barcelona برشلونة

مصير نادي برشلونة وموقفه من استفتاء كتالونيا للانفصال عن إسبانيا

مصير نادي برشلونة وموقفه من استفتاء كتالونيا للانفصال عن إسبانيا – قبل ساعات من الاستفتاء على استقلال كتالونيا الذى منعه القضاء الأسبانى، أعلن قادة الإقليم الجمعة، إنهم ينوون توفير 2300 مكتب تصويت الأحد لتمكين الكتالونيين من المشاركة فى الاستفتاء حول تقرير المصير.

ومع بدء العد التنازلي للاستفتاء الذي دعت إليه حكومة كتالونيا للانفصال عن إسبانيا، تسود الأوساط الكروية الإسبانية والعالمية حالة من الترقب والحيرة، بانتظار تداعيات الأمر على مستقبل الكرة الإسبانية، وتحديدا على أندية إقليم كتالونيا الثلاثة، برشلونة وإسبانيول وجيرونا.

أيام “الكلاسيكو” الأخيرة؟

نادي برشلونة، القطب الثاني للكرة الإسبانية إلى جانب نادي ريال مدريد، مهدد بعدم المشاركة في المسابقات المحلية، الليغا وكأس الملك، بعد تعليق المحكمة الدستورية قانون الاستفتاء الذي أصدرته حكومة كتالونيا الإقليمية، كما أن عشاق “الساحرة المستديرة” مهددون بخسارة متعة متابعة المباراة الأشهر، الكلاسيكو“، مع غريمه التقليدي ريال مدريد.

علاوة على هذا وذاك، يتزامن الاستفتاء مع مباراة نادي برشلونة مع نظيره لاس بالماس، ضمن مسابقة الدوري المحلي (الليغا)، الأمر الذي يهدد بإلغاء، أو تأجيل المباراة، بحسب ما ذهبت إليه صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية.

مع / ضد!

هذا التداخل بين السياسة والرياضة، طال أيضا مسؤولي نادي برشلونة، إلى جانب عدد من لاعبيه. إذ أصدر النادي بيانا على موقعه الرسمي، في 20 سبتمبر الجاري، قال فيه،“في أعقاب الأحداث التي برزت في الأيام الأخيرة، يبقى برشلونة وفيا لالتزامه التاريخي بالدفاع عن الأمة، الديموقراطية، حرية التعبير وحق تقرير المصير”.

وأضاف البيان:“نحن ندين أي عمل قد يعيق ممارسة هذه الحقوق بحرية. ولذلك، فإن نادي برشلونة يعرب علنا عن دعمه لجميع الناس والكيانات والمؤسسات التي تعمل على ضمان هذه الحقوق. وسيواصل نادي برشلونة، في إطار احترامه الكامل لأعضائه المتنوعين، دعم إرادة أغلبية الشعب الكاتالوني، وسيطبق ذلك بطرق مدنية وسلمية ومثالية”.

مصير ميسي وديمبلي؟

من جهة أخرى، تطرقت “إكسبرس” البريطانية إلى مصير النجم الأول لفريق برشلونة، الأرجنتيني ليو ميسي، إذ تعتقد أن رحيله سيتزامن مع الانفصال، مضيفة أنه يشعر بالغضب، لأنه يعتقد أن حالة من العدائية ستنتشر في كل إسبانية بسبب موقف النادي، كما يرى أنه “يتوجب على النادي اتباع سياسة النأي بالنفس في القضايا السياسية”.

استفتاء كتالونيا

وقال المتحدث باسم حكومة كتالونيا جوردى تورول فى مؤتمر صحفى فى برشلونة عاصمة الإقليم “سيكون لدينا 2315 مكتب تصويت” لاستفتاء الأحد الذى دعى 5,3 ناخب للمشاركة فيه.

وفى الانتخابات المناطقية لعام 2015 فتح 2700 مكتب تصويت فى كتالونيا.

وأضاف المتحدث أن نحو 7300 شخص سيشاركون فى تسيير مكاتب التصويت.

وأوضح أن مدينة برشلونة وحدها تعد 1,6 مليون ساكن وسيفتح فيها 207 مكاتب تصويت.

وعرض المتحدث خلال المؤتمر صندوق تصويت أبيض اللون شبه شفاف ممهورا بشعار حكومة كتالونيا.

وقال نائب رئيس كتالونيا أوريول جونكيراس من جهته “صوتوا مع التزام السلوك المتحضر والمسئول ولا تردوا على استفزازات من سيسعون إلى منع التصويت”.

وأكد رئيس هذه المنطقة الواقعة فى شمال شرق أسبانيا كارلس بيجديمونت الخميس، خلال اجتماع مع ممثلى المراكز التعليمية التى ستقام فيها مكاتب الاقتراع “سنمضى حتى النهاية”، مشيرا إلى أنه يتحمل مع حكومته “كل مسئولية” عن تنظيم التصويت.

ومنذ أسابيع تسعى سلطات كتالونيا إلى إخفاء صناديق الاقتراع وبطاقات التصويت، خوفا من مصادرتها من قبل السلطات المركزية. كما تعمل على فتح مواقع إلكترونية لتمكين الناخبين من معرفة أمكنة مراكز الاقتراع للاستفتاء.

وتظاهر عشرة آلاف طالب على الأقل الخميس، فى وسط برشلونة دفاعا عن الاستفتاء، وتجمع الطلاب المضربون عن الدراسة فى المعاهد الثانوية والجامعات، امام مبنى جامعة برشلونة التاريخى فى وسط المدينة، وهم يهتفون “سنصوت. استقلال”.

وتشهد اسبانيا منذ بداية سبتمبر 2017 أسوأ ازمة سياسية منذ نحو اربعين عاما، بحسب كافة مسئوليها.

ففى السادس من سبتمبر تبنى برلمان كتالونيا قانونا لتنظيم الاستفتاء رغم حظره من المحكمة الدستورية، ومضت حكومة كتالونيا فى الأمر ودعت لتنظيم الاستفتاء، رغم العديد من التحذيرات من السلطات المركزية فى مدريد.

من جهتها، كثفت سلطات مدريد عمليات التفتيش والتهديد بالعقوبات.

فقد صادر الحرس المدنى الخميس 2,5 مليون بطاقة تصويت واربعة ملايين مغلف فى مستودع فى ايغالادا بالقرب من برشلونة، كما عثر على حوالى 100 صندوق اقتراع، لكن لم يعرف ما اذا كانت كلها مرتبطة بالاستفتاء.

وعلى الرغم من الانقسام بين الكاتالونيين بشأن الاستقلال عن اسبانيا، ترغب أغلبية السكان فى تنظيم اقتراع قانونى.

لكن الحكومة الأسبانية برئاسة المحافظ ماريانو راخوى والقضاء قررا حظر الاستفتاء.

وأمرت محكمة الاستئناف بكتالونيا على غرار النيابة الأربعاء الشرطة الإقليمية والشرطة الوطنية والحرس المدنى بغلق مكاتب التصويت التى ستستخدم فى الاستفتاء.

اضف تعليق للنشر فورا