الإفراج عن الشيخ محمد العريفي

اخبار ليل ونهار – أكدت مصادر صحفية، أنه تم اليوم، الإفراج عن الداعية الاسلامي الشيخ الدكتور محمد العريفي، الذي كان معتقلاً بسجون السعودية أثناء موسم الحج.

وبحسب تغريدتين لنجله وشقيقه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر).

وكتب عبد الرحمن، نجل العريفي عبر حسابه بموقع (تويتر): “الحمد لله.. أبشركم والدي العزيز موجود في البيت الآن.. ولله الحمد رب العالمين”.

كما كتب سعد وهو شقيق الداعية وعضو بهيئة تدريس جامعة الملك سعود، على صفحته بموقع (تويتر): ” لكل من سأل ..نعم محمد أخي خرج.. والحمد لله”.

وفي 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أكد الداعية السعودي سلمان العودة‬، الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام محلية حول احتجاز السلطات في المملكة، محمد العريفي.

وبدأ الجدل حول الداعية السعودي عندما كتب على حسابه الرسمي بموقع “تويتر” سلسلة تغريدات امتدح فيها جهود المسؤولين عن موسم الحج، لكنه انتقد في تغريدة واحدة “قطار المشاعر” بسبب عدم انضباط مواعيده وما أدى إليه من زحام الشديد، وعدم التعامل الصحيح مع الحشود، وتعطُّل بعض أبواب القطار، والمصاعد، والسلالم، وحالات الإغماء.

ولم تؤكد السلطات السعودية أو تنفِ حتى اليوم، صحة خبر اعتقال العريفي.

وانتقد الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء، مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي يعملون على “تصيد الأخطاء وإبراز السلبيات في موسم الحج دون وجه حق”.

وسبق أن اعتقل العريفي في يوليو/ تموز 2013 ، وربط النشطاء آنذاك بين خطوة اعتقاله وموقف السلطات السعودية الداعم لخطوة عزل الرئيس المصري الأسبق محمد ‫‏مرسي‬، نتيجة تعاطف العريفي مع مرسي وجماعة‫ ‏الإخوان‬ المسلمين المنتمي إليها.

وكان الداعية السعودي، سلمان العودة هو من كشف نبأ الإفراج عنه بعد اعتقاله آنذاك.

كان «العريفي» قد تلقّى استدعاءً من المباحث السعودية أثناء موسم الحج، وتم توقيفه بعدها، ومصادرة أجهزة اتصالاته.

وقالت عائلة العريفي، إن التوقيف لم يكن بسبب تغريداته التي انتقد فيها قطار المشاعر المقدسة وسلبياته، وعدم قدرته على مواجهة الزحام، لكن بسبب تكراره «ما يثير اللغط» في المجتمع، حسبما قيل لهم على ما يبدو.

يذكر ان العريفي من مؤيدي ثورات الربيع العربي، وخاصة في مصر وسوريا.

اضف تعليق للنشر فورا