اسباب ظهور التجاعيد وطرق بسيطة للوقاية منها

اخبار ليل ونهار – اسباب ظهور التجاعيد وطرق بسيطة للوقاية منها

تعتبر تجاعيد الجلد ، وفي الوجه بالخصوص، مشكلة عالمية يُصاب بها كل إنسان، من دون أي استثناء. ولذا فإنها ضمن أعلى خمس مشاكل صحية تشغل بال الناس على مستوى العالم. ويتجاوز الحجم السنوي لسوق مستحضرات إزالة التجاعيد وعمليات معالجتها، مليارات الدولارات، أكثر من 80 في المائة منها للتعامل مع مشكلات تجاعيد الوجه.

* وجه الإنسان
* ويمثل الوجه العضو المركزي في وجود الأعضاء المعنية بالحواس، وهو العضو المركزي في التعبير عن المشاعر والأحاسيس، والعضو المركزي في إبراز الاختلافات بين صور البشر من الأعراق البشرية المختلفة، وهو العضو المركزي في التعريف بالإنسان وتمييزه عن غيره.
ويتكون الوجه تشريحيًا من خمس مناطق رئيسية، وهي:
* منطقة الجبهة: والتي تمثل المنطقة الجلدية من خط شعر فروة الرأس في الأعلى إلى خط الحاجبين والأذنين في الأسفل.
* منطقة العينين: والتي تشمل: كرتي العينان، وجلد الجفن العلوي ما بين العين والحاجب، وجلد الجفن السفلي ما بين العين إلى بداية الخد، والحاجبين.
* منطقة الأنف: والتي تشمل الشكل الهرمي للأنف وجوانبه الثلاث: الأيمن والأيسر وقاعدة فتحتي الأنف.
* منطقة الفم: والتي تشمل الشفتين العلوية والسفلية، والمنطقة ما بين الشفة العلوية وبداية فتحتي الأنف.
* منطقة الخدين: وهي التي تشمل بقية مناطق الوجه المغطية للفكين السفلي والعلوي ومنطقة الذقن.

* تعابير الوجه
* وتعابير الوجه هي أساس ملاحظة الغير للإنسان وحالته الصحية والنفسية وأساس عمليات التواصل لأن ثمة علاقة قوية بين الدماغ وبين ظهور علامات الشعور لديه على صفحة الوجه، وخاصة تأثر الدماغ بالأحاسيس القادمة من اللمس والحرارة والشم والطعم والسمع والنظر، ولذا تظهر على الوجه تعبيرات مختلفة تبعًا لتأثيرات عوامل عدة على الدماغ نفسه.
وتعتمد تعابير الوجه تشريحيًا وعضويًا على التراكيب التشريحية للوجه، والتي تشمل:
* جلد الوجه بمناطقه المختلفة وتوزيع نمو الشعر في مناطق الحاجبين والرموش والشنب واللحية.
* طبقات مجموعات من العضلات المحيطة بالفم والمحيطة بالعينين والأنف والخدود والجبهة.
* تضاريس عظام الجمجمة والفكين، وهي الأساس في تكوين شكل الوجه وتضاريسه بغلافها الجلدي.
* شبكة الأعصاب والأوعية الدموية.
الطبقة الدهنية للشحوم تحت الجلد.
* صفوف الأسنان العلوية والسفلية.
* وزن الجسم بالعموم.
الحالة الصحية وأنواع مختلفة من الأمراض التي تظهر بعض أعراضها بأشكال معينة على صفحة الوجه.

* أسباب التجاعيد
* ضمن عدد الأول من يوليو (تموز) لمجلة «التشريح الإكلينيكي Clinical Anatomy»، عرض الباحثون من اليابان نتائج محاولتهم معرفة أسباب ظهور التجاعيد في مناطق من الوجه دون مناطق أخرى، ولدى بعض الناس بشكل أسرع من غيرهم. واعتمد الباحثون في دراستهم على نتائج تشريح مناطق الوجه المختلفة ومكونات المناطق تلك ميكروسكوبيًا. ووجد الباحثون أن الأمر له علاقة في جانب منه بالغدد الدهنية Sebaceous Glands التي توجد في مناطق الجلد بنسب متفاوتة.
ورأس فريق البحث الدكتور يوشي تاماستو، طبيب الأسنان من جامعة كاجوشيما للعلوم الطبية والأسنان باليابان. ولاحظ الباحثون في نتائج دراستهم أن الاختلاف في وجود هذه النوعية من الغدد، التي تفرز الدهون على طبقة الجلد لترطيبها، في مناطق الوجه المختلفة هو السبب وراء ظهور تجاعيد جلدية سطحية في منطقة الجبهة بخلاف التجاعيد العميقة في جلد المناطق المحيطة بالعينين.
وأوضح الدكتور نيتن تشوهان، المتخصص في جراحة وترميم الوجه التجميلية والأنف والأذن والحنجرة بجامعة تورونتو غير المشارك في الدراسة، أن: «الغدد الدهنية تراكيب ميكروسكوبية في الجلد تعمل على إفراز مواد سيبيم الدهنية Sebum والتي هي مزيج من الزيوت والشمع، وتفيد في ترطيب البشرة وحمايتها من تأثيرات المياه الضارة. واستنادًا إلى نتائج البحث فإن تجاعيد الوجه تميل إلى أن تكون أكثر عمقًا حيث يقل وجود الغدد الدهنية، مثل الزوايا الخارجية للعينين».
ولاستكشاف العوامل المرتبطة بتجاعيد الوجه، فحص الباحثون تشريحيًا عمق التجاعيد وكثافة وجود الغدد الدهنية وكثافة الجلد في مناطق الجبهة ومنطقة ما حول العينين لدى 60 شخصًا متوفى من اليابانيين تراوحت أعمارهم ما بين 20 إلى 90 سنة. وأكد ذلك لهم وجود أعداد أكبر من الغدد الدهنية في منطقة الجبهة التي تظهر عليها تجاعيد غير عميقة، مقارنة بجلد المناطق المحيطة بزوايا العينين التي تكون التجاعيد في جلدها أعمق. كما لاحظوا أنه كلما زادت أعداد الغدد تلك في منطقة جلدية زادت سماكة طبقة الجلد فيها، وتحديدًا زادت سماكة طبقة الأدمة من طبقات الجلد الثلاث.

* طبقات الجلد
* ومعلوم أن الجلد أكبر عضو في جسم الإنسان ويتكون من ثلاث طبقات، هي طبقة البشرة الخارجية التي تحتوي على خلايا الميلانين التي تعطي لون الجلد، وتحتها طبقة الأدمة التي توجد فيها الغدد العرقية sweat glands وبصيلات الشعر hair follicles والغدد الدهنية، وتحتها طبقة النسيج تحت الجلدي الذي يحتوي على خلايا دهنية.
وفي حين حدا الباحثين الأمل في أن يكون هذا مفيدًا في تطوير طريقة لمعالجة التجاعيد Anti – Wrinkle Treatment، أكدوا أن ثمة عدة عوامل أخرى إضافة إلى أعداد الغدد الدهنية، تلعب أدوارًا مهمة في نشوء التجاعيد ودرجة عمقها. كما ذكر الباحثون أن نتائج دراستهم بُنيت على تشريح طبقات الجلد لدى يابانيين، ما قد لا ينطبق على أعراق أخرى من ذوي البشرة الداكنة أو الفاتحة في مناطق أخرى من العالم، وهو ما يحتاج إلى مزيد من الدراسات التشريحية. وهو ما وافقت عليه الدكتورة أشاني ويرارتنتا، المتخصصة في نمو الخلايا والجزيئيات من معهد ويستر بفيلادلفيا، قائلة: «ثمة اختلاف واسع فيما بين الأعراق البشرية المختلفة في شأن التجاعيد، وفي الوجه على وجه الخصوص، ذلك أن ثمة أشخاصا من أعراق مختلفة تنشأ لديهم التجاعيد بشكل أقل مقارنة بأشخاص من أعراق أخرى، ومن الصعب عزو ذلك فقط إلى وجود أعداد الغدد الدهنية».

* بشرة النساء
* وأضافت أن من الضروري الاهتمام بالتروية والترطيب للجلد كمفتاح للحفاظ على حيوية ونضارة الجلد وإبطاء نشوء التجاعيد فيه، إضافة إلى التغذية الصحية التي تُمد الجلد بالعوامل اللازمة للحفاظ على مرونة الجلد، وكذا أخذ قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة البدنية والوقاية من أشعة الشمس.

وبالنسبة لشيخوخة وجه المرأة، لا يزال الوسط الطبي يجهل الكثير من المعلومات الصحيحة حول شيخوخة الجلد لديهن، والعوامل المؤثرة عليها، سلبا أو إيجابا. وكانت مجلة الجراحة التجميلية Aesthetic Surgery Journal الصادرة بالولايات المتحدة قد نشرت قبل بضع سنوات دراسة الباحثين من المركز الطبي لجامعة أوترشت في هولندا حول اختلاف شيخوخة الوجه فيما بين الرجال والنساء.
ومفاد هذا الاختلاف هو أن النساء عند التقدم في العمر، يُصبن أكثر، وبشكل أعمق، بالتجاعيد في المنطقة المُحيطة بالفم Perioral Area. وعلل الباحثون ذلك بالتأثيرات الإيجابية على تماسك جلد الوجه لدى الرجل بفعل توفر بصيلات الشعر والغدد الدهنية والغدد العرقية والشعيرات الدموية، حول منطقة الفم لدى الرجل، وخاصة في المنطقة المُحيطة بالشفة العليا، وهو ما رأوه عاملا مساعدا على قوة ترابط الجلد مع العضلات المحيطة بالفم وبقية الأنسجة الضامة والكولاجين في تلك المنطقة.
ووفق ما يقوله الباحثون من مايو كلينك فإن التعرض لأشعة الشمس وعدم استخدام دهانات (كريمات) الوقاية منها، والتعرض للجفاف، وعدم الحرص على إعادة ترطيب البشرة، والتدخين، هي أهم العوامل تلك. ومما يُؤيد هذه النصيحة، تلك الدراسة الصادرة قبل بضع سنوات في مجلة «أرشيفات طب الجلدية Archives of Dermatology» للدكتورة كاثرين مارتريز وزملائها الباحثين من كلية كيس وسيترن ريزيرف للطب في كليفلاند بالولايات المتحدة. التي وجد الباحثون فيها بأن الزيادة في وزن الجسم وعدم استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس والتدخين، كلها عوامل تزيد من نشوء شيخوخة الجلد.

وأثبت الباحثون صحة هذا عبر دراستهم للتوائم المتطابقين في صفات الجينات الوراثية. وتحديدا قال الباحثون: إن 40 في المائة من التغيرات الجلدية المُصاحبة للشيخوخة لا علاقة لها بالوراثة، بل هي بسبب التعرض لعوامل بيئية أو سلوكية. ووفق ما قاله الدكتور جيفري صولومن، جراح التجميل بجامعة يال الأميركية، الدراسة الجديدة التي تناولت التوائم المتشاركين في الجينات الوراثية، أثبتت بشكل واضح تأثير تلك العوامل البيئية والسلوكية على شيخوخة الجلد.

ولذا فإن البحث الطبي عن تجاعيد جلد الوجه وعمليات تجميل الوجه الجراحية وغير الجراحية يتخذ أهمية صحية ونفسية وجمالية عالية. وإضافة إلى اعتماد تلك التدخلات العلاجية، جراحية وغير جراحية، على التعامل مع تراكيب الوجه التشريحية فإن من المهم معرفة كيفية الوقاية من نشوء التجاعيد في جلد الوجه.

وتشير الأكاديمية الأميركية لطب الجلدية إلى أن التعرض لأشعة الشمس دون وقاية هو السبب الرئيسي والأول لنشوء التجاعيد، ولذا فإن تقليل التعرض لأشعة الشمس واستخدام مستحضرات الوقاية الجلدية منها هو الخطوة الأولى والدائمة لمنع نشوء التجاعيد. يلي ذلك في الأهمية الامتناع عن التدخين والامتناع عن تناول الكحول، والحرص على تناول الأطعمة الصحية وخاصة الخضار والفواكه الطازجة، وتنظيف البشرة بطريقة سليمة ووضع المرطبات للبشرة.

اضف تعليق للنشر فورا