خريطة الخليج العربي، الامارات، السعودية، قطر، البحرين، الكويت، عمان

بالفيديو.. مفاجآت قادمة في دول الخليج والشرق الاوسط

تسبب قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف واعتبار القدس عاصمة الكيان الصهيونى، فى توحيد الأطياف العربية لأول مرة من المحيط إلى الخليج، سواء عبر موقع التدوينات الصغيرة تويتر.

هذه المرة لم يشكك أحد فى وطنية الآخر، أو يختلف معه، فالقضية واحدة «القدس عربية»، والدعوات التى انطلقت عقب بيان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، للتظاهر ضد اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، لاقت استجابة كبيرة. وللمرة الأولى منذ فترة طويلة يخرج المصريون تعبيراً عن غضبهم تجاه قضية لا اختلاف عليها.

فيديو.. هل سيتوقف رقص حكام العرب مع ترامب بعد اعلان القدس ؟

وبمجرد انتهاء كلمة الرئيس الأمريكى، تظاهر الملايين من أبناء الأمة العربية والإسلامية إلكترونيا عبر منصات مواقع التواصل، حتى تصدر هاشتاج “القدس عاصمة فلسطين الأبدية” قائمة ترند تويتر العالمى.

وتوالت تدوينات المغردين، حيث قال الدكتور أحمد طارق: “أنا متطوع بالجيش العربى المقاوم للصهاينة والأمريكان، يا عرب يا مسلمين اتحدوا، فلسطين فلسطين فلسطين”، وقالت سومة خان: “القدس عربية وستظل عربية ليوم القيامة”، فيما قال إسلام إبراهيم: “ستظل عقيدتنا وسنظل نعلمها لأبنائنا، القدس عاصمة فلسطين، القدس عربية إسلامية”.

وأضاف زياد غمراوى: “القدس عاصمة فلسطين الأبدية بالرغم من كل محاولات طمس هويتها وستبقى زهرة المدائن”.

وقالت رقى: “مهما فعلتم وأعلنتم، القدس عربية وستظل، فهى أكبر وأعرق من أن يغير قرارٌ هويتها”، وقال مثيب بن حاتم: “مهما بلغت فيهم الغطرسة فلابد من يومً تشرق فيه الشمس”.

بالفيديو.. ويكيلكس تكشف المستور عن حكام الامارات

فيديو.. دول الخليج ترفض استخدام النفط للضغط على ترامب للتراجع عن قرار القدس

وقد رفضت دول ومنظمات وشخصيات حول العالم قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذرين من انتفاضة رابعة وتداعيات سلبية على المنطقة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، ويحذرون، ومعهم دول عربية وإسلامية، من أن تغيير وضع القدس من شأنه إطلاق غضب شعبي واسع، وإنهاء عملية السلام تماماً.

وبدأت الانتفاضة الأولى المسماة بـ”انتفاضة الحجارة” في 1987، واستمرت 6 سنوات حتى هدأت مع اتفاقية أوسلو (موقعة بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية) في 1993، فيما تجددت انتفاضة ثانية بمواجهات عسكرية أكبر وأوسع في عام 2000، واستمرت نحو 5 سنوات ثم هدأت في 2005 بعد اتفاق هدنة أبرم بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية مصرية.

كما اندلعت موجة احتجاجات وأعمال عنف في الضفة الغربية وقطاع غزة ردًا على ضربات جوية إسرائيلية على القطاع في 2015، وسميت آنذاك بـ”الانتفاضة الثالثة”.

بالفيديو.. كلمات نارية لاردوغان في الامم المتحدة

– تركيا

قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، يضع المنطقة داخل حلقة من نار، مضيفًا خلال خطاب ألقاه أمام حشد من المواطنين في مطار “أسين بوغا” بالعاصمة التركية أنقرة، قبيل توجّهه إلى اليونان، أن ترامب، “يخطئ إذا كان يظن أنه على حق مادام قويًا، عليه أن يعي أن القوي ليس على حق دائمًا، وإنما صاحب الحق هو القوي”.

بدوره، لفت رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إلى أنّ القدس مدينة ذات قدسية بالنسبة للأديان السماوية الثلاث، وأنّ أي تغيير في وضعها، سيكون له عواقب أشبه ما تكون بقنبلة نُزع مسمار أمانها.

ردود افعال أوروبية

أكّدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسات الأمنية، فيديريكا موغريني، أن الاتحاد لن يتوجه لأي تغيير بشأن وضع بعثاته الدبلوماسية، وقال رئيس حزب العمال المعارض في بريطانيا، وعضو البرلمان، جيرمي كوربن، إن اعتراف ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل، بما في ذلك الجزء المحتل منها، “قرار طائش يهدد السلام”. أما في فرنسا، أوضح الرئيس إيمانويل ماكرون، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائرية، في ختام زيارة استغرقت يوما واحدا، أن قرار ترامب الأحادي الجانب “مؤسف وفرنسا لا تؤيده”، ومن شأنه تعقيد الوضع في المنطقة.

وفي ألمانيا، أعلنت المستشارة، أنغيلا ميركل، مساء الأربعاء، أن بلادها لا تدعم الرئيس الأمريكي، في قراره المتعلق بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

الصورة التي هزت العالم في مظاهرات نصرة القدس

توحد عربي

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن القدس المحتلة ستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية، معتبرًا أن “قرارات ترامب مثلت إعلانا لانسحاب واشنطن من رعايتها لعملية السلام”.

وعم الإضراب الشامل أحياء مدينة القدس الشرقية، بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية في المدينة؛ احتجاجا على قرار ترامب.

ووقعت مواجهات متواصلة بين شبان فلسطينيين مع الجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية، استشهد فيها عدد من الشباب الفلسطيني وأصيب خلالها العشرات من الفلسطينيين بجراح وحالات اختناق.

بدوره، دعا إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إلى إطلاق “انتفاضة” جديدة، ضد القرار الأمريكي، مطالبًا خلال خطاب ألقاه في مكتبه، بمدينة غزة، بالإعلان عن انتهاء عملية السلام.

بالصور.. حرق صور سلمان وابنه في مظاهرات اليوم

وفي مصر، خرجت مظاهرات حاشدة في الجامع الازهر الشريف وعدد من الجامعات المصرية، وسط حملات اعتقالات

وطالبت أحزاب وحركات سياسية بمصر، حكومة بلادها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، وبأي دولة تقدم على خطوة نقل سفارتها إلى القدس المحتلة.

ونددت الجزائر بقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة عاصمة لإسرائيل، وحذرت من “تهديدات خطيرة” في منطقة “تعاني أصلاً من ويلات الحروب”. من جهتها اعتبرت، الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر) قرار ترامب، خطوة عدوانية، وبمثابة إعلان حرب مباشرة وصريحة ضد فلسطين وكل الأمة العربية والإسلامية.

ودعت تنظيمات طلابية جزائرية، الإدارة الأمريكية إلى “الامتناع عن أية مبادرات من شأنها تغيير وضعية القدس القانونية والسياسية”، كما وجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات للاحتجاج أمام مقر السفارة الأمريكية بالجزائر.

وفي قطر، قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، هو بمثابة “حكم بالإعدام” على مساعي السلام.

بالفيديو.. دعاء ان قولته يجمع لك خيري الدنيا والاخرة في اقل من نصف دقيقة

وأعربت السعودية عن “استنكارها وآسفها الشديد” لقرار ترامب، واصفة إياه بانه خطوة “غير مبررة وغير مسؤولة”، ودعت الإدارة الأمريكية إلى مراجعته. كما أعربت الإمارات عن “أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وفي المغرب استدعت الخارجية، القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالرباط، وسلمته رسالة خطية وجهها العاهل المغربي للرئيس دونالد ترامب يبلغه من خلالها “انشغاله العميق” إزاء قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، من جهته، حذر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، من “التأثيرات الخطيرة لهذا القرار على المنطقة”. كما نددت عدة قوى سياسية مغربية، اليوم الخميس، سواء المشاركة في الحكومة أو في المعارضة بقرار الرئيس الأمريكي، ودعت جمعيتان إلى التظاهر الأحد المقبل.

أما لبنان، فقد اعتبر الرئيس ميشال عون، إن “ما فعله ترامب ينزع عن الولايات المتحدة الأمريكية صفة الدولة الكبرى التي تعمل للتوصل إلى السلام العادل في الشرق الأوسط”.

وبالعراق، قال الرئيس فؤاد معصوم، في بيان، إن بلاده “ترفض قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل مقر السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب الى مدينة القدس”.

كما أعرب رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، عن دعم بلاده للشعب الفلسطيني وقضيته في مواجهة قرار الرئيس الأمريكي. وصوّت البرلمان التونسي، اليوم الخميس، بالأغلبية المطلقة على لائحة تدين إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، وتعبر عن رفض البرلمان لهذا القرار وتحميل الكونغرس الأمريكي مسؤولية ذلك.

بالفيديو.. رجل مصري يعلن اسلامه: غير مقتنع بما يحدث في الكنيسة كنا نعبد صور وتماثيل

كما نفذ آلاف من التونسيين، مسيرات في عدة مدن؛ رفضًا لقرار الرّئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وفي موريتانيا، دعا نائب رئيس البرلمان محمد غلام ولد الحاج الشيخ، حكومة بلاده إلى “اتخاذ قرار شجاع بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأمريكية”.

كما دعا “ولد الحاج الشيخ”، في تصريح للأناضول، الشعب الموريتاني وبقية شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى “انتفاضة قوية من أجل إظهار مكانة القدس في نفوس المسلمين”.

واستنكرت هيئة علماء الصومال، موقف واشنطن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدة أن “مدينة القدس خط أحمر”، كما نددت الحكومة الليبية المؤقتة، والمنبثقة عن مجلس النواب بطبرق (البرلمان)، شرقي البلاد، بالاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذرة من عواقبه “الوخيمة”.

كما أعلن الاتحاد العام للصحفيين العرب رفضه اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا تحركه “عربيًا وعالميًا” ضد القرار.

بالفيديو.. اشهر سياسي الماني معادي للاسلام يشهر اسلامه

توحد دولي

انتقدت وزيرة خارجية أستراليا، جولي بيشوب، قرار الرئيس الأمريكي، وقالت الوزيرة إنّ “أستراليا لا تدعم خطة ترامب التي تعد انقلابا على عقود من السياسة الأمريكية”. من جهة أخرى قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاكيندا أردرن، إن قرار ترامب، بنقل سفارة بلاده إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، سيصعّب تحقيق السلام في المنطقة.

وفي ماليزيا، قال رئيس الوزراء محمد نجيب بن عبدالرزاق، إن “ماليزيا لن تقبل القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل على الإطلاق”، مضيفًا في بيان بحسب الأناضول: “بوصفي رئيس وزراء ماليزيا، أدعو جميع السياسيين والمسلمين في بلدي إلى الوقوف ضد هذا القرار”.

وقالت وزارة الخارجية السنغافورية، في بيان لها، إن القرارات أحادية الجانب حول القدس ستمنع التسوية السلمية للقضية الفلسطينية وستزيد مشاكل الشرق الأوسط.

فيديو.. نيويورك تايمز: تفاصيل صفقة بن سلمان المثيرة للتنازل عن القدس

كما أعلنت الرئاسة الأفغانية أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، “أضر بمشاعر مسلمي العالم ويُعرّض عملية السلام في الشرق الأوسط للخطر”.

وأعلن الاتحاد الإفريقي في بيان لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، رداً على القرار الأمريكي بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس المحلتة عن تمسكه بموقفه الداعم لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

كما أعرب الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن أسفه إزاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مضيفًا “أتمنى أن يلتزم الفلسطينيون والقادة العرب الإقليميون بضبط النفس عند التفاعل (مع قرار ترامب)، وأن يبذل حلفاء أمريكا ما بوسعهم لإعادة تنظيم سياسة واشنطن وفق الأعراف الدولية”.

شاهد ايضا

بالفيديو.. بن سلمان يتهرب من سؤال عن القدس

بالفيديو.. ادعية الرزق والشفاء ورفع الظلم والابتلاء

اضف تعليق للنشر فورا