الداخلية، الشرطة، القوات الخاصة، اعتقال، سحل، فتاة، بنت، طالبة

إسراء ماهر أول طالبة تحاكم عسكريا في تاريخ مصر

أخبار ليل ونهار – في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر، الطالبة إسراء ماهر أول طالبة تحاكم عسكريا في تاريخ مصر.

رغم كونها من محافظة الشرقية انتقلت للدراسة في جامعة المنصورة لتلقى مصيرها بالحبس عامين بعدما ألقت قوات الأمن القبض عليها بتهمة حيازة سلاح والتظاهر دون تصريح

هي إسراء ماهر أحمد، الطالبة بالفرقة الثالثة لقسم الكيمياء التابع لكلية العلوم جامعة المنصورة، والتي أقامت في سكن الطالبات بالمدينة الجامعية بعدما انتقلت إليها من مسقط رأسها.

تنتمي سياسيا إلى المعسكر المعارض للنظام الحالي، واعتادت الخروج للتظاهر رفضا لاعتقالات الطالبات والطلاب من داخل الحرم الجامعي، لتصبح هى الأخرى واحدة ممن غيبتهم الأسوار.

كان ذلك في يوم الثلاثاء الموافق 28 أكتوبر الماضي، عندما خرج المئات من طلاب جامعة المنصورة فى عدة مسيرات متفرقة داخل الجامعة، مرددين هتافات معارضة للجيش والشرطة وللرئيس عبد الفتاح السيسي، وما لبثت إسراء سوى دقائق قليلة حتى اقتحمت قوات الأمن الحرم الجامعي وألقت القبض على 7 طلاب، هي من بينهم.

ظل أقاربها يبحثون عنها بأقسام الشرطة التى أنكرت القبض عليها في البداية، فيما أكدت إحدى زميلاتها (تدعى شيماء)، عبر الصفحة الرسمية لحركة طلاب ضد الانقلاب، أن قوات الأمن اعتقلتها واقتادتها بإحدى مدرعات الشرطة إلى مكان مجهول.

وتردَّدت أنباء عن احتجاز إسراء بمقر قسم أول المنصورة بينما تنكر إدارة القسم وجودها حتى الآن.

وعندما تم اقتياد إسراء إلى مقر قسم أول المنصورة، وجهت لها النيابة العامة عدة تهم، من أبرزها: التظاهر دون تصريح، وحيازة ألعاب نارية وسلاح أبيض، والتورط بأعمال شغب، وذلك في القضية رقم 14713 لسنة 2014 لتبدأ بعد ذلك التحقيقات معها، ثم ترحيلها إلى سجن منية النصر، إلى أن أحالتها النيابة للقضاء العسكري.

إسراء هي أول طالبة تحاكم عسكريا، ما أثار غضب الطلاب المعارضين للنظام الحالي، والذين قرروا الخروج يوميا في تظاهرات تطالب بالإفراج عنها.

لكن المحكمة العسكرية بالمنصورة أصدرت قرارها اليوم بحسب إسراء عامين وتغريمها 50 ألف جنيه، ما مثل صدمة كبيرة لزملائها من الطلاب.

اضف تعليق للنشر فورا