لجنة تقصي حقائق 30 يونيو: عدد قتلى فض إعتصام رابعة 607 قتيل

أخبار ليل ونهار – كشف تقرير لجنة تقصي حقائق 30 يونيو الذى أعلن اليوم أن فض إعتصام رابعة أسفر عن: 8 قتلى و156 مصاباً في جانب الشرطة و 607 قتلى بعضهم من المواطنين غير المتجمعين الذين قتلوا برصاص مسلحي التجمع، كما هو مسجل بالمحضر رقم 15899/2013، إداري قسم أول مدينة نصر بتاريخ 14/8/2013، وحالة أخرى مسجلة بالمحضر رقم 57 لسنة 2013 أحوال قسم أول مدينة نصر.

فيما كشفت التقرير أن مصلحة الطب الشرعي أعلنت عن نقل عدد من الجثث من أماكن وفاتها ( المرج، السلام، النهضة، الدقي، النزهة) إلى منطقة رابعة فتكرر تسجيلها، وتم التصحيح بقصر تسجيلها على مكان وفاتها فقط، ورصدت أيضاً مصلحة الطب الشرعي تكرار في بعض الأسماء للمتوفين في منطقة رابعة وجرى حذف المتكرر، وهذا يفسر سبب انخفاض أعداد القتلى عما ذكر من قبل.

بينما أشار التقرير إلى أن عدد المصابين بلغ 1492 مصاباً، وذلك بخلاف الذين آثروا العلاج خارج المستشفيات الحكومية.

وأوضح أن ما تم تشريحه من جثث بمعرفة مصلحة الطب الشرعي 363 حالة، وباقي العدد صمم المتجمعون على دفنهم بتصاريح دفن من غير تشريح، وصدرت تصاريح الدفن ولم يثبت في أي منها أنها حالة انتحار حسبما سبق الإدعاء بذلك، ويترتب على إصدار تصريح الدفن آثار قانونية كاتخاذ إجراءات تحديد الورثة وصرف المستحقات المالية، ومن ثم كان هناك عقاب جنائي على الدفن بدون تصريح.

وأشار التقرير إلى أن اتجاه الطلقات التي أصابت الحالات التي جرى تشريحها شملت 29 حالة من أعلى إلى أسفل، 87 حالة من الأمام إلى الخلف، 89 حالة من الخلف إلى الأمام، 145 حالة من اليمين لليسار، 95 حالة من اليسار لليمين، ومن بين الحالات السالفة 82 حالة بها أكثر من إصابة من اتجاهات مختلفة.

وأكد التقرير أنه تم ضبط 51 سلاحاً نارياً مختلف العيارات، وعـدد من الطلقـات التي تستخدم عليها، بالإضافة إلى نبال وكريات حديدية وغيرها من الأدوات والمواد التي استخدمت في الاشتباكات، فيما ثبت من تقرير المعمل الجنائي أن الحرائق اشتعلت في مختلف الأماكن والخيام داخل التجمع في وقت متزامن، ولم تمتد من واحدة إلى أخرى، مما يشير إلى تعدد الفاعلين.

اضف تعليق للنشر فورا