خالد صلاح اليوم السابع

الداخلية تتلاعب بمخبر أمن الدولة خالد صلاح

اخبار ليل ونهار – بعدما ألقت وزارة الداخلية القبض على خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، إثر نشر خبر يتحدث عن تعرض موكب الرئيس عبدالفتاح السيسي لهجوم مؤخرًا، وبعدها تم إخلاء سبيله بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه.

تساءل النشطاء عن طبيعة العلاقة بين خالد صلاح ووزارة الداخلية، خاصةً وأنه يعتبر هو وجريدته من أكبر «وسائل التطبيل» للداخلية ولنظام السيسي، في حين أكد البعض أنها مجرد «تمثيلية» وأن خالد صلاح يعتبر قلم في يد النظام، ولا يمكنه أن يعارضه، وما حدث مجرد تلاعب بخالد صلاح.

كانت وزارة الداخلية تقدمت ببلاغ تطالب فيه بحبس خالد صلاح، رئيس تحرير اليوم السابع، والصحفى السيد فلاح، المحرر بالجريدة، بتهمة تكدير السلم والأمن العام فى مصر، لنشر خبر صحفى نقلا عن بعض المصادر والمواقع الإخبارية حول تعرض إحدى سيارات الرئاسة للاعتداء.

وقد اعتبرت الإدارة القانونية بوزارة الداخلية أن النشر فى اليوم السابع، كان مصدرا لتهديد السلم العام، بالرغم من قيام موقع اليوم السابع بتغيير الخبر، وتحويله الى خبر ينفى الواقعة، ونشر نفى المتحدث الرسمى للرئاسة لهذا الخبر.

من جانبها، قالت جريدة اليوم السابع، إنها إمتثلت للتحقيقات، التى تجريها النيابة العامة.

واعربت جريدة اليوم السابع عن دهشتها من هذا البلاغ، الذى تعتبره إفراطا من وزارة الداخلية فى مطاردة الصحفيين بتهمة تكدير السلم والأمن العام والتوسع فى استخدام هذا التوصيف، الذى لا يناسب مطلقا ما تقوم به الصحف المصرية فى حماية الأمن العام والتصدى للإرهاب، وعلى رأسها صحيفة اليوم السابع.

وتعكف الإدارة القانونية للجريدة على دراسة سبل الرد عليه بالطرق القانونية والنقابية.

وقد قرر النائب العام المستشار هشام بركات إخلاء سبيل الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، والصحفى السيد فلاح المحرر بالجريدة بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه لكل منهما، بعد توجيه الاتهام لهما بنشر أخبار من شأنها تكدير الأمن العام وإثارة الفزع بين الناس.

جدير بالذكر أنه تم نشر وثيقة تثبت أن رئيس تحرير اليوم السابع خالد صلاح يتبع مباحث أمن الدولة، واسمه الحركى في أمن الدولة يدعى «أبو لمونة»:

اضف تعليق للنشر فورا