى نحو 12 جنيهاً اليوم الخميس.

وأشار شيحة في حديث مع الأناضول اليوم، أن الزيادة المتوقعة يقصد بها “الزيادة التي ستصاحب ارتفاع الدولار من 11 جنيهاً إلى 12 في السوق الموازية”.

وقفز معدل التضخم السنوي في أسعار المستهلك إلى 14.8% في يونيو الماضي، مقابل 12.9% في الشهر السابق عليه، بسبب زيادة أسعار الخضروات واللحوم والدواجن والألبان والفاكهة.

وأكد شيحة أن الزيادة المتوقعة في الأسعار دائما تكون ضعف الزيادة في تحريك سعر الدولار بالسوق الموازية، موضحاً أنه في ظل الزيادة المتسارعة في ارتفاع سعر الدولار، يقوم التجار بحساب التكلفة على السعر الأعلى المتوقع.

ويبيع البنك المركزي الدولار بـ 8.78 جنيهات، بينما تبيعها البنوك ومحال الصرافة المرخصة بـ 8.88 جنيهات.

وتوقع متعاملون اليوم، أن يتجاوز الدولار حاجز 12 جنيهاً في السوق السوداء، ما لم يتدخل البنك المركزي سريعاً عن طريق طرح عطاءات دولارية يومية بمبالغ كبيرة لتلبية استيراد السلع الاستراتيجية والضرورية، إضافة إلى طرح رؤية اقتصادية شاملة تتضمن تنشيط عجلة النمو الاقتصادي وتحريك موارد الدولار في قطاعات السياحة والتصدير وتحويلات المصريين من الخارج.

اضف تعليق للنشر فورا