مفاجأة .. المفتى يرفض التصديق على إعدام المرشد والبلتاجي وحجازي وباسم عودة لعدم وجود أدلة

اخبار ليل ونهار – في مفاجأة كبيرة تؤكد تورط القضاة والمستشارين في اعدام المصريين بدون أدلة، رفضت دار الافتاء المصرية التصديق على احكام الاعدام الجماعية التي يتهم فيها مرشد الإخوان الدكتور محمد بديع، والدكتور محمد البلتاجى والدكتور صفوت حجازى ووزير التموين السابق الدكتور باسم عودة والمهندس عاصم عبد الماجد و10 آخرين من قيادات الجماعة، وذلك لاتهامهم بالتحريض على العنف فى القضية المعروفة إعلاميا بأحداث مسجد الاستقامة.

شوقى عبد الكريم مفتى الديار المصرية
شوقى عبد الكريم مفتى الديار المصرية

وجاء فى تقرير دار الإفتاء الذى تسلمته محكمة جنايات الجيزة فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث مسجد الاستقامة” والمتهم فيها الدكتور محمد بديع مرشد جماعة الإخوان ومحمد البلتاجى وعصام العريان وعاصم عبد الماجد وصفوت حجازى ووزير التموين السابق الدكتور باسم عودة وآخرين من قيادات الجماعة،  أنه بمطالعة أوراق القضية وجد أنها قد خلت من دليل إلا أقوال ضابط الأمن الوطنى التى لم تؤيد بدليل آخر سوى ترديد البعض لأقوال مرسلة، بأن من يطلق النار هم جماعة من أنصار الإخوان المسلمين وهو ما لا يمكن الاعتماد عليه فى إنزال عقوبة الإعدام على المتهمين.

وقضت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، اليوم الخميس، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة بإحالة ملف القضية للمفتى مرة أخرى، لإبداء الرأى الشرعى وتحديد 30 أغسطس للنطق بالحكم فى أحداث الاستقامة.

وكانت محكمة جنايات الجيزة قد أحالت فى 16 يونيو الماضى أوراق مرشد الإخوان الدكتور محمد بديع، ومحمد البلتاجى وصفوت حجازى ووزير التموين السابق باسم عودة و10 آخرين من قيادات الجماعة إلى المفتى، لاستطلاع رأى المفتى فى إعدامهم، وذلك لاتهامهم بالتحريض على العنف فى القضية المعروفة إعلاميا بأحداث مسجد الاستقامة.

اضف تعليق للنشر فورا