سيدة روهينجية مسلمة: هكذا قام الجيش والمتطرفين باغتصاب الفتيات وذبح الذكور

اخبار ليل ونهار. سيدة روهينجية مسلمة: هكذا قام الجيش والمتطرفين باغتصاب الفتيات وذبح الذكور

وسط صمت مريب من دول العالم، يعيش مسلمي الروهينجا في مأساة بشعة، ويحكي بعض الناجين اهوال التعذيب والقتل والذبح.

“قتلوا زوجي وابني، ولم يبق ذكور في قريتي” بهذه العبارة اختصرت “لالا بيغوم” اللاجئة الروهينجية في بنغلاديش الكارثة التي حلت بها جراء هجوم جيش ميانمار مؤخرا على قريتهم في إقليم أراكان.

بالفيديو.. فتاة من القاهرة تعتنق الاسلام: هكذا تحرش بي راهب الكنيسة

وأشارت بيغوم الأم لست بنات وولد (تعرض للقتل) إلى أنها اضطرت وبناتها للمسير مسافة ستين كيلومترا داخل الغابة بعد هروبهم من القرية.

وقالت “اقتحم الجنود قريتنا كريفه وقتلوا كافة الذكور، وخلال الاقتحام قبضوا على زوجي كمال أحمد، وضربوه، وسألوه عن الإرهابيين، ورد بأنه لا يوجد إرهابيون بيننا وكنت أتوسل إليهم ألا يقتلوه”.

وأضافت “خلال توسلي لهم ضربوني على رقبتي، واقتادوا زوجي إلى الغابة وذبحوه بسكين، ولا أعرف أين ألقوا بجثته حيث لم نعثر عليها”.

بالفيديو.. صاحب اشهر فيلم مسيء للنبي الكريم محمد يعلن اسلامه

وأفادت بأن الجنود قبضوا على ابنها إدريس ذي الـ 18 عامًا، وألقوا به في السجن، وأن أشخاصا كانوا في السجن قالوا إنه قتل.

وأردفت “بعد قتلهم لزوجي وابني لم يبق ذكور في العائلة، حيث هربت مع بناتي الست إلى الغابة، إلا أن عدم امتلاكي للمال وقف عائقا أمام قدرتي على تجاوز النهر على الحدود والعبور إلى بنغلاديش، مما اضطرنا إلى المسير مسافة ستين كيلومترًا في الغابة للوصول إلى هنا للنجاة بأرواحنا”.

بالفيديو.. رسالة شديدة اللهجة من مواطن مصري الى السيسي ونظامه

وأكدت أنه لا يمكنهم العودة إلى موطنهم بسبب الظلم في ميانمار، وأنهم يكافحون لاستكمال حياتهم في بنغلاديش من خلال المساعدات التي تقدم لهم.

قاموا بقتل زوجي ذبحا وحرق ابني

أجبرت ممارسات جيش ميانمار السيدة رسمينّارة رحمت كريم على اللجوء إلى بنجلاديش، بعدما داهم الجنود قريتها بإقليم آراكان (غرب) ذي الأغلبية المسلمة، وقاموا بقتل زوجها ذبحًا، وحرق ابنها.

وروت اللاجئة، لـ”الأناضول”، تفاصيل اقتحام جيش ميانمار لقريتها، قائلة: إن قوات الجيش داهمت قريتنا هتيفارا، التابعة لمدينة مونجو، بإقليم آراكان، قبل نحو أسبوعين.

بالفيديو.. بطلة العالم الروسية في الغوص تفاجيء الجميع وتعلن اسلامها

وأوضحت أنهم كانوا يمارسون حياتهم الاعتيادية اليومية قبل مداهمة الجيش القرية وحرق المنازل وتدميرها، مضيفة: كنت أستطيع الخروج إلى السوق والماركت والمسجد إلى جانب مواصلة حياتنا الاجتماعية قبل بدء الأحداث، أما بعد الهجمات لم نتمكن من القيام بأي شيء حتى الخروج من منزلنا، بسبب انعدام الاستقرار، وكنا مهددين بالموت في أي لحظة، إضافة إلى عدم وجود أي ضمان لحياتنا.

وأشارت إلى هروبهم من القرية خلال مداهمتها من قبل الجيش الميانماري، قائلة: في هذه الأثناء قام أحد الجنود بإلقاء ابني محمد رفيقي، البالغ من العمر 5 سنوات، في أحد المنازل التي أضرموا بها الحريق، احترق ابني أمام عيني.

بالفيديو.. رجل مصري قبطي: كنت ادخل الكنيسة ومقتنع ان الاسلام هو الحق

أما زوجها الذي كان يعمل معلماً في علم الحديث فتعرض لهجوم الجيش بينما كان يصلي في حقول الأرز.

ومضت تقول: حاول زوجي الهروب من الجنود، غير أنهم أطلقوا أعيرة من النار في الهواء وقبضوا عليه وذبحوه بقطع عنقه، عقب ذلك لُذت بالفرار من الاضطهاد إلى قرية عمي (لم تذكر اسمها) التي كانت مسرحاً للهجمات أيضاً، لذا قررنا اللجوء إلى بنجلاديش، ولم نسلك طرقاً بين الغابات بسبب تلغيمها من قبل الجيش، بل استخدمنا قوارب عبر النهر ووصلنا إلى بنجلاديش قبل 3 أيام.

واختتمت قولها: الآن معي ابني وبنتي فقط، ولا أعلم مصير أولادي الثلاثة الآخرين، ولماذا تعرضنا للهجوم من قبل الجنود؟

شاهد ماذا فعل عمدة نيويورك مع شرطية مسلمة محجبة؟

مظاهرات في ماليزيا احتجاجا على قتل المسلمين في روهينجيا

تظاهر الالاف من الشعب الماليزي ومسلمي روهينجيا في العاصمه الماليزية كوالامبور احتجاجا على سياسة حكومة ميانمار ومايعانية المسلمين في روهينجيا من قتل وتعذيب واضطهاد.

وطالب رئيس الوزراء الماليزي نجيب تون رزاق من المستشار في حكومة ميانمار اونغ سان سوكيي أن تضع حكومت بلاده حدا لهذه الابادة بحق المسلمين في البلاد.

طفل مصري غاضب من الغلاء يشعل مواقع التواصل

من هم الروهينجا؟

الروهينجا هم أقلية عرقية مسلمة, في دولة ميانمار ذات الأغلبية البوذية.

يرفض غالبية أعدائهم الاعتراف بهذا الأمر، أي بكونهم يشكلون أقلية عرقية مميزة داخل ميانمار، إذ يدّعون بدلًا من ذلك أن الروهينجا ينحدرون من أصل بنغالي ووجودهم داخل ميانمار ما هو إلا نتاج لحركة الهجرة غير الشرعية. أما الروهينجا أنفسهم فيؤكدون أنهم من سكان ما قبل الاستعمار في ولاية راخين (آراكان) بميانمار. وحسبما ذكر معهد الشرق الأوسط، فإن أول ظهور لمصطلح الروهينجا كان في عام 1799.

لماذا يفرُّ الروهينجا من ميانمار؟

دعاء غسل الذنوب والمعاصي في اقل من دقيقة.. فيديو

يواجه الروهينجا عنفًا مستمرًا، كما يعانون من انعدام احتياجاتهم وحقوقهم الأساسية كالحصول على الرعاية الصحية والتعليم وفرص العمل, حيث يعيشون في مناخ من التمييز العنصري؛ نظرًا لرفض ميانمار الاعتراف بهم كمواطنين. لكن هذه الظروف ليست جديدة, فما بين مايو 1991 ومارس 1992, فرّ أكثر من 260,000 من الروهينجا خارج البلاد, بسبب انتهاكات حقوق الإنسان التي قام بها الجيش البورمي من مصادرة الأراضي والسُخرة والاغتصاب والتعذيب, انتهاءً بالإعدامات دون محاكمة, كما أوردت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان في تقريرها عام 2013.

ولكن، إن كان هذا الوضع قائمًا منذ قرابة 25 عامًا؛ لماذا يُعاود الجميع الحديث عنه الآن؟

على الرغم من كون المشكلة ذات جذور قديمة, إلا أنها ازدادت سوءًا بشكل واضح في السنوات الأخيرة؛ حيث أدى انتقال ميانمار من حكومة يقودها العسكر, إلى أخرى أكثر ديموقراطية – نوعًا ما- إلى وقوع بعض من أسوأ أحداث العنف التي تعرض لها المسلمون هناك. كما سمحت الحكومة الوطنية ضمنيًّا بصعود حركة 969, وهم مجموعة من الرهبان البوذيين يشتهرون بتقديمهم مبررات أخلاقية لتبرير موجة من سفك الدماء الموجهة ضد المسلمين حسبما أوردت تقارير رويترز. ومنذ عام 2012, فرّ نحو 140,000 من الروهينجا تقريبًا, من شمال غرب ميانمار, وسط اشتباكات دامية مع الأغلبية البوذية.

طرق ذكية وجديدة في اطالة عمر البطارية وتوفير البطارية

لِمَ هذا العداء الشديد تجاه الروهينجا؟

كما هو الحال في كثير من الصراعات الحديثة، تعود جذور الاضطرابات الحالية إلى الماضي الاستعماري للبلاد، ففي 1826، ضمت بريطانيا الجزء الشمالي الغربي الحالي من البلاد، إضافة إلى الإقليم الذي يسكنه حاليًا من تبقى من مسلمي الروهينجا في ميانمار.

وبسبب قوانين الهجرة المتساهلة التي وضعتها الحكومة الاستعمارية البريطانية آنذاك؛ تدّفق المسلمون البنغال إلى الإقليم، كذلك عيّنت بريطانيا الأثرياء من جنوب الهند ممن عُرفوا بـchettyars (كان معظمهم من الدائنين ومقرضي الأموال) كمدراء ومشرفين على الإقليم الاستعماري الجديد ليحلوا بذلك محل الفلاحين البوذيين ذوي الأصل البورمي.

ولا تزال آثار تلك السياسات البريطانية تمثل إرثًا ممتدًا، كما توضح ” الإيكونوميست”:

“على مدى عقود، وقع الروهينجا ضحايا للتمييز العنصري والعنف الذي مارسه ضدهم كل من أعداء المسلمين الراخين، وهم مجموعة عرقية بوذية، وموظفو الحكومة المركزية، وواحدة من نقاط الاتفاق القليلة بين جماعة الراخين وبين الأغلبية العرقية البورمية هي كراهيتهم المشتركة للـ”بنغال”، وهي تسمية يطلقها كلاهما على الروهينجا بقصد الازدراء والإهانة”.

تجربة فريدة بالفيديو.. رد فعل الاجانب عند الاستماع للقرآن الكريم لاول مرة

أضف إلى ذلك انتفاضة الروهينجا المطالبة بالانفصال بين عامي 1948 و1961 والتي باءت بالفشل، كذلك المخاوف الدائمة من الزحف والتعدّي الإسلامي على البوذيين، وأيضًا قانون المواطنة الصادر عام 1982، والذي “يضفي الشرعية أساسًا على التمييز ضد الروهينجا”، وفقًا لمعهد الشرق الأوسط.

وكشفت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية مؤخرًا أن صور الأقمار الصناعية عالية الدقة أظهرت دمار 820 منزلا خلال نوفمبر 2016 في خمس قرى يقطنها مسلمو الروهينجا، في إقليم أراكان المضطرب ذي الغالبية المسلمة.

ويعيش نحو مليون من مسلمي الروهينجا في مخيمات بأراكان بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، إذ تعتبرهم الحكومة مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش، بينما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم”.

شاهد ايضا

اسباب واعراض الاغماء والتصرف السليم عند فقد الوعي.. فيديو

بالفيديو.. لهذه الاسباب ازرع الريحان داخل منزلك وتناوله مع الشاي

اضف تعليق للنشر فورا