زوج, الزواج, الفتور الجنسي, ضعف الانتصاب, الضعف الجنسي, ضعف الرغبة الجنسية, العلاقة الحميمة

إرتفاع نسب الطلاق في فصل الصيف

أخبار ليل ونهار – ارتفاع درجة الحرارة بشكل مفاجىء واقتحام الموجات الحارة لأحد الدول يصيب شعوبها بالعصبية المفرطة والتوتر الدائم، لأن ارتفاع حرارة الجسم يرفع من ضغط دمه ويجعل الإنسان عرضه إلى القلق وعدم الغتزان النفسى، لذلك يؤثر فصل الصيف على توافق العلاقات العاطفية والزوجية بشكل عام، وأثبتت الدراسات العلمية أن نسب الطلاق ترتفع بشكل ملحوظ بهذا الفصل المسمى بموسم الانفصال، ويحدث ذلك أكثر بالدول العربية نظراً للموجات الحارة التى تتعرض لها فى فصل الصيف طبقاً لما أشارت له تلك الدراسات، وبشكل خاص تزيد نسبة الطلاق فى مصر فى فصل الصيف، نظراً لكونها الدولة الأولى عالمياً فى ارتفاع نسب الطلاق.

فصرحت بعض الصحف الإماراتية أن فى فصل الصيف قد تصل حالات الطلاق بالإمارات إلى 200 حالة شهرياً ومن الممكن أن تزيد عن هذا الرقم فى شهر أغسطس، وتقل بشكل ملحوظ بداية من شهر أكتوبر إلى مارس.

أما بالنسبة لدول شمال إفريقيا فناقشت وسائل الإعلام المختلفة هذه المشكلة مشيرة إلى أن حالات الطلاق في شهر يوليو تنخفض إلى 402 حالة طلاق، لكنها في شهر أغسطس ترتفع إلى 643 حالة طلاق، وفى السودان توصلت أكثر من دراسة علمية وإحصائية طبقتها الجامعات السودانية إلى أن نسبة الطلاق في فصل الصيف تزداد بنسبة 56% عن أى فصل أخر، نفس الأمر بالنسبة لدول الخليج التى ترتفع بها نسبة الطلاق فى فصل الصيف إلى 10%.

ارتفاع نسبة الطلاق فى الصيف أما بالنسبة لمصر البلد الأكثر ارتفاعاً لحالات الطلاق فى العالم نظراً للإحصائيات العالمية التى أكدت على ازدياد أعداد الانفصال فى مصر خاصة بعد طرح قانون الخلع، حيث وصل عدد المطلقات فى مصر تقريباً إلى 2.5 مليون مطلقة، وفى الدراسة الأخيرة التى صدرت عن مركز التعبئة العامة والإحصاء وضحت أن مصر شهدت أكثر من 75 ألف حالة طلاق فى العام الماضى فقط، وكان معظمها فى شهور الصيف خاصة بعد تعرض مصر لموجات حارة قاسية فى الأعوام الماضية.

ويؤكد الطب النفسى ان ارتفاع نسبة المشاكل الزوجية وحالات الطلاق فى فصل الصيف أمر طبيعى جدا، حيث قالت الدكتورة “شيماء عرفه ” أخصائى الطب النفسى”: مع الإنسان ابن بيئته يتأثر بها ويتشكل على حسب تقلباتها، وبالنسبة لارتفاع درجة الحرارة على وجه الخصوص فله تأثيرات عضوية تظهر على هيئة انفعالات نفسية ناتجة عن ارتفاع حرارة الجسم نفسها وزيادة معدلات الحرق والحاجة الشديدة إلى الماء الناتج عنها العرق والشحنات السلبية المتولدة من ارتفاع ضغط الدم.

ومن هنا تزداد نسبة الانفعال والعصبية والقلق والتوتر المبالغ فيه، وبما أن نهار فصل الصيف طويل وفترة اللقاء بين الزوجين تطول، فتتوفر الفرصة للخلافات والمشاكل التى تبدأ بسيطة وبسبب التوتر الزائد تتضخم حتى تصل إلى مناوشة بدون داعى تنطق بها كلمة الطلاق بسهولة.

اضف تعليق للنشر فورا