جندي، عسكري، مجند، القوات المسلحة المصرية، الجيش المصري، دبابة, سيناء, عساكر, مجندين, الجندي المصري

السؤال الاخطر: هل ينحاز عساكر الجيش المصري مع ثورة الغلابة ؟

اخبار ليل ونهار. السؤال الاخطر: هل ينحاز عساكر الجيش المصري مع ثورة الغلابة ؟

يتردد سؤال بين المصريين حاليا حول انحياز عساكر وجنود القوات المسلحة وكذلك عناصر قوات الامن المركزي، ومدى تأثرهم بالاوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها اغلب المصريين، حيث انهم يعتبرون الفئات الاقل دخلا بالمقارنة بقيادات ورتب الجيش والداخلية، ويعانون مع اسرهم من ارتفاع اسعار جميع السلع والخدمات والادوية وخلافه، خاصة بعد تعويم الجنيه واقترابه من 20 جنيها.

بالفيديو.. خبير اقتصادي يصرخ على الهواء: الناس مولعة والدولار هيوصل 20 جنيه

ويرى فريق من المصريين ان هناك قطاعا كبيرا من العساكر والجنود متعاطفون مع دعوات ثورة الغلابة، وفريقا اخر يرون انهم مجرد ادوات لتنفيذ الاوامر من السلطات الاعلى، ومن المستبعد قيامهم بخطوات انتقامية.

بالفيديو.. هشام عبد الله: بلحة هو وش قفص الجيش فما بالكم بتحت القفص؟

ويشير اصحاب الرأي الاول ان ماحدث سابقا وارد الحدوث مجددا وبشكل اعنف، حيث لاينسى المصريين انتفاضة الأمن المركزي في عام  1986م.

بالفيديو.. محمد ناصر يوجه رسالة هامة الى عساكر وضباط القوات المسلحة

فيديو.. ضابط جيش يسخر من مجند: هو فيه عسكري بيشيل مصاحف ؟

ماذا حدث في انتفاضة الأمن المركزي عام 1986م؟

أحداث الأمن المركزي أو انتفاضة الأمن المركزي هي أحداث وقعت في 25 فبراير 1986م، حيث تظاهر عشرات الآلاف من مجندي الأمن المركزي في معسكر الجيزة بطريق الإسكندرية الصحراوي، وذلك احتجاجًا علي سوء أوضاعهم المعيشية، وتسرب شائعات عن وجود قرار سري بمد سنوات الخدمة من ثلاث إلي خمس سنوات.

فيديو مهين وفاضح لضابط جيش مع مجند مصري شاب يثير غضب العساكر

استمرت حالة الانفلات الأمني لمدة أسبوع أعلن فيها حظر التجول وانتشرت قوات الجيش في شوارع القاهرة وأعتقل العديد من جنود قوات الأمن المركزي وبعد انتهاء هذه الأحداث واستتباب الأمن تم رفع حظر التجوال وأعلن عن إقالة اللواء أحمد رشدي وزير الداخلية آنذاك وعزل العديد من القيادات الأمنية واتخذت العديد من القرارات لتحسين أحوال الجنود والحد من أعدادهم ونقل معسكراتهم خارج الكتلة السكنية كما أتخذت قرارات بتحديد نوعية الجنود الذين يلتحقون بالأمن المركزي مستقبلًا.

بالفيديو.. شيخ ازهري: النزول للتظاهر من اجل الدين والحرية والمال واجب شرعا

وكانت قد بدأت الأحداث في معسكرين من معسكرات الأمن المركزي يقع أولهما على الطريق بين القاهرة والفيوم، ويقع الثاني على الطريق بين القاهرة الإسكندرية. ففي السادسة من مساء ذلك اليوم بدأ ثمانية آلاف جندياً مظاهرات احتجاجية، وتطورت الأحداث بعد ذلك شاملة ستة معسكرات مختلفة.

بعد فيديو سائق التوك التوك.. رجل صعيدي يزلزل مصر برسالة الى السيسي

وقد استخدم الجيش الطائرات لضرب جنود الأمن المركزي، وتم التعتيم على اعداد الضحايا، الا ان شهود العيان وقتها اكدوا ان اعداد الضحايا بالعشرات.

شاهد ايضا

بالفيديو.. الجحيم ينتظر المصريين بعد تعويم الجنيه

عمليات سحب واسعة لايداعات المصريين من البنوك بعد تعويم الجنيه

اضف تعليق للنشر فورا