الإذاعة الألمانية: الخليج يقف مع قطر على حساب مصر

اخبار ليل ونهار – علقت الإذاعة الألمانية “dw” على استدعاء قطر سفيرها بمصر بعد خلاف بشأن الضربة الجوية المصرية في ليبيا، والذي اعتبرته مؤشرًا على عودة العلاقات المصرية القطرية إلى مربعها الأول، لافتة إلى أن دول الخليج وقفت مع قطر هذه المرة وانتصرت لها ضد الاتهامات المصرية لها بدعم الإرهاب.

وكان قد ندد مجلس التعاون الخليجي، اليوم، بالاتهامات المصرية لقطر بدعم الإرهاب، أثناء جلسة عقدت على مستوى المندوبين في الجامعة العربية، على خلفية الغارات المصرية في ليبيا.

وأعرب الأمين العام للمجلس عبداللطيف الزياني، في بيان أصدره اليوم، عن رفضه للاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية، إلى دولة قطر بدعم الإرهاب.

ووصف الزياني، الاتهامات بالباطلة التي تجافي الحقيقة وتتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقاتها دول مجلس التعاون والدول العربية؛ لمكافحة الارهاب والتطرف على جميع المستويات، حد تعبيره.

وكانت قطر قد استدعت سفيرها في القاهرة للتشاور على خلفية اتهامات مندوب مصر في الجامعة العربية لقطر بدعم الإرهاب.

وأوضحت الإذاعة أن قصف الطائرات المصرية لمواقع قيل انها لتنظيم “الدولة الإسلامية” في ليبيا بعد يوم من نشر الجماعة لتسجيل مصور يظهر ذبح 21 قبطيا مصريًا، كان سببًا رئيسًا في الأزمة الدبلوماسية الجديدة بين البلدين، والتي أعادت العلاقات بينهما إلى نقطة البداية بعد جهود دبلوماسية مضنية قدمت فيها قطر تنازلات لإرضاء شركائها الخليجيين.

تداعيات الأزمة الجديدة بدأت بعد أن أعربت الحكومة القطرية عن تحفظها على فقرة من بيان الجامعة العربية حول الضربة المصرية، ما أثار غضب القاهرة التي اتهمت بدورها الدوحة بـ”دعم الإرهاب والخروج عن التوافق العربي”.

الجديد هذه المرة هو تنديد مجلس التعاون الخليجي بالاتهامات المصرية لقطر في منعطف يظهر رغبة دول الخليجي في الحفاظ على حد أدنى من التضامن الداخلي في وقت تعيش فيه المنطقة تحولات عميقة لا يمكن لأحد يمكن التنبؤ بمسارها، وفقًا لما ذكرته الإذاعة.

وفي بيان ملفت رفض الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني “الاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية إلى دولة قطر بدعم الإرهاب” ووصفها بأنها “اتهامات باطلة تجافي الحقيقة وتتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقاتها دول مجلس التعاون والدول العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف على جميع المستويات”. وشدد الزياني على أن “مثل هذه التصريحات لا تساعد على ترسيخ التضامن العربي في الوقت الذي تتعرض فيه أوطاننا العربية لتحديات كبيرة تهدد أمنها واستقرارها وسيادتها”.

لغة البيان يمكن أن تقرأ على أن رياح الود بين دول الخليج والقاهرة لم تعد بنفس القوة التي كانت عليها، وفقًا لما قالته “dw” خصوصا على ضوء التسريبات الصوتية التي نسبت للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفريق عمله والتي وصفت فيها دول الخليج بـ”أنصاف الدول”.

ورأى الدكتور خطار أبو دياب، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس في حوار مع “dw” أن الأزمة الدبلوماسية الجديدة بين مصر وقطر ستكون أزمة عابرة، في الشكل على الأقل، لاعتبارات تفرضها المصلحة العليا لكل الأطراف، خصوصا مع وصول قيادة سعودية جديدة للحكم. فمصر في حاجة لدول الخليج وليست في حاجة لأزمة معها. كما أن دول لخليج بدورها لم تعط اهتماما كبيرا للتسريبات التي نقلت عن السيسي”. وأضاف أبو دياب “أعتقد أن مصر لن تقف طويلا أمام التضامن الخليجي مع قطر”.

وأضافت الإذاعة: “الحسابات القطرية تتناقض تماما مع السياسة المصرية في ليبيا، ففي الوقت الذي تدعم فيه قطر الحكومة التي شكلها الإسلاميون وتتخذ من طرابلس مقرا لها ولا تحظى بالاعتراف الدولي، تساند القاهرة حكومة عبد الله الثني التي انتقلت إلى طبرق والتي تتمتع باعتراف دولي واسع”.

ويرى أبو دياب أن “وراء الخلاف حول ضرب داعش من عدمه يكمن الخلاف حول من يمثل الشرعية في ليبيا، وكل طرف يناقض الآخر، وهذا ما يفسر التضارب القطري المصري في ليبيا”.

وقد أبدى الرئيس عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة حرصه على طمأنة شركاء قطر الخليجيين الذين يدعمون حكومته بشكل رئيسي ماليا وسياسيا، وقد يعمل الآن وبشكل سريع على نزع فتيل الأزمة الحالية لأنها بكل بساطة لا تصب في مصلحته.

وذهب خالد بن محمد العطية وزير الخارجية القطري في نفس الاتجاه حين قال إنه “ليس هناك خلاف بين الدوحة والقاهرة يستدعي رأب الصدع”. وأضاف في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية أن “قطر تتمنى دائما العافية والخير لمصر وشعبها”.

اضف تعليق للنشر فورا