طرق تخفيف اثار العلاج الكيماوي لمريض السرطان

يساعد العلاج الكيماوي على محاربة السرطان. لكن للأسف لا يعمل العلاج الكيماوي على محاربة خلايا السرطان فحسب وأنما أيضا يهاجم الخلايا السليمة والتي تحتاجها للحفاظ على قوتك.

ولأن العلاج الكيماوي قد يكون شديدا على جسمك، من المهم جدا التحكم في آثاره الجانبية للحفاظ على قوتك البدنية والنفسية.

وتتضمن الآثار الجانبية الشائعة في العلاج الكيماوي الشعور بالإعياء أو الإجهاد، الألم، الغثيان، فقدان الشعر، الأنيميا (فقر الدم) وهي أكثر الآثار شيوعا. تحدث الأنيميا عندما لا يحتوي جسمك على كرات دم حمراء كافية.

الشعور بالأعياء هو أكثر الأعراض ظهورا للاصابة بالأنيميا كما إنه أكثر الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي شيوعا واستمرارا. ويمكن للاجهاد أن يسرق قوتك البدنية والنفسية لمحاربة السرطان.

الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي:

كان الوضع سيكون مثاليا لو استطاع متخصصي العلاج والصحة علاج المناطق المصابة بالسرطان وحدها، ولكن للأسف هذا ليس هو الوضع دائما.

ولأن بعض الخلايا السليمة قد تدمر أثناء العلاج الكيماوي، يتسبب العلاج في بعض الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها. وتختلف هذه الآثار الجانبية من شخص لآخر وقد تختلف من علاج لآخر.

ومن حسن الحظ أن معظم هذه الآثار الجانبية يمكن علاجها.

تؤثر العقاقير المضادة للسرطان (مثل تلك المستخدمة في العلاج الكيماوي) سريعا في انقسام الخلايا. وعلى سبيل المثال فإن الخلايا الموجودة في بصيلات الشعر وتلك التي تحيط بمنطقة الهضم، هي خلايا طبيعية وتنقسم سريعا لهذا يشعرالمرضى بتلك الآثار الجانبية.

تتضمن الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي ما يلي:

        أنيميا (فقر الدم)

–         شعور بالإعياء والاجهاد

–         غثيان وقئ

–         فقدان الشعر

–         اسهال

–         امساك

–         العدوى

–         الألم

–         هفوات في الذاكرة وتسلسل الأفكار

التحكم في الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي:

لقد اختار طبيبك العلاج الكيماوي كوسيلة مناسبة لمهاجمة المرض. لكي تكون مستعدا لهذه العملية فإن أفضل شئ هو أن تعرف كل ما يمكنك معرفته حول العلاج حتى تستطيع الاستفادة منه أقصى استفادة وتستطيع مقاومة آثاره الجانبية التي يمكن أن تمر بك.

إليك بعض الأفكار للتغلب على الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي:

الأنيميا (فقر الدم)

–         خذ قسطا وافرا من النوم ليلا وعدة غفوات أثناء النهار إذا استطعت.

–         لا ترهق نفسك، قم بالأنشطة التي تعتبرها شديدة الأهمية فقط.

–         لا تخف من سؤال عائلتك واصدقائك لمساعدتك في أي شئ، مثل رعاية الأطفال، التسوق، وقيادة السيارة وتنظيف المنزل

–         اتباعك لنظام غذائي جيد هام جدا للحفاظ على قوتك. إذا كنت تعالج في المستشفى أو في مركز علاجي أطلب من خدمة التغذية أن تساعدك في وضع نظام غذائي مناسب.

–         تذكر أن تقف ببطء عند القيام من الجلوس أو الاستلقاء فإن هذا سيساعد على تقليل الشعور بالدوار.

الشعور بالإعياء والإجهاد:

–         قم بتدوين مستوى طاقتك خلال الأوقات المختلفة من اليوم.

–         قم بابلاغ المسئول عن علاجك بأي علامات أو أعراض للإعياء.

–         أطلب من المسئول عن علاجك أن يقم بفحص مستوى الهيموجلوبين في الدم بصفة دورية ليعلم إذا كنت مصابا بالأنيميا أم لا.

–         ابحث مع طبيبك عن طرق لزيادة عدد كرات الدم الحمراء في جسمك.

–         من الطرق التي تساعدك على التحكم بالعلاج الكيماوي وتأثيره هو “طريقة متابعتك مستوى طاقتك”. هذه الطريقة تجعلك تدون وتتابع

أنشطتك وكيفية تأثيرها على مستوى  طاقتك. بعد عدة أيام يمكنك مراجعة ما دونته وملاحظة إذا كان يمكنك استنتاج نمط معين، مثل ما الذي يتسبب في شعورك بالإرهاق أكثر وما الذي يحسن من حالتك.   ابدأ بمتابعة أنشطتك بداية من جرعتك الأولى للعلاج الكيماوي. يبدأ الشعور بشدة الإعياء مع معظم الناس بعد الجرعة الثانية أو الثالثة. متابعتك لأنشطتك مبكرا يمكنك من معرفة مدى تأثير الإعياء عليك وعلى حياتك.

الغثيان والقيئ:

–         كل عدة وجبات صغيرة خلال اليوم فإن هذا أفضل من وجبة أو أثنين أكبر.

–         ارشف السوائل ساعة أو أكثر قبل أو بعد الوجبات بدلا من اثنائها.

–         كل الأكلات الغنية بالنشويات مثل المعجنات والخبز والحبوب والفطائر المحلاة (البانكيك).

–         احتفظ بجانبك دائما ببسكويت رقيق ناشف لتأكله عندما تقوم من النوم في الصباح ليساعدك في التغلب على الشعور بالغثيان.

–         تجنب الحلويات، المقليات، الطعام الدسم والطعام الحامضي (مثل الطماطم والليمون والفواكه ذات الطبيعة الحمضية)

–         تجنب الشاي، القهوة والكحوليات.

–         تجنب الروائح التي تضايقك مثل روائح الطهي، التدخين أوالعطور

–         ناقش طبيبك أو ممرضتك أو الصيدلي في طرق أخرى  للعلاج مثل الوصفات المحضرة.

فقدان الشعر:

–         استخدم شامبو لطيف معتدل.

–         استخدم فرش للشعر ناعمة.

–         استخدم درجات حرارة منخفضة عند تجفيف الشعر بالمجفف الكهربائي (السشوار)

–         لا تستخدم المستحضرات المحتوية على المواد الكيماوية مع شعرك مثل الصبغات وفرد الشعر الكيميائي.

–         اجعلي شعرك قصيرا.

–         إذا تعرضت لفقد للشعر ملحوظ، استخدم واقي من الشمس أو ارتدي قبعة لحماية فروة الرأس من حروق الشمس.

–         استخدمي الايشاربات، القبعات، والاكسسوارات أمام الأصدقاء والعائلة.

الاسهال:

–         اشرب على الأقل 8 أكواب من الماء في اليوم لتجنب الإصابة بالجفاف والذي يمكن أن يؤدي إلى حالة خطيرة.

–         احصل على قدر كافي من البوتاسيوم عن طريق تناول الموز، البطاطس أو منتجات اللحوم بانتظام فإن نقص البوتاسيوم يمكن أن يؤدي إلى حدوث تشنجات بالقدم وعدم انتظام ضربات القلب.

–         تناول المشروبات والأطعمة الصافية مثل عصير التفاح والمرقة فمثل هذه المأكولات تكون أخف على المعدة وأسهل في الهضم.

–         تجنب الخضروات الصعبة الهضم مثل البروكلي، الكرنب، القرنبيط والذرة.

–         تجنب الأطعمة الحريفة والحارة.

–         تجنب الأطعمة الغنية بالألياف والمحتوية على القمح مثل الخبز والحبوب وأيضا المحتوية على النخالة فإن مثل هذه الأطعمة تعمل على زيادة عملية الهضم وتزيد عملية الاسهال سوءا.

–         حافظ على نظافة  منطقة الشرج واجعلها رطبة للوقاية من التسلخات الجلدية.

–         ناقش طبيبك أو ممرضتك أو الصيدلي في طرق أخرى  للعلاج مثل الوصفات المحضرة.

الامساك:

–         اشرب المزيد من السوائل، على الأقل 8 أكواب من الماء يوميا.

–         زد من كمية الألياف في غذائك، كل المزيد من الحبوب والنخالة والخبز المصنوع من القمح.

–         زد من نشاطك اليومي. المشي يوميا يساعد على التخلص من الامساك.

–         تجنب الضغط أثناء التبرز لتجنب الإصابة بالبواسير.

–         ناقش طبيبك أو ممرضتك أو الصيدلي في طرق أخرى  للعلاج مثل الوصفات المحضرة.

العدوى:

–         اغسل يديك كثيرا بصابون مضاد للباكتريا كما يجب على كل من يقومون بزيارتك فعل نفس الشئ.

–         تجنب الأماكن المزدحمة وابتعد عن الناس المصابين بالأمراض المعدية مثل نزلات البرد والزكام (إذا كان من اللازم أن ترى مثل هؤلاء فاجعلهم يرتدون أقنعة واقية)

–         ابتعد عن الأطفال الذين تم تطعيمهم حديثا.

–         انتبه كي لا تجرح أو توخز نفسك اثناء الحلاقة أو تقليم الأظافر.

–         استخدم فرشاة اسنان لينة وقم باستخدامها بلطف، تغرغر بماء وملح للحفاظ على نظافة فمك.

–         نظف منطقة الشرج بلطف ولكن جيدا بعد كل عملية تبرز.

–         قد يضطر الطبيب إلى تأجيل الجرعة العلاجية التالية أو اعطائك جرعة مخففة من العلاج الكيماوي.

الألم:

الألم هو وسيلة جسدك لإخبارك بأن هناك شئ غير مضبوط، لذا فلا تتجاهله. اخبر طبيبك عن عدد مرات الألم ومدى شدته. لمساعدتك في وصف الألم تذكر النقاط التالية التي تصف الأنواع المختلفة من الألم:

–         ألم ضعيف.

–         طعنة حادة.

–         ألم حارق.

–         ألم نابض.

عند التحدث عن الألم يستخدم مصطلحين اثنين: حاد(acute)  ومزمن (chronic).

الألم الحاد هو الألم الذي يظهر فجأة ولا يستمر طويلا ويمكن أن يكون أيضا شديدا بالرغم من عدم استمراره طويلا.

الألم المزمن هو الألم الذي يستمر طويلا ويتراوح بين ألم ضعيف إلى ألم شديد وكثيف.

الوقاية هي المفتاح وهذا يعني أنه عليك أخذ الدواء المسكن للألم باستمرار، حسب ارشاد الطبيب، قبل شعورك بالألم.

مهما كان شعورك بالألم، احرص على طلبك للمساعدة فإنه يمكن علاج هذا الألم.

4 تعليقات على “طرق تخفيف اثار العلاج الكيماوي لمريض السرطان

  1. lالرجاء النظر في موضوع الصورة المرفقة
    انها ليست مناسبة
    وهي بدل ان تكون صورة تبعث على الراحه النفسية والطمأنية لمريض السرطان
    فإن مثل هذه الصورة تدعو الى التوتر والقلق
    تقبلوا رأيي ………. وشكرا لكم

اضف تعليق للنشر فورا