طبيبة، طب، دكتور، دكتورة، صحة نساء، علاج، دواء، جراحة، عملية

وفاة أسمن امرأة في العالم إيمان عبد العاطي في الإمارات

وفاة أسمن امرأة في العالم إيمان عبد العاطي في الإمارات – توفيت المصرية إيمان عبد العاطي، التي يُعتقد أنها أسمن امرأة في العالم، بعد فترة علاج طويلة من مرض البدانة المفرطة الناتج عن خلل هرموني.

وأصدر مستشفى “برجيل” الإماراتي، حيث كانت تُعالج عبد العاطي، بيانا قال فيه إن إيمان توفيت بسبب اختلال وظائف أعضاء الجسم، بما في ذلك الفشل الكلوي.

وأشار المستشفى إلى أن إيمان خضعت لإشراف فريق طبي يضم أكثر من 20 طبيبا من مختلف التخصصات، تمكنوا “بنجاح” من تحسين حالتها الصحية منذ وصولها إلى الإمارات.

وكانت عبد العاطي، التي بلغ وزنها نحو نصف طن قبل بدء فترة العلاج، قد خضعت لعملية جراحية في مستشفى سيفي بمدينة مومباي الهندية، وقال الأطباء بعدها إنها فقدت 250 كيلو غراما من وزنها.

لكن شقيقتها، شيماء، قالت إن هذا غير صحيح، مشيرة إلى أن عبد العاطي كانت في حالة صحية حرجة، وربما تكون قد أصيبت بسكتة دماغية. ونفى المستشفى هذه الادعاءات بغضب.

وبعد ذلك انتقلت عبد العاطي إلى الإمارات بعد جدل حول فقدانها الوزن في الهند.

وأكدت عائلة عبد العاطي أن وزن ابنتهم عند ولادتها كان خمسة كيلو غرامات، وقيل لهم إنها مصابة بداء الفيل، وهو داء تتضخم فيه أجزاء الجسم بسبب عدوى طفيلية.

وعندما بلغت الحادية عشرة من عمرها، ارتفع وزنها ارتفاعا حادا، وتعرضت لسكتة دماغية جعلتها طريحة الفراش.

وسهرت والدتها وشقيقتها على رعايتها والاعتناء بها طوال سنوات طويلة لم تتمكن خلالها من مغادرة فراشها داخل مسكنها بمنطقة سموحة بالإسكندرية.

وقد أعلنت مستشفى برجيل في أبو ظبي الذي كانت تُعالج فيه المصرية إيمان عبدالعاطي، صاحبة لقب “أسمن امرأة في العالم” عن توقيت وفاتها حيث كان في الساعة 4:35 صباح اليوم.

وعن سبب الوفاة، أفادت المستشفى، بأنها تُوفيت إثر تعرضها لصدمة “إنتانية” مع اختلال وظائف أعضاء الجسم بما في ذلك الفشل الكلوي، ورغم إعلان المستشفى تحسن حالتها الصحية إلا أنها استسلمت لحربها ضد السمنة، حيث كانت ترزن قبل العمليات الجراحية في مستهل العام الجاري 500 كيلو جرام، وكانت تحتفل بعيد ميلادها في التاسع من سبتمبر الماضي داخل المستشفى الإماراتي.

اضف تعليق للنشر فورا