سقوط الشعر، تساقط الشعر، اسباب تساقط الشعر، علاج تساقط الشعر، العناية بالشعر، العناية بالشعر التالف، العناية بالشعر الدهني، الشعر الجاف، الشعر الخشن، الشعر المجعد، الشعر الناعم، تنعيم الشعر، فرد الشعر، الشعر الخفيف، الشعر القصير، قشرة الشعر، التخلص من القمل, القضاء على القمل

اسباب تساقط الشعر وعلاجه من الضعف والتقصف

اسباب تساقط الشعر, علاج تساقط الشعر, علاج تقصف الشعر, علاج تلف الشعر, علاج الشعر التالف

اخبار ليل ونهار. اسباب تساقط الشعر وعلاجه من الضعف والتقصف

ان حوالي 10% من نمو شعر جلدة الراس يكون فى مرحلة الاستراحة (النوم) ومعرض للتساقط بعد شهرين إلى 3 أشهر من دخوله هذه المرحلة. ومعدل الشعرات المتساقطة كل يوم هو من 50 إلى 100 شعرة فان زاد عن هذا الحد اعتبر أن هناك زيادة فى تساقط الشعر. أما 90% من شعر الرأس فهو فى مرحلة النمو والتى تستمر من 2-6 سنوات. ويزيد الشعر عادة 1 سم كل شهر.

بعض الأعراض التالية قد تكون مصاحبة لتساقط الشعر ويجب السؤال عنها :

الخرف أو زيادة النسيان،التهابات الأنف، آلام فى البطن، التهابات جنسية، التهابات فى الكبد، فقر الدم، تقرحات فى الفم، اضطرابات الدورة الشهرية، ألام العضلات. الكسل الزائد، السمنة، التعب من أقل مجهود.

ما الذي يسبب زيادة تساقط الشعر؟

هناك بعض الحالات التي يمكن علاج تساقط الشعر لديها من الرجال و النساء فالأمر يعتمد على المسببات إليكم الأسباب الشائعة لتساقط الشعر و علاجها :-

1- الإجهاد البدني و النفسي و تساقط الشعر

السبب : أي نوع من أنواع الإجهاد البدني الشديد مثل حادث سيارة أو مرض شديد قد تسبب تساقط مؤقت للشعر حيث يحفز ذلك الضغط النفسي و العصبي تسريع عملية تساقط الشعر قبل أن تكمل الشعرة دورة حياتها بطريقة طبيعية , فإذا مررت بتجربة ضغط بدني شديد فإن الصدمة قد تؤثر على دورة حياة الشعر و يبدأ في التساقط و تبدأ في ملاحظة ذلك بعد ثلاث إلى ستة أشهر

العلاج : الأمر السار هنا أن هذا العرَض مؤقت يزول مع الوقت و عودة الشعر لدورته الطبيعية

2- الحمل و الولادة و تساقط الشعر :

السبب : الحمل هو مثال واحد أنواع الإجهاد البدني التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر ( الهرمونات أيضاً ) . ويعتبر تساقط الشعر المرتبط بالحمل أكثر شيوعا بعد الإجهاد البدني الذي تتعرض له الأم خلال الولادة .

العلاج : عرض مؤقت يزول و يعود الشعر للنمو الطبيعي مرة أخري في خلال شهور

3- الزيادة في فيتامين A و تساقط الشعر

السبب : بالمبالغة المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (أ) أو الأدوية يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر ، وفقا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية . القيمة اليومية لفيتامين (أ) هو 5،000 وحدة دولية يوميا للبالغين والأطفال فوق سن 4 سنوات . يمكن أن للمكملات الغذائية أن تحتوي على 2،500 إلى 10،000 وحدة دولية .

العلاج : التقليل من فيتامين A، يعود الشعر ينمو بشكل طبيعي.

4- نقص البروتين يسبب تساقط الشعر

الأسباب : إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من البروتين في النظام الغذائي الخاص بك فإن جسمك قد يوفر البروتين بوقف نمو الشعر مما يزيد من معدل التساقط مقارنة بمعدل النمو ، وفقا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية هذا يمكن أن يحدث من شهرين إلى ثلاثة أشهر بعد انخفاض كمية البروتين .

العلاج : هناك العديد من المصادر للبروتين مثل الأسماك و اللحوم و البيض و عش الغراب و مصادر أخرى نباتية مثل الفول و الحمص و البازلاء و غيرها ينبغي توافرها في وجبتك الغذائية لحمايتك من تساقط الشعر

5- الصلع الوراثي لدى الرجال

الأسباب : رجلين من كل ثلاثة رجال يعاني بعد الستين من تساقط الشعر فيما يعرف بنمط الصلع لدى الذكور و عادة ما ينحسر مقدم الشعر من أجناب مقدمة الرأس على شكل حرف إم ويسبب هذا النوع من الصلع الهرمونات الذكورية بالإضافة إلى الجينات

العلاج : هناك كريمات موضعية مثل مينوكسيديل ( روغين ) و أدوية عن طريق الفم مثل فيناستريد ( بروبيكيا ) التي يمكنها وقف تساقط الشعر أو حتى تسبب بعض النمو . كما يمكن إجراء عملية جراحية لزرع الشعر أو إكثاره.

6- الصلع الوراثي لدى النساء :

السبب : بعض النساء قد يعانين من بعض النشاط الهرموني الذكوري و الذي قد يؤدي إلي فقدان و تساقط الشعر و عادة يأخذ المرض شكل ترقق في الشعر وسقوطه , إذا كنت تأتي من عائلة حيث بدأت النساء لديهم تساقط الشعر في سن معينة ، فإنك قد تكون أكثر عرضة لذلك ” و على عكس الرجال ، المرأة لا تميل إلى أن تراجع الشعر ، بدلا من ذلك قد يزيد من جانبهم و قد يحدث ترقق ملحوظ من الشعر.

العلاج : مثل الرجال النساء قد يستفدن من مينوكسيديل ( روغين ) للمساعدة على نمو الشعر، أو على الأقل ، الحفاظ على الشعر لديك و دواء روغين متاح بدون وصفة و معتمد للنساء مع هذا النوع من تساقط الشعر.

7- الهرمونات الأنثوية و تساقط الشعر

السبب : مثلما تغييرات هرمون الحمل يمكن أن تسبب تساقط الشعر فإن تغيير أو تبديل حبوب منع الحمل . يمكن أيضا أن يسبب هذا ، وأنه قد يكون أكثر احتمالا إذا كان لديك تاريخ عائلي من تساقط الشعر. التغير في التوازن الهرموني الذي يحدث في سن اليأس قد يكون لها أيضا نفس النتيجة. “إن الاندروجين ( هرمون الذكورة ) المستقبلات على فروة الرأس تصبح تفعيلها “، ويوضح مارك هاموندس ، طبيب أمراض جلدية أن بصيلات الشعر تصغر ثم نبدء في فقد المزيد من الشعر .

العلاج : ما يجب القيام به : إذا كانت حبوب منع الحمل الجديده هي المشكلة، قومي بالتحدث مع طبيبك حول أنواع أخرى لتحديد النسل. وقف حبوب منع الحمل يمكن أيضا أن يسبب فقدان و تساقط الشعر في بعض الأحيان ، ولكن هذا هو مؤقت ، ويقول الدكتور هاموندس . لا تجعلى مشكلتك تزداد سوءا مع نظم الجمال المضرة الشعر.

8- الضغط النفسي و العصبي

السبب : الضغط النفسي أقل من احتمالية أن يسبب تساقط الشعر من الاجهاد البدني ، ولكنه يمكن أن يحدث ، على سبيل المثال ، في حالة الطلاق، و بعد وفاة أحد أفراد الأسرة ، أو أثناء رعاية أحد الوالدين المصابين بالشيخوخة . في كثير من الأحيان ، على الرغم من أن الضغط النفسي عادة لا يسبب تساقط الشعر وحده إلا انه سوف يؤدي إلى تفاقم المشكلة اذا كانت موجودة بالفعل.

العلاج : كما هو الحال مع تساقط الشعر بسبب الإجهاد البدني ، هذا العرض مؤقت في نهاية المطاف. في حين انه لا يعرف إذا الحد من الإجهاد يمكن أن يساعد شعرك ، فإنه لا يمكن أن يضر أيضا. اتخذي خطوات لمحاربة التوتر والقلق ، مثل الحصول على المزيد من التمارين الرياضية أو الحصول على المزيد من الدعم النفسي إذا كنت في حاجة إليها

9- فقر الدم (الأنيميا )

السبب : تقريبا واحده من كل 10 نساء تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 49 تعاني من فقر الدم بسبب نقص الحديد ( النوع الأكثر شيوعا لفقر الدم ) ، وهي مشكلة يمكن حلها بسهولة لأيقاف تساقط الشعر. سوف تضطرين إلى القيام بفحص الدم لتحديد على وجه اليقين إذا كان لديك هذا النوع من فقر الدم.

العلاج : مكملات الحديد البسيطة يمكنها تصحيح المشكلة. فبالإضافة إلى تساقط الشعر توجد أعراض أخرى من فقر الدم تشمل التعب ، والصداع ، والدوخة ، والجلد الشاحب ، و برودة اليدين والقدمين وسيكون هذا كفيل بعلاجها.

10- نقص هرمونات الغدة الدرقية

الأسباب: هذه الغدة صغيرة تقع في عنقك وتنتج الهرمونات التي تعتبر بالغة الأهمية لعملية التمثيل الغذائي ، وكذلك النمو والتطور ، وعندما لا تضخ ما يكفي من الهرمونات يمكن أن تساهم في تساقط الشعر. طبيبك يمكن أن يقوم بالاختبارات لتحديد السبب الحقيقي

العلاج : علاج نقص هرمونات الغدة الدرقية سيعيد الأمور إلى طبيعتها بمجرد عودة المعدل الطبيعي لهرمونات الغدة الدرقية سيعود شعرك للنمو بمعدله الطبيعي

11- نقص فيتامين B

السبب: نقص فيتامين B من غير المألوف نسبيا في الولايات المتحدة ، إلا أن وجود مستويات منخفضة من فيتامين B هو سبب آخر لتساقط الشعر.

العلاج : مثل فقر الدم ، والتغذية التكميلية بسيط من شأنه أن يساعد المشكلة. بحيث يمكن العلاج بالحمية الغذائية .يتواجد فيتامين B الطبيعي في الأسماك واللحوم و الخضار النشوية والفواكه غير الحمضيات .بطبيعة الحال فتناول نظام غذائي متوازن وفير في الفواكه والخضراوات وكذلك البروتين و الدهون ” الجيدة ” كدهون مثل الأفوكادو و المكسرات تكون جيدة لشعرك و صحتك العامة

12- داء الثعلبة

السبب : داء الثعلبه سببه خلل في المناعة الذاتية حيث يتسبب النشاط الزائد للمناعة الذاتية للجسم حيث يخطيء الجهاز المناعي في التعرف على الشعر و يصنفه كجسم غريب يسعى الجهاز المناعي للتخلص منه فيؤدى ذلك إلى سقوط الشعر

العلاج: حقن الستيرويد هي الخط الأول لعلاج داء الثعلبة ، والذي يظهر في صورة تساقط الشعر في بقع مستديرة على الرأس. عقاقير أخرى ، مثل روجين يمكن أيضا أن تستخدم و قد ينمو الشعر قبل أن يعود للسقوط مرة أخرى .

13- داء الذئبة

السبب : مثل داء الثعلبة سببه أيضاً مشاكل في المناعة الذاتية تسبب التعرف على الشعر كجسم غريب لكن من يعاني من الذئبة يعاني من سقوط دائم للشعر في مناطق من الرأس و لا يعود الشعر فيها للنمو مرة أخرى

العلاج : من خلال تسريح الشعر بطريقة تساعد على اخفاء المناطق المتضررة و الشعر القصير لديه القدرة على إخفاء الندوب وسطه أكثر من الشعر الطويل

14- فقدان الوزن المفاجيء

السبب : فقدان الوزن المفاجئ هو شكل من أشكال الصدمات الجسدية التي يمكن أن تؤدي إلى ترقق الشعر. هذا يمكن أن يحدث حتى لو كان فقدان الوزن هو في نهاية المطاف مفيد بالنسبة لك . فمن الممكن أن فقدان الوزن نفسه يجعل جسمك لا يحصل على ما يحتاجه من عناصر و من ثم نقص الفيتامينات أو المعادن. تساقط الشعر جنبا إلى جنب مع فقدان الوزن قد يكون أيضا علامة على وجود اضطراب في الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي .

العلاج : سقوط الشعر بسبب فقدان الوزن المفاجيء قد يتم تعويضه في خلال ستة أشهر بعد أن يستعيد الجسم توازنه من تلك الصدمة الجسدية

15- العلاج الكيميائي للسرطان

السبب : العلاج الكيميائي للسرطان مدمر للخلايا سريعة الإنقسام كون ذلك صفه مميزة للخلايا السرطانية و لكنه أيضاً صفة لخلايا الشعر و بالتالي يؤدي إلى تساقط الشعر

العلاج : يعود الشعر للنمو بعد إنتهاء فترة العلاج الكيميائي لكن الملاحظ أنه قد يعود بشكل مختلف مثل أن يكون مجعد بعد أن كان ناعماً أو حتى يظهر بلون آخر و يحاول العلماء إنتاج مستحضرات لعلاج السرطان أكثر استهدافاً للخلايا السرطانية بحيث لا تضر بالشعر

16- متلازمة تكيس المبايض

السبب : متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ( PCOS ) هو خلل آخر في الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية . وجود فائض من الاندروجين يمكن أن يؤدي إلى تكيسات المبيض وزيادة الوزن و ارتفاع خطر السكري، و تغيرات في الدورة الشهرية والعقم ، وكذلك ترقق الشعر. لأن تمثيل زائد الهرمونات الذكرية في متلازمة تكيس المبايض، يمكن للمرأة أيضا تجربة المزيد من الشعر على الوجه و الجسم.

العلاج : علاج متلازمة تكيس المبايض سيعمل على تصحيح اختلال التوازن الهرموني وتساعد على عكس بعض هذه التغييرات. وتشمل العلاجات النظام الغذائي و الرياضة ويحتمل أن يدخل فيه حبوب تحديد النسل بالإضافة لمعالجة العقم أو خطر مرض السكري.

17- بعض العقاقير الطبية

السبب: فئات معينة من الأدوية تعزز تساقط الشعر. أكثرها شيوعا هي بعض عقاقير سيولة الدم و عقاقير ضغط الدم المعروفة باسم حاصرات بيتا . وتشمل العقاقير الأخرى التي قد تسبب تساقط الشعر الميثوتركسات (التي تستخدم لعلاج أمراض الروماتيزم وبعض الأمراض الجلدية ) ، والليثيوم ( لاضطراب ثنائي القطب ) ، والعقاقير المضادة للالتهابات ( المسكنات ) بما في ذلك إيبوبروفين ، وربما مضادات الاكتئاب.

العلاج : إذا قرر الطبيب أن واحدا أو أكثر من الأدوية الخاصة بك هو الذي سبب تساقط الشعر فيمكن التحدث معه حول خفض الجرعة أو التحول إلى دواء آخر .

18- التصفيف الزائد

السبب : الضفائر الضيقة , مستحضرات فرد الشعر , الزيوت الساخنة, الحرارة الزائدة , العلاجات الكيميائية كلها اسباب قد تؤدي بمرور الوقت لسقوط الشعر و تقصفه و لأن بعض هذه الممارسات السيئة قد تؤذى بصيلات الشعر فقد لا يعاود النمو مجدداً.

العلاج : بالإضافة إلى تجنب هذه الأنماط والعلاجات ، توصي الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية باستخدام البلسم بعد كل شامبو وترك شعرك يجف بواسطة الهواء و عدم استخدام ادوات فرد الشعر بواسطة الحرارة أكثر من مرة واحدة اسبوعياً .

19- هوس نتف الشعر

السبب : وهو عدم قدرة المريض على التحكم في نزعه لمناطق معينة من شعر جسمه. توجد أشكال مختلفة لهذا المرض مثل:
النتف الاندفاعي (Impulsive) : المريض يفعله استجابة لرغبة ملحة في النتف مع الشعور بما يشبه اللذة وعادة يتلوه شعور بالندم
النتف القهري (Compulsive) : يضطر المريض لفعل النتف استجابة لشعورٍ متعاظمٍ بالضيق يتخلص منه المريض بالنتف
النتف التلقائي (Automatic) : حيث أن البعض يفعلون ذلك دون انتباهٍ كامل أثناء انشغالهم بالتركيز في أي عمل أو نشاط.

العلاج : قد تكون بعض مضادات الاكتئاب فعالة، ولكن العلاج السلوكي هو خيار آخر. إمكانية العلاج في المراحل الأولى لهذا الاضطراب سهلة و بسيطة وذلك عن طريق تجنب التوتر والقلق والاعمال التي يشعر من خلالها المريض انه تحت ضغط نفسي، والعمل على القيام بالأنشطة التي تبعث على الاسترخاء والراحة النفسية (الرياضة – التنزه – سماع موسيقة هادئة) في بعض الحلات المرضية المتقدمة يحتاج المريض إلى علاج نفسي وقد يتطلب أحيانا علاج دوائي

20- التقدم في العمر

السبب : فإنه من المألوف أن نرى تساقط الشعر أو ترقق الشعر في النساء عند دخولهم سن الخمسين أو الستين
العلاج : لا يوصي الخبراء في هذه الحالة بالعلاجات، ويفضل تناول بعض المكملات الغذائية العامة.

21- تعاطي المنشطات الستيرودية للرياضيين

السبب : تعاطي بعض الرياضيين للمنشطات ينتج عنه تساقط للشعر بطريقة تشبه تساقط الشعر الذي يسببه تكيس المبايض عند النساء من خلل هرموني

العلاج : تتحسن الأمور بعد التوقف عن استخدام المنشطات

ماهى الفحوصات المخبرية اللازمة؟

يجب التأكد من أن المريض ليس عنده زيادة فى هرمونات الذكورة وليس لديه اضطرابات فى الهرمونات الأنثوية وليس عنده أمراض مناعية وليس عنده اى نقص فى الفيتامينات ( ب12) أو الحديد خاصة . أو اضطرابات فى الغدة الدرقية.

عمليات جراحية لترميم الشعر:

يجري الاطباء والجراحون المختصون بالامراض الجلدية عدة انواع من العمليات الجراحية التي تهدف الى استعادة الشعر، ترميمه واعادة ترميم الاماكن التي تساقط منها، اضافة الى منح الشعر منظرا طبيعيا، قدر الامكان. اما اكثر الاشخاص المرشحين للخضوع لمثل هذه العمليات الجراحية، واكثرهم حاجة اليها، فهم الذين يبدو الصلع لديهم بارزا للعيان، الذين لديهم شعر خفيف جدا والذين يتساقط شعرهم من جراء اصابة فروة الراس او من جراء اصابتهم بحروق.

يتحدد نوع العملية التي ينبغي اجراؤها لترميم الشعر طبقا لمدى انتشار الصلع وشكله. وبامكان طبيب الامراض الجلدية ان ينصح باحد الانواع المفصلة ادناه من العمليات الجراحية، من اجل الحصول على افضل نتيجة ممكنة:

زرع الشعر ( Hair Transplantation):
يعتمد زرع الشعر على مبدا “التبرع السائد” (المفضل)، اي اخذ الشعر من مكان سليم وزرعه، خلال العملية الجراحية، لكي ينمو مجددا في المكان المصاب بالصلع. عملية زرع الشعر تتطلب الامور التالية:

نزع (ازالة) اتلام (Streaks) من جلد فروة الراس، والتي تحتوي الشعر من المنطقة الخلفية والجوانب في فروة الراس (هذه الاماكن تسمى “مناطق التبرع”، نظرا لانها تحتوي على شعر يستمر بالنمو مدى الحياة).
اصلاح وترميم “منطقة التبرع”. وهي عملية تكون نتيجتها، عادة، ظهور ندبة صغيرة، يغطيها الشعر المحيط بها.
قص اتلام من جلد فروة الراس التي تحتوي على الشعر، من منطقة التبرع، وتقسيمها الى مجموعات غرسات (طعوم – Implants) من اجل زرعها في بقع الصلع المعدة لذلك.
تختلف المساحة التي يمكن تغطيتها بواسطة زرع الشعر باختلاف حجم بقعة الصلع وطريقة الزرع المتبعة. بعد نحو شهر من العملية، يتساقط الجزء الاكبر من الشعر المزروع. وبعد شهرين من ذلك، يبدا شعر جديد بالنمو، ثم يواصل النمو وفق الوتيرة الطبيعية. وبعد ستة اشهر يكتسب الشعر المزروع شكلا ومظهرا مماثلين لشكل الشعر الطبيعي ومظهره.

تقليص (جلد) فروة الراس:
يعتبر تقليص جلدة الراس حلا لمن يعانون من اتساع رقعة الصلع. وهذا العلاج عبارة عن عملية جراحية يتم خلالها تضييق حيز البقع الصلعاء، بل ويتم ، في بعض الحالات، اخفاؤها تماما، من خلال ازالة بعض السنتيمترات من الجلد الخالي من الشعر، وبعد ذلك شد طرفي القطع باتجاه بعضهما البعض وتوصيلهما بالخياطة. بالامكان اجراء عملية تقليص فروة الراس لوحدها، او دمجها مع عملية اخرى لزرع الشعر.

توسيع جلد فروة الراس / شد الانسجة:
يتم زرع جهازين تحت جلد فروة الراس لمدة ثلاثة او اربعة اسابيع. وتكون وظيفة هذين الجهازين شد الجلد الذي يحمل الشعر، وذلك بغية تنجيع وتحسين نتائج العملية الجراحية لتقليص جلد فروة الراس. يعمل جهاز الشد بتقنية تشبه عمل الشريط المرن، بينما يعمل جهاز التوسيع مثل البالون. وهما يتيحان تقليص مساحة الجلد الخالي من الشعر (الاصلع) على فروة الراس.

لدى اجراء عملية اعادة ترميم الشعر، على الشخص الخاضع للعلاج ان يتوقع:

اجراء علاج تساقط الشعر يتم تحت التخدير الموضعي، في عيادة طبيب الامراض الجلدية، او في عيادة خاصة او حتى في اطار احد المستشفيات.
امكانية عودته الى مزاولة نشاطاته الروتينية اليومية، مع الامتناع عن القيام بمجهود جسدي كبير او نشاطات رياضية الى ان يسمح له الطبيب بذلك.
ظهور اعراض جانبية خفيفة، يمكن ان تشمل: انتفاخات وظهور كدمات حول العينين لمدة يومين – ثلاثة ايام (بالامكان الحد من هذه الاعراض الجانبية بواسطة استخدام كمادات الثلج والنوم بوضعية نصف الجلوس). بالاضافة الى ذلك، من الممكن ان يفقد المريض الاحساس في المنطقة التي تم اخذ الشعر المزروع منها، او في المنطقة التي تم زرعه فيها. لكن هذا الفقدان للاحساس عادة ما يزول خلال فترة لا تزيد عن ثلاثة اشهر.
من الممكن ان يكون العلاج مركبا من عدة اجراءات طبية في مواعيد مختلفة ومتفرقة، مما يعني ان اتمام العلاج قد يتطلب فترة زمنية طويلة يمكن ان تستمر من بضعة اشهر حتى بضع سنوات.
كما في جميع انواع العمليات الجراحية، ثمة مخاطر معينة، دائما، قد تكون جزء من هذه العملية. لكن مضاعفات ما بعد العلاجات لاستعادة الشعر وترميمه هي امر نادر الحصول جدا.

اضف تعليق للنشر فورا