ارملة محمود رمضان: زوجي ليس بلطجي وهو ضحية أكبر عملية تضليل إعلامي

اخبار ليل ونهار – قالت لينا محمد، زوجة محمود رمضان المتهم الذي أدين في واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بالإسكندرية، السبت، إن زوجها راح «ضحية لأكبر عملية تضليل إعلامي في تاريخ البلاد».

وأضافت «لينا» في تصريحات لوكالة الأناضول عقب تنفيذ حكم الإعدام أن «إعدام زوجي جاء نتيجة أكبر عمليات تضليل إعلامي، فلم يكن يومًا بلطجيًا، وكان الجميع يشهد بأخلاقه».

وأضافت أن «محمود نزل مظاهرة عشان عزل الدكتور محمد مرسي، وكان في هناك بلطجية أعلى العقار في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية يلقون كسر سيراميك وحجارة على المتظاهرين المؤيدين لمرسي، وكان معهم خرطوش.. وصعد محمود ومجموعة من المتظاهرين لكف أذاهم أعلى بناية، وهناك حدثت المشاجرة بين البلطجية أعلى خزان».

وأشارت إلى أن «الطفل الذي توفي في أوراق القضية لم يَثبت أنه توفي جراء الإلقاء من أعلى البناية».

وتابعت: «إحنا مش بلطجية، فمحمود محاسب في شركة بترول، ووالده مهندس وأنا طبيبة والاعترافات التي أذاعتها الداخلية له كانت تحت التهديد».

واختتمت حديثها بالقول: «أنا سأدافع عن محمود حيًّا وميتًا، ولن أترك حقه».

«محمود حسن رمضان عبدالنبي».. مواليد الإسكندرية، في 27 نوفمبر 1982، والبالغ 31 عامًا، تخرج في كلية تجارة إنجليزي عام 2004 ليعمل بعد تخرجه محاسبًا في شركة بتروجت.

محمود حسن رمضان عبدالنبي
محمود حسن رمضان عبدالنبي
كانت محكمة النقض، قد قضت برفض الطعن المقدم من المتهم محمود حسن رمضان عبد النبي و57 متهما آخرين، على الحكم الصادر من محكمة جنايات الإسكندرية، بإعدام الأول، والسجن المؤبد لمدة 25 عاما والسجن المشدد لباقي المتهمين، في قضية إدانتهم بقتل 4 أشخاص والشروع في قتل 8 آخرين، عبر إلقائهم من أعلى سطح أحد العقارات بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية عقب الانقلاب على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي ، وأمرت هيئة المحكمة بتأييد الحكم السابق الصادر من محكمة جنايات الإسكندرية في القضية.
محمود حسن رمضان عبدالنبي
محمود حسن رمضان عبدالنبي

وشغلت قضية «رمضان» الرأي العام في مصر خلال العام ونصف الماضيين، بعد ظهور مقاطع مصورة تشير بقيامه بإلقاء صبي من أعلى عقار بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية يوم 5 يوليو، إثر اشتباكات عنيفة بين الاهالي وقوات الامن والبلطجية، بعد عزل الدكتور محمد مرسي، حيث قام عدد كبير من البلطجية الذين اعتلوا الأسطح السكنية بمهاجمة الاهالي.

محمود رمضان في الحرم الشريف
محمود رمضان في الحرم الشريف

ونفذ قطاع مصلحة السجون التابع لوزارة الداخلية، اليوم السبت، حكم الإعدام، وكانت مباحث الإسكندرية قد اعتقلت محمود حسن رمضان عبدالنبي، والبالغ 31 عامًا، ويعمل محاسبًا بشركة بتروجت، ويقيم بدائرة قسم أول المنتزه، قبل أن تأمر نيابة شرق الإسكندرية بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، ليتم التجديد له عدة مرات، قبل إحالته و62 آخرين إلى المحاكمة العاجلة أمام محكمة جنايات الإسكندرية.

وبدورها قضت محكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار السيد عبداللطيف، بإعدام «رمضان»، والسجن المؤبد لـ13 آخرين، والسجن 15 سنة لـ8، والسجن 10 سنوات لـ35، والحبس 7 سنوات لطفل حدث؛ وذلك في منتصف مايو الماضي (2014).

وتقدم محامو «رمضان» بالطعن على الحكم، إلا أن محكمة النقض رفضت كل الطعون المقدمة من المعتقلين، ليصبح الحكم بعدها نهائيًّا، وذلك في 5 فبراير من العام الحالي (2015).

وفي 2 مارس الجاري، صدق الرئيس عبدالفتاح السيسي على حكم الإعدام الصادر ضد محمود حسن عبدالنبي، قبل أن تعلن الداخلية تنفيذها حكم الإعدام صباح اليوم 7 مارس 2015، وتم تنفيذ الحكم صباحًا.

وظهر في مقطع الفيديو، الذي صوره أحد جيران الضحايا في الإسكندرية، 4 صبية محاصرين فوق أحد الخزانات بالعقار، وتمكن المهاجمون من الوصول إلى سطح البناية، وأمسكوا بأحد الصبية وانهالوا عليه بالضرب المبرح، ثم صعد أحد المتهمين إلى أعلى الخزان، وألقى باثنين منهم على الأرض، كما ظهر المتهم “المنفذ بحقه حكم الإعدام” في الفيديو، وهو يحمل علمًا أسود مكتوبًا عليه «لا إله إلا الله محمد رسول الله».

شاهد ايضا:

اول رد فعل من شرابي بعد اعدام الشاب محمود رمضان

عبدالله الشريف بعد اعدام «رمضان»: حكومة كافرة حلال فيكم الموت حرقا

بعد اعدامه اليوم .. فيديو براءة «محمود رمضان» من القاء اطفال من فوق عقار بالاسكندرية

اضف تعليق للنشر فورا