دين، اسلام، الاسلام، الصلاة، مسلم، مسلمين، مسجد، جامع، مساجد، جوامع

معنى التهليل و التكبير و التحميد

معنى التهليل والتكبير والتحميد – الذكر له شأن كبير في حياة المؤمن، كيف لا وقد ورد الذكر في ثلاثمئة آية في القرآن الكريم، كل هذه الآيات تؤكد أنه ينبغي أن يدور مع الإنسان في كل شؤونه، وفي كل أحواله، وفي كل أطواره، لأن الذكر عبادة القلب، الصلاة عبادة الجوارح، لكن الذكر عبادة القلب، بل إن الصلاة من أجل الذكر: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي) [سورة طه الآية: 14].

ولابد للانسان من شكر الله تعالى على نعمه الكثيرة، ويجب على الانسان المسلم ذكر الله كثيرا في كل وقت و مكان وهي من ابسط الامور التي يستطيع الانسان فعلها لشكر الله عز وجل على نعمة الكثيرة، كما ان الصلوات الخمس من مبادئها أن يذكر الانسان ربه وهي امر تعلمناها من القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة، ففي الصلاة لا بد من التهليل و التكبير و التحميد، فما التهليل و ما التكبير وما التحميد ؟

معنى التهليل و التكبير و التحميد:

ما هو التهليل؟

التهليل اصطلاحا هو ان يرفع المسلم صوته او يخفية بقول لا اله الا الله ففي هذة الكلمات يذكر الانسان ربه ويؤمن بأن الله واحد لا شريك له وان الله قادر على كل شيء، وقد ذكر التهليل في عدة ايات من القرآن الكريم ومنها:

– قول الله تعالى: ( كَذَٰلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَٰنِ ۚ قُلْ هُوَ رَبِّي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ ).

– وقول الله تعالى: ( إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ ).

– وقول الله عز وجل: ( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ).

ما هو التكبير ؟

يعرف التكبير اصطلاحا بأنه تعظيم الله تعالى وأنه لا مثيل له وأن الله عز وجل خلق الكائنات وهو مصطلح يقوم على مبدا تعظيم الله عز وجل و التكبير تم ذكره ايضا في عدد من ايات القران الكريم منها:

-قول الله تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ).

-وقول الله تعالى: ( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ).

ما هو التحميد ؟

لا بد للانسان من حمد الله تعالى و شكره على نعمة التي انعم عليه بها فبالتحميد وشكر الله يزداد رزق المؤمن ويعطية الله من الخيرات ما لا يعد ولا يحصى وقد ذكر التحميد ايضا في القرآن الكريم بعدة ايات منها:

-قول الله تعالى: (وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).

-قول الله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ).

-وقول الله عز وجل: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ).

اضف تعليق للنشر فورا