الثوار يتوعدون باقتحام ميدان التحرير اليوم

اخبار ليل ونهار – تعتزم القوى الثورية اليوم الجمعة لإعلان النفير العام فى محافظات الجمهورية من اليوم وحتى 25 يناير القادم، بالتزامن مع الذكرى الرابعة للثورة، حيث تقاطعت مطالب القوى الثورية بعد محاكمة الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك وحصوله على حكم بالبراءة من التهم الموجهة إليه، ويرفع الشباب اليوم مطالب يقف سقفها عند إعادة المحاكمات وإسقاط قانون التظاهر.

وقال هشام فؤاد، عضو حركة شباب الاشتراكيون الثوريون، إن الحركة ستخرج اليوم بالتعاون مع باقى القوى الثورية وعلى رأسها حركة شباب 6 إبريل، ولفت إلى أن الخروج سيكون فى مسيرة كبيرة مجمعة عند مبنى الأوبرا المصرية متجهة بعدها إلى ميدان التحرير.

ولفت إلى أن مطالب النزول هى إعادة المحاكمات وإسقاط قانون التظاهر، وإقامة محاكمات ثورية للرئيس المخلوع، يذكر أن الرئيس السيسى رفض فكرة المحاكمات الاستثنائية خلال اجتماعه بشباب الإعلاميين المعارضين.

وعلى مستوى شعارات إسقاط النظام، قال إن الشباب يدركون أن إسقاط النظام يكون من قبل الشعب وليس من قبل قوى ثورية مجمعة، مشددا على أنه حتى لو تم اجتماع الثوار على هذا المطلب، فلن يتحقق إلا إذا ما قرر الشعب إسقاطه، مشيرا إلى أن المزاج العام للشعب لم يصل بعد لهذه المرحلة.

وعلق على نزول الإخوان مع المتظاهرين، بأن كل فصيل سياسى له مطالبه ولكن أحيانًا هذه المطالب تتقاطع وهو الأمر الذى حدث بين الثوار والإخوان عقب أحكام البراءة.

وشدد على ضرورة تغيير الإخوان خطابهم السياسى المتمسك بما يسمونه بالشرعية وعودة مرسى إذا ما حاولوا الاندماج مجددا فى المشهد الاحتجاجي.

بدوره قال إيهاب عبد الكريم، مسؤول العمل الجماهيرى بحزب مصر القوية، فى تصريحات خاصة، إن الحزب قرر النزول بعد التراجع عن الخط الثورى وبراءة نظام المخلوع، ولفت إلى أن أماكن نزول الحزب هو ميدان التحرير بحيث يكون الحشد كبيرا ويصعب تفكيكه من قبل قوات الداخلية.

ونوه بأن مصر القوية حزب ما زال متواجدا على الساحة ولكنه لا يظهر إلا حيث يلحظ تراجعًا فى الخط الثوري، أو فى المطالب التى رفعها الشعب فى 25 يناير.

وندد بأحكام البراءة التى حصل عليها الرئيس المخلوع وأعوانه، قائلا إن الحكم يحمل نوعا من الإدانة الضمنية للثورة.

اضف تعليق للنشر فورا