مفاجأة وراء قرار الكنيسة بمنع الفتيات من المكياج والبنطلونات

اخبار ليل ونهار – في مفاجأة من العيار الثقيل وراء قيام الكنيسة المصرية بمنع قيام فتيات وسيدات الاقباط بارتداء البنطلونات والبلوزات او وضع المكياج داخل الكنائس، كشف مصدر خاص لوكالة اخبار ليل ونهار ان السبب الحقيقي وراء هذا القرار هو تزايد حالات التحرش داخل الكنائس والاديرة والتي وصلت الى حد الاغتصاب في بعض الحالات، واضاف المصدر ان هناك عدة حالات من تحرش رجال الكنيسة من القساوسة والرهبان بالفتيات والسيدات داخل الكنائس والاديرة او في الرحلات السياحية التي تقوم بها الكنائس الى الشواطئ والقرى السياحية، وهو الامر الذي تزايد بشكل كبير خاصة منذ عزل الرئيس محمد مرسي.

وقد انتشرت مقاطع وصور فاضحة لعدد من القساوسة والرهبان المصريين وهم في اوضاع مخلة مع بعض الفتيات والسيدات، وهو الامر الذي ازعج قيادات الكنيسة المصرية واعتبروه تهديد حقيقي لسمعة الكنيسة ورجال الدين المسيحي.

وكان قد أصدر الأنبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ، تعليمات لكافة كنائس المطرانية لمنع السيدات المتقدمات للتناول بالقداس- أحد طقوس الكنيسة- والفتيات فوق 11 عاما من وضع المكياج أو ارتداء البنطلون والبلوزات أثناء طقس التناول.

بيشوى
بيشوي

وقد قامت الكنائس بنشر التنبيه، والذى جاء كالتالى: “تنفيذًا لتوجيهات الأنبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ على من يتقدمن للتناول من الآنسات فوق 11 سنة، والسيدات عدم ارتداء البنطلون والبلوزات، وأن يرتدين ملابس تتسم بالحشمة والوقار مع عدم وضع المكياج وعلى ابن الطاعة تحل البركة”.

وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار تعليقات متابينه بين رواد شبكات التواصل الاجتماعي حول قرار منع البنطلونات ومساحيق التجميل كان منها: “الاحتشام هو فطرة سليمة حرص عليها الاسلام وكل الاديان السماوية”، “فين بتوع حقوق المرأة وحريتها الشخصية؟ ولا بس لما تيجي سيرة الحجاب والنقاب تتكلموا”، “منتهى التناقض ياعباد الصليب، يعنى جوه الكنيسة محتشمين وبره الكنيسة يلبسوا البكيني ياعم الانبا”.

كما تم رصد حالة من الغضب والاستياء بين شباب الأقباط، وخاصة الفتيات، على مواقع التواصل الاجتماعي فجاءت تعليقاتهم كالتالي: “هنلبس اللي على مزاجنا، ولو عيون القساوسة فاضية يتجوزا، مش مشكلتنا”.

وفي تعليقات اخرى لفتيات الاقباط: “اللهم قوى إيمانك وايمان اللي خلفوك يا أنبا بيشوي”، “الأنبا بيشوي يعود بقوة إلى الساحة.. زهق من القعدة في الدير.. الرهبنة بتاعته بيحبها سبايسي”، “هو انتوا كده بتحلوا المشكلة؟ بتدفنوا رؤسكم في الرمال بدل ماتشوفو حل للتحرش اللي بيحصل جوه الكنايس”.

اضف تعليق للنشر فورا