حماس، كتائب القسام، حركة المقاومة الاسلامية، فلسطين، غزة

هجوم جزائري على سفير السعودية بعد إساءته لحركة حماس

هجوم جزائري على سفير السعودية بعد إساءته لحركة حماس – أثارت تصريحات للسفير السعودي لدى الجزائر، سامي بن عبد الله الصالح، وصف فيها حركة حماس الفلسطينية بـ”الإرهابية”، جدلاً في البلاد، وطالب حزبان إسلاميان باستدعائه، فيما أطلق نشطاء “هاشتاجاً” ضده سُمي “طبعاً مقاومة”.

وسئل السفير سامي الصالح، في حوار مع تلفزيون “النهار” الخاص، هل “حماس” إرهابية؟ فردَّ: “طبعا.. هي على القائمة (قائمة الإرهاب) إذا كانت تسعى إلى خلق المشاكل”.

وأضاف: “حق المقاومة مكفول لمنظمة التحرير، وليس الجلوس في فندق 5 نجوم بقطر، ويدير المؤامرات من هناك، المفروض أن يجلس مع شعبه ويقدم قضيته أمام شعبه”، في إشارة إلى استضافة قطر عدداً من قيادات “حماس”، وبينهم خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي السابق للحركة.

وقد استهجنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تصريحات سفير السعودية في الجزائر سامي الصالح الذي وصمها بالإرهاب، ووصفتها بالتحريضية.

واعتبرت الحركة هذه التصريحات غريبة عن قيم ومبادئ الأمة العربية والإسلامية، العمق الإستراتيجي للقضية الفلسطينية، وأكدت في بيان أنها حركة مقاومة مشروعة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت حماس في بيانها السعودية لوقف التصريحات التي قالت إنها تسيء للمملكة ولمواقفها تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

احترموا شعور الجزائر

وقال ناصر حمدادوش، رئيس الكتلة النيابية لحركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي بالجزائر)، في بيان له: “على السفير السعودي أن يحترم شعور الشعب الجزائري تجاه القضية المركزية، وهي قضية عقائدية، تصل إلى درجة الوفاء بمقولة الرئيس الراحل هواري بومدين بأن الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

وأضاف في البيان: “لا نريد أن يتم الزّجّ بالدولة الجزائرية في هذه المواقف المخزية تجاه القضية الفلسطينية، ولا الانخراط في هذا المسعى الانبطاحي أمام إسرائيل”.

ودعا حمدادوش، السفير السعودي إلى “سحب تصريحه العدائي تجاه المقاومة الفلسطينية، وألا يستغل منصبه الدبلوماسي في الجزائر للترويج لتوجّهاتٍ غير عربيةٍ وغير إسلامية”.

كما طالب الخارجية الجزائرية “باستدعاء هذا السفير، وتنبيهه إلى خطورة هذه التصريحات على أرض الجزائر، وهي تصريحاتٌ ومواقفٌ غير مرحّبٍ بها”.

استدعاء السفير

من جانبه، قال أحمد الدان، الأمين العام لحركة البناء الوطني (إسلامية)، في بيان له: “ننتظر من الدبلوماسية الجزائرية استدعاء السفير؛ لإبلاغه موقف الجزائر، ومطالبته باحترام الشعب الجزائري ومواقفه المؤيدة لتحرير فلسطين والأقصى”.

وأضاف أن “المنتظر من السفير مراعاة المشاعر العامة للشعب الجزائري، وهو حر في موقف بلاده، لكن الدبلوماسية لها تقاليدها التي لا يجوز تجاوزها، ومقاومة الاحتلال الصهيوني في فلسطين حركة تحرر التزمت ثورة نوفمبر (الثورة التحريرية ضد فرنسا بين 1954 و1962) وشهداؤها بدعمها الثابت والمستمر ضد الاحتلال”.

وتداول نشطاء جزائريون، على نطاق واسع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، “هاشتاجاً” تحت عنوان “طبعاً مقاومة”، تضمن انتقادات لتصريحات السفير السعودي.

وكتب النائب الإسلامي السابق فاتح قرد، على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن “ما قاله السفير السعودي يعني أن آيت أحمد إرهابي (أحد قادة الثورة الجزائرية).. وبن بلة إرهابي (قائدان للثورة التحريرية ضد فرنسا)، وجيش وجبهة التحرير الوطنية إرهابية”.

وكتب الناشط “يمسى مهني يحياوي”: “الجزائر مع فلسطين ومع المقاومة.. ولا يمكنكم قول عكس هذا في الجزائر”.

واقترح المدون عبد الحميد خرباشي دعوة ممثلي “حماس” إلى الجزائر؛ “ليشاهد السعوديون كم يعشق الشعب الجزائري الإرهاب”.

اضف تعليق للنشر فورا