هدف كرة قدم مباراة

هاتريك وخمسة أهداف في دربي الغضب بين إنتر ميلان وميلان في الدوري الإيطالي

ارتدى المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي ثوب الإجادة بعدما سجل ثلاثة أهداف “هاتريك” قاد بها فريقه إنتر ميلان لاقتناص فوز مثير على حساب الجار اللدود ميلان (3-2) في “دربي الغضب” الذي احتضنه ملعب “جوزيبي مياتزا” مساء الأحد ضمن الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي “السيري آ”.

جاءت ثلاثية إيكاردي في الدقائق 28 و63 و89 (من ركلة جزاء).

بينما حمل هدف ميلان توقيع الإسباني خوسيه فيرنانديز خواكين ‘سوسو’ في الدقيقة 56.

ويعد هذا هو الانتصار الأول لإنتر في الدربي منذ مباراة الدور الأول لموسم (2015-16)، ليرد الميلان في مباراة الدور الثاني بثلاثية نظيفة، قبل أن تنتهي مباراتا الموسم الماضي بالتعادل الإيجابي وبنفس النتيجة (2-2).

وواصل رجال لوتشانو سباليتي بهذه النتيجة عزف نغمة الانتصارات للمباراة الثالثة على التوالي، السابع هذا الموسم، ليؤمنوا موقعهم في الوصافة بـ22 نقطة وبفارق نقطتين فقط خلف المتصدر نابولي، صاحب العلامة الكاملة.

في المقابل، استمر مسلسل الأداء الباهت لـ”الروسونيري” ويتذوق خسارته الثالثة على التوالي، الرابعة هذا الموسم، ليظل في منتصف الترتيب بـ12 نقطة.

شهدت الـ45 دقيقة الأولى سيطرة تامة وتفوقا واضحا من جانب إنتر قابله غياب تام وأداء باهت من كتيبة فينتشينزو مونتيلا.

مرت الـ12 دقيقة الأولى دون خطورة على الحارسين حتى أيقظ جناح إنتر أنطونيو كاندريفا الجميع في الدقيقة 13 بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة ردتها عارضة جانلويجي دوناروما.

تواصلت بداية “النيراتزوري” القوية في اللقاء وكاد أن يهز الشباك في الدقيقة 22 عبر المدافع البرازيلي جواو ميراندا بعدما ارتقى لعرضية الكرواتي إيفان بيريشيتش من اليسار وحولها برأسه ولكن الكرة حادت بقليل عن القائم الأيسر لدوناروما.

كان منطقيا أن يسفر ضغط الإنتر عن افتتاح باب التسجيل وهو ما حدث في الدقيقة 28 بأقدام مهاجمه الأرجنتيني الخطير ماورو إيكاردي الذي حول عرضية كاندريفا المتقنة من اليمين بقدمه داخل الشباك.

وفي أول تهديد حقيقي في النصف الأول، كاد ميلان أن يعادل الكفة في الدقيقة الأخيرة إثر تسديدة قوية من فابيو بوريني من داخل المنطقة تصدى لها البوسني سمير هاندانوفيتش ببراعة قبل أن ترتد لنفس اللاعب ليلعبها برأسعه ولكنها تهز الشباك الجانبية، ليعلن بعدها الحكم نهاية الشوط بتقدم مستحق لأصحاب الأرض.

بدأ الشوط الثاني بسيناريو مغاير، حيث دخل لاعبو ميلان بروح عالية وهددوا مرمى هاندانوفيتش بهجمات متتالية أبرزها تلك في الدقيقة 49 التي هزت الشباك بأقدام ماتيو موساكيو ولكن الحكم أغلة الهدف بداعي التسلل.

وبدأت الهجمة بعدمنا توغل البرتغالي أندريه سيسلفا داخل منطقة الجزاء من اليمين ثم سدد كرة زاحفة تكفل القائم الأيمن لهاندانوفيتش بإبعادها لترتد لموساكيو الذي سدد في الشباك ولكنه كان متسللا.

استمرت البداية النارية لميلان وجاء الدور على الإسباني خوسيه خواكين فرنانديز ‘سوسو’ الذي أطلق تصويبة صاروخية تألق هاندانوفيتش في إبعادها لركنية.

أسفر الضغط الرهيب لـ”الروسونيري” عن هدف التعادل في الدقيقة 57 بأقدام سوسو الذي سدد كرة أرضية مقوسة سكنت أقصى الزاوية اليمنى لمرمى هاندانوفيتش.

اشتعلت أجواء اللقاء بعد هدف التعادل وكاد إنتر يرد سريعا في الدقيقة 60 بالهدف الثاني بعدما حول ماتياس فيسينو تمريرة كاندريفا من اليمين بتسديدة قوية من أمام المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر بقليل.

إلا أن إيكاردي واصل خطف الأنظار من الجميع وأضاف هدفه الشخصي الثاني ولفريقه في الدقيقة 63 بعدما استغل عرضية المتألق بيريتشيتش من اليسار وحولها بطريقة رائعة على الطائر بقدمه في شباك دوناروما الذي اكتفى بمتابعة الكرة وهي تسكن الشباك.

لم يستسلم لاعبو ميلان وحاولو معادلة الكفة وهو ما تسنى لهم في الدقيقة 81 بأقدام جياكومو بونافنتورا الذي حول كرة عرضية مرت من الجميع داخل المنطقة بقدمه لترتطم بالقائم الأيمن وسط محاولات من هاندانوفيش لإخراجها قبل أن تدخل المرمى.

وعندما تأهب الجميع لانتهاء اللقاء بهذه النتيجة، احتسب الحكم ركلة جزاء لإنتر انبرى لها إيكاردي وحلها بنجاح في شباك دوناروما، ليعلن عن تاسع أهدافه في “السيري آ” هذا الموسم.

أطلق الحكم بعد ذلك صافرة نهاية اللقاء الممتع بانتصار مستحق لإنتر.

اضف تعليق للنشر فورا