حقن، سرنجة، حقنة، طب، صحة، علاج، ادوية، رعاية، مرض، دكتور، مريض، تخدير

ممرض قتل أكثر من 100 شخص في ألمانيا

ممرض قتل أكثر من 100 شخص في ألمانيا – قال الإدعاء العام في ألمانيا، إن اختبارات علم السموم أظهرت أن نيلز هويجل، وهو ممرض سابق، قتل ما لا يقل عن 100 شخص في مستشفيين عمل فيهما.

ويعتقد المحققون أن هويجل الذى يقضى حالياً حكما بالسجن مدى الحياة عن جريمتي قتل، كان يعطي بشكل منهجي جرعات قاتلة من أدوية القلب للمرضى الذين كانوا في رعايته.

وكان هويغل يهدف إلى إبهار زملائه بإنعاشه لأولئك المرضى، لكنه لم يفلح في إنعاش الكثيرين منهم فماتوا.

ومن المتوقع أن تصدر أحكاماً جديدة ضده العام المقبل.

وتشير التقارير إلى أن هويجل قتل 38 مريضاً فى أولدنبرغ و 62 مريضاً في دلمنهورست في شمالي ألمانيا بين عامي 1999 و 2005.

ويقول المحققون إنه ربما قتل عددا أكبر لكن بعض الضحايا حرقت جثثهم.

وفي حال إدانة هويجل بكل أعمال القتل تلك، سيصبح واحدا من أسوأ القتلة المتسلسلين (السفاحين) في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

وتوسع نطاق التحقيق في قضية هويغل عندما اعترف بقتل ما يصل إلى 30 شخصا خلال محاكمته في عام 2015، التي أدين بها بارتكاب جريمة قتل، ومحاولتين قتل وإيذاء المرضى.

وأخرج المحققون جثة 130 مريضا سابقا، بحثاً عن آثار أدوية يمكن أن تكون قد تسببت بتوقف أنظمة القلب والأوعية الدموية لديهم. كما أنهم تفحصوا كافة السجلات في المستشفيات التي عمل فيها.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة دير شبيغل الألمانية، أظهرت السجلات في عيادة أولدنبورغ ارتفاع معدلات الوفيات وعمليات الإنعاش أثناء أيام عمل هويجل.

وعلى الرغم من ذلك، تلقى هويجل تقييماً جيداً وذهب للعمل في مستشفى في دلمنهورست القريبة، حيث بدأت زيادة غير طبيعية في عدد المرضى الذين يموتون أثناء نوبات دوامه.

وأضافت الصحيفة أنه قبض على هويجل عندما رأت ممرضة أحد المرضى الذي كانت حالته مستقرة، قد بدأ يعاني فجأة من اضطراب في ضربات القلب.

وكان هويجل في الغرفة عندما كان المريض بحاجة إلى إنعاش كما عثرت الممرضة على حاويات دواء قلب فارغة في سلة النفايات القريبة.

وخلال محاكمته عام 2015 قال هويجل إنه “آسف حقاً”، ويأمل أن تجد عائلات الضحايا السلام. وأضاف أن قرارات تنفيذ جرائمه كانت “عفوية نسبيا”.

اضف تعليق للنشر فورا