اسرار علاج البرود الجنسي بدون ادوية

اخبار ليل ونهار – اسرار علاج البرود الجنسي بدون ادوية

كثيرا مانسمع عن وجود برود جنسي او فتور جنسي في العلاقة الزوجية بين الزوج والزوجة ، و الفتور الجنسي هو فقدان الاحساس بالمتعة الجنسية خلال عملية الجماع من أحد الاطراف الزوج أو الزوجة أو كلاهما على حد سواء، وغالبا فقدان الرغبة الجنسية قد تكون إلى مجموعة من العوامل والأسباب.

ومن المعلوم ان الرغبة الجنسية عبارة عن عملية نفسية جسدية تعتمد على الفعالية الدماغية أو المحرك والتخطيط الذي يشتمل على الطموح الجنسي والحافز. وعدم تزامن ذلك يؤدي إلى فتور الرغبة. وينجم فتور الرغبة المكتسب عادة عن الضجر من العلاقة الجنسية أو الاكتئاب (الذي عادة ما يؤدي الى نقص في المتعة الجنسية بدلا عن العنانة عند الذكور وتثبيط الاستثارة عن الإناث) أو الأدوية النفسية وبعض الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات هرمونية. وربما يكون فتور الرغبة ثانويا بسبب إضطراب في الوظيفة الجنسية.

أما النقص الدائم في مستويات الرغبة الجنسية فهو يرتبط بأحداث الطفولة أو المراهقة ، أو بكبت التخيلات الجنسية ، أو أحيانا بنقص مستوى الأندروجينات androgens (هرمونات الذكورة) ، ويعد نقص مستويات التستستيرون testosterone عن 300 ملغ / 100 ملم في الذكر وعن 10 ملغ / 100 ملم في الأنثى من الأسباب المحتملة .

ما هي اعراض البرود الجنسي :

شكوى المريض تكون من نقص المتعة الجنسية حتى في حالات الانتصاب الطبيعي ، وعادة يترافق الاضراب مع نقص في الفعالية الجنسية. وغالبا يؤدي هذا إلى خلافات زوجية ، لكن بعض المرضى غالبا ما يرضون بفعاليتهم الجنسية شركاءهم ، وقد لا يبدون أي صعوبة في الأداء ، ولكن تستمر معاناتهم من الخمول الجنسي.

أما إن كان السبب في ذلك ناتج عن الضجر فإن تكرار الممارسة مع الشريك المألوف ينقص ، ولكن تكون الرغبة الجنسية طبيعية أو حتى أشد (بشكل حقيقي أو خيالي) مع شريك آخر.

أهم أسباب البرود الجنسي :

– عدم الاهتمام بالمظهر الشخصي وتزين الزوجين لاحدهما الآخر يقلل الرغبة الجنسية ويخفضها، كلما كانت الزوجة أكثر اهتماما بمظهرها الشخصي كلما شجعت واثارت الزوج واستمالته لممارسة الجماع.

– الاكتئاب والقلق النفسي يمكن أن يؤثر جدا على الصحة الجسدية وعلى الصحة الجنسية، وتبقى هناك علاقة اضطرادية بين البرود الجنسي والاكتئاب خاصة الحاد منه.

– قلة الوعي الجنسي وطرق الجماع من عوامل النفور الجنسي، بعض الحالات جهل الزوج بممارسة الجنسي يجعل زوجته تنفر من العلاقة الحميمة، وايجاد الاعذار الواهية، لأنه يمكن أن يصبح مصدر الم بدل أن يكون مصدر سرور.

– بعض التجارب الجنسية يمكن أن يكون لها انعكاس سلبي على الحياة الزوجة (كالتعرض للاغتصاب في الصغر)، بعض حالات الختان عند الزوجة وبتر اطراف مهمة في المهبل مسئولة عن الاستمتاع الجنسي يجعل الزوجة تنفر من الجنس.

– وهناك ما يطلق بالوهم الجنسي عند الرجل، الأفكار والتخيلات الجنسية لها علاقة وطيدة بالاقبال على ممارسة الجنس، وكلما انخفت نسبة التخيلات الجنسية بالمقابل تنخفض الرغبة في ممارسة الجنس.

– بعض حالات النفور الجنسي يمكن أن تعود للكره، كره الزوج أو الزوجة لاحد اطرافة العلاقة الجنسية يسبب النفور الجنسي ولا يقبل على الجنس الا مكروها غير راغب.

– بعض حالات الطلاق والتجربة الفاشلة في الزواج الأول تؤثر بالسلب في بعض الحالات على العلاقة الجنسية على الزوجة أو الزوج نتيجة الإسقاط السلبي لتجارب سلبية حدثت في الماضي.

– بعض الأمراض المزمنة كارتفاع الضغط والسكري، تصلب الشرايين، زيادة الدهون في الجسم، إضافة إلى دوام استخدام دواء معين لفترة طويلة والتدخين كلها عوامل من عوامل الفتور الجنسي وضعف الانتصاب.

– السمنة المفرطة والبرود الجنسي:
استنادا إلى دراسات علمية الرجال ذوا كتلة جسم كبيرة يفقدون الرغبة الجنسية مقارنة بالازواج الرياضيين والنحفاء، ويرجع الأمر إلى امكانية تعرض الازواج السمناء لارتفاع ضغط الدم والكولسترول الضار إضافة إلى كثرة الخمول مما يقلل ضخ الدم إلى القلب والأعضاء التناسلية مما يؤدي للفتور الجنسي عند الرجل ونفس الأمر بالنسبة للزوجة السمينة.

– إذا كان الزوج افقر من الزوجة:
عامل مهم من العوامل النفسية، إذا كان مدخول المراة أكبر من دخل الرجل فان ذلك يمكن أن يؤثر على صحة بعض الرجال خاصة إذا كان غير قادر على اعالة اسرته مما يفقده السيطرة على حياته الجنسية.

ماهو علاج البرود الجنسي :

– حل الخلافات الزوجية ، ومحاولة تغيير الاجواء لكسر حالات الإكتئاب والملل .

– التجمل والتزيين قبل العلاقة الزوجية سواء للزوجة او الزوج ، حيث يجب الاهتمام بعدم وجود اي رائحة عرق منفرة او ملابس غير نظيفة .

– ممارسة اي رياضة ولو المشي يساعد على التخسيس واعطاء الجسم الحيوية .

– الامتناع تماما عن التدخين لانه يؤثر على مظهر ورائحة الزوج ، بالاضافة الى تأثيره في ضعف الانتصاب .

– في حالة فشل الطرق السابقة يمكن اللجوء الى الطبيب ، الذي قد يوصف إعطاء التستستيرون في حالات نقص الأندروجينات .

اضف تعليق للنشر فورا