الاقتصاد المصري، العملات، الاسعار، سعر الدولار اليوم، ثمن، الجنيه، الدولار، الفلوس، الاموال، الفقر، التضخم

استقالة رامز وتعيين طارق عامر محافظا للبنك المركزي بعد اشتعال الدولار

اخبار ليل ونهار – اقالة رامز وتعيين طارق محافظا للبنك المركزي بعد اشتعال الدولار

أصدر عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا بتعيين طارق عامر محافظا للبنك المركزى بعد استقالة هشام رامز ، وذلك بعد اشتعال اسعار الدولار ، ووصوله الى مايقارب 9 جنيهات لاول مرة في تاريخ الجنيه المصري .

من هو طارق عامر :

طارق عامر
طارق عامر

طارق حسن عامر هو ابن شقيق عبد الحكيم عامر احد رجال ثورة يوليو 1952 في مصر .

اهم المناصب :

طارق حسن عامر، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري سابقا والنائب السابق لمحافظ البنك المركزي المصري.

رئيس لجنة السياسة النقدية بالمركزى.

نائب رئيس المصرف العربي الدولي المملوك من حكومات عربية أبرزها مصر وليبيا والإمارات وسلطنة عمان.

شغل منصب رئيس مجلس ادارة البنك الأهلي المصري من عام 2008 حتى استقالته في 2013.

عمل عامر من قبل في بنك أوف أمريكا وسيتي بنك بالخارج، ثم عاد إلى القاهرة ليتولى منصب نائب رئيس بنك مصر قبل العمل في المركزى، ويرى مصرفيون أن رئاسة عامر للبنك الأهلي يتعارض مع منصبه في المركزى ولجنة السياسة النقدية.

راتبه الشهري

يصل راتب طارق عامر شهريا إلى 5 ملايين جنيه شهريا رغم أنه بنك حكومي، وأوضح أن هذا المبلغ يأتي من خلال مصادر متعددة منها نصف مليون دولار من عضويته بشركة فنادق تابعة لبنك آخر 2.75 مليون جنيه، ونصف مليون من شركة استثمارات الأهلي، ونصف مليون من صندوق البنك المركزي لدعم الأجور والتعويض بين المرتب الحكومي والمرتب المفترض تقاضيه دون لائحة لتنظيم ذلك.

تاريخ حافل بالفساد

ارتبط اسم طارق عامر بالعديد من وقائع الفساد اثناء عمله في البنك الاهلي المصري ، والتي كان من ضمنها قيام عامر بشراء أسطول سيارات تم توزيعها على بعض الموظفين المحسوبين عليه ، تتراوح السيارة الواحدة ما بين 500 إلى 750 ألف جنيه، في حين تعدت قيمة سيارته المليون جنيه، كما انضم لأسطول السيارات الحالي 50 سيارة أخرى بالإضافة إلى 104 سيارة تويوتا تستخدم جميعها استخدام شخصي في ظل إصدار تراخيص ملاكي لها.

اضف تعليق للنشر فورا