دونالد ترامب, الرئيس الامريكي, الولايات المتحدة الامريكية, ترامب

ملخص كتاب النار والغضب الذي زلزل ترامب وحكام الخليج

اهتزَّ البيت الأبيض والشعب الأميركي المتشكك دائماً، الأربعاء 3 يناير، حينما نشرت صحيفة الغارديان البريطانية التفاصيل الأولى لكتاب مايكل وولف الجديد: “نارٌ وغضب: ما يحدث داخل البيت الأبيض في عهد ترامب”.

كان كتاب وولف مُتوقَّعاً بشكل كبير لأنَّه استطاع التواصل على نطاقٍ واسع مع الجناح الغربي في البيت الأبيض، وادعى أنه أجرى نحو مئتي حوار صحفي.

وإليكم فيما يلي ملخص بعض الإفشاءات الرئيسية في الكتاب، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، السبت 6 يناير 2018.

بالفيديو.. تسريبات كتاب النار والغضب التي زلزلت البيت الابيض والخليج

حملته الانتخابية

وفقاً لما كتبه وولف، لم يظن أحدٌ من مؤيدي ترامب أنَّه كانت لديه أي فرصة في هزيمة هيلاري كلينتون، بل كان من المُتوقَّع أن يستغل هزيمته لزيادة ثروته، وشهرته، وإقامة شبكة تلفزيونية من إنتاجه. كان مستشاروه الرئيسيون يريدون ضمان وظائف لهم إما في التلفزيون أو الساحة السياسية.

وفي فقرة نالت صدىً قوياً الآن، نقل الكتاب عن مايكل فلين، مستشار الأمن القومي أنَّه قال لأصدقائه، إنَّ تلقي 45 ألف دولار أميركي من الروس مقابل إلقاء خطاب ما “لن يمثل أي مشكلة إلا إذا فزنا”.

الزواج

كانت ميلانيا ترامب من بين أولئك الذين اعتقدوا أنَّ زوجها لن يفوز، وفي ليلة الانتخابات كانت “تبكي، لكنَّها لم تكن تزرف دموع الفرح”.

للرئيس وزوجته الثالثة غرفتا نومٍ منفصلتين (وهي المرة الأولى منذ عهد كينيدي أن يكون للرئيس وزوجته غرفتان منفصلتان). وفي يوم التنصيب، يكتب وولف أنَّ ترامب “كان يتشاجر بشكل واضح مع زوجته، التي كانت على وشك البكاء وتنوي العودة إلى نيويورك”.

يصف وولف أيضاً طريقة ترامب المزعومة في إغواء النساء المتزوجات: كان يستجوب أزواجهن بشأن الخيانة، ويغويهم بـ”فتياتٍ قادمات من لوس أنغليس في الساعة الثالثة”، بينما يضع زوجاتهم على مكبر الصوت.

بالفيديو.. ويكيلكس تكشف المستور عن حكام الامارات

البيت الأبيض

صارت غرفة نوم ترامب تحتوي على ثلاث شاشات تلفزيون، بعد أن أصرّ على تثبيت اثنتين أخريين.

ويكتب وولف: “إذا لم يكن يتناول عشاءه في تمام 6:30 مساءً برفقة ستيف بانون، كان يستلقي في الأغلب في سريره بحلول ذلك الوقت تقريباً ويتناول البرغر بالجبن، ويشاهد شاشاته الثلاث أثناء إجرائه مكالماتٍ هاتفية -كان هاتفه هو طريقة تواصله الأساسية مع العالم- مع مجموعةٍ صغيرةٍ من الأصدقاء، الذين كان يُدوِّنون ارتفاع وانخفاض مستوى غضبه خلال المساء، ثم يقارنون ملاحظاتهم ببعضها”.

تورَّط ترامب في خلافٍ حاد مع جهاز الخدمة السرية الأميركي، فكان يريد وضع قفل على باب غرفة نومه، لكنَّ الوكالة المسؤولة عن أمن ما قد يكون أكثر المباني أمناً في العالم لم توافق على ذلك.

همّ الرئيس “بتوبيخ طاقم التدبير المنزلي لرفع قميصه من على الأرض”، وفرض مجموعة من القواعد الجديدة: ممنوع على أحد لمس أي شيء، بالأخص فرشاة أسنانه. (ظل خائفاً لفترةٍ طويلة من الإصابة بتسمم، لهذا كان يحب أن يأكل من ماكدونالدز، مع أنَّ أحداً لم يكن على دراية بمجيئه، وكان الطعام معداً مسبقاً بأمانٍ تام). كان يلقن طاقم التدبير المنزلي أيضاً مواعيد محددة لتغيير ملاءات سريره، وكان يزيل غطاء سريره الخاص بنفسه”.

مستوى ذكائه

يقدم وولف تفاصيلَ دقيقة عن المحاولات الفاشلة لإطلاع ترامب على السياسة المحلية أو الأجنبية، أو حتى أساسيات الدستور الأميركي.

يقول سام نونبرغ، الذي كان مساعده لبعض الوقت: “كنا قد وصلنا إلى التعديل الرابع قبل أن يبدأ في شد شفتيه بأحد أصابعه، وتلتف عيناه للخلف”، في إشارة لعدم فهمه.

شعره

كانت تصفيفة شعر ترامب الشهيرة مصدر سخرية الكتاب، تحديداً من ابنته إيفانكا.

يكتب وولف أنَّ إيفانكا “اعتادت وصف الطريقة التي أصبح بها شعر دونالد ترامب على هذه الشاكلة لأصدقائها. كان برأسه رقعة خالية من الشعر تماماً -وهو جزء محصور تكوَّن بسبب جراحة تقليص فروة الرأس- تحيطها دائرة من الشعر تشبه الفراء من جانبي الرأس ومقدمته، والتي تجتمع نهاياتها ببعض ناحية المركز، ثم تُصفف إلى الخلف، وتُثبَّت بمثبتات الشعر.

أمَّا اللون، الذي وصفته إيفانكا بأنَّه مضحك، فهو نتيجة استعمال منتج يُدعى Just for Men يغمق لونه كلما تُرك على الرأس، الا ان ترامب استعجل الامر قبل ان يصبح لون شعره اسود قاتم.

كان التسرع إذاً هو سبب لون شعر دونالد ترامب البرتقالي.

بالفيديو.. مفاجآت قادمة في دول الخليج والشرق الاوسط

صورته عن نفسه

في إحدى فقرات الكتاب التي ربما تكشف أنَّ دونالد ترامب يرى قدراته السياسية على حقيقتها، الأمر الذي كان مثار تساؤل طيلة الوقت، يقتبس وولف من حوار دار بين دونالد ترامب وبين مسؤول أجنبي لم يكشف عن اسمه يسأله: “ماذا يعني مصطلح حثالة البيض؟”، فأجاب ترامب: “إنَّهم أشخاص مثلي تماماً، لكنَّهم فقراء”.

صحته العقلية

يُشكِّك معظم مساعدي البيت الأبيض، وحتى أفراد الأسرة الحاكمة، في قدرة ترامب، البالغ من العمر 71 عاماً، على تأدية عمله. فزُعم أنَّ ترامب مثلاً لم يستطع التعرف على جون بينر، رئيس مجلس النواب الأميركي السابق، عندما رُشِّح لمنصب رئيس الأركان. يكتب وولف أيضاً أنَّ الرئيس يكرر نفسه باستمرار، بالأخص بشأن ما يقوله عنه مذيعو الأخبار في ذلك اليوم.

كتب وولف في أحد الأعمدة الصحفية لموقع Hollywood Reporter هذا الأسبوع، أنَّ الرئيس “الذي اعتاد وضع طبقات كثيفة من مساحيق التجميل” لم يستطع التعرُّف على “مجموعة من أصدقائه القدامى” في أحد احتفالات انتهاء الموسم بمنتجع مار آلاغو الأميركي.

روسيا

كان بانون هو المصدر الرئيسي لوولف فيما كتبه بشأن كيفية تجاوب البيت الأبيض مع قرار ترامب بإقالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، من منصبه -الذي يقول إنَّه صدر بإيعازٍ من إيفانكا وكوشنر- وتعيين روبرت مولر، المُحقِّق الخاص، بدلاً منه.

ينكر بانون بشدة تورطه في أي من المزاعم المتعلقة بروسيا، لكنَّه لا يعفي غيره من المسؤولية: كان الاجتماع في برج ترامب “خيانة” لأميركا، و”غير وطني”، و”مُقزِّز”، وكان ترامب “بالتأكيد” على درايةٍ بالاجتماع الذي ضمَّ دونالد ترامب الابن، وجاريد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه، وبول مانافورت، المدير السابق لحملة دونالد ترامب. يقول بانون، إنَّ الرئيس ربما يكون قد التقى الروس بنفسه.

ويشير أيضاً إلى أنَّ ترامب لم يفهم قط المشكلات التي ورَّطَ نفسه فيها بشأن روسيا، ويدعي أنَّ تهم غسيل الأموال، كالتي نفاها مانافورت، هي ما سيزيد من سوء موقفه في تحقيق مولر، الذي ربما يمتد ليشمل دويتشه بنك، وإمبراطورية كوشنر من العقارات.

ونقل وولف عن روجر آيلز، الرئيس التنفيذي السابق لقناة فوكس نيوز قوله لترامب: “يجب أن تهتم بقضية روسيا. أنت تحتاج إلى أخذ هذا على محمل الجد يا دونالد”.

وردَّ ترامب بأنَّ “جاريد يتولى مسؤولية ذلك. كل شيء على ما يرام”.

بالفيديو.. صدمة لترامب بعد اعلان نتيجة استطلاع عن شعبيته

الجمهوريون

تشمل محاولات السيطرة على ترامب شون سبايسر، السكرتير الصحفي السابق للبيت الأبيض، قائلا إنَّه كان “سعيداً أنَّه لم يكن جزءاً من ذلك” عندما اجتمع أفراد الأسرة الحاكمة، والمساعدون المُقرَّبون في طيارة الرئيس، لكتابة بيان مضلل حول الاجتماع الذي عقد في برج ترامب مع مجموعةٍ من الروس.

كان حلفاء ترامب يقتصرون على كريس كريستي، حاكم نيوجيرسي، ورودي جولياني، عمدة نيويورك السابق، اللذين رغبا في مناصب كبرى بالإدارة، لكنَّه رفض طلب كلٍّ منهما، وأشارت إيفانكا ترامب أنَّ السبب هو رغبة جاريد في الانتقام لوالده بعد إصدار كريستي قراراً بإلقائه في السجن.

النزاعات الداخلية

كان رد ترامب على ميلر أحد أهم أسباب سخرية الموظفين بشأن صحته العقلية، ونُقل عن الرئيس نفسه سخريته من جميع مَن حوله، بمن فيهم ابناه -اللذان يلقبهما موظفو البيت الأبيض بـ “عدي وقصي” على أسماء ذرية صدام حسين- وابنته.

يكتب وولف: “أصبح هناك الآن قدر لا بأس به من الضحك المتواري حول الأسماء التي يدعو بها الموظفون ترامب. فكان ستيف منوشين، وزير الخزانة، ورينس بريبوس، رئيس الأركان السابق، يلقبانه بـ”الأحمق”. بينما كان غاري كوهن، المستشار الاقتصادي، يصفه بـ”المغفل للغاية”، ولقّبه هيربرت ماكماستر، مستشار الأمن القومي، بـ”الغبي”، وغيرهم الكثيرون”.

وكان بانون ضمن معارضي كوشنر وإيفانكا، فيما وصفه هنري كيسنجر، مستشار الأمن القومي في ظل إدارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون، بأنَّها “حرب بين المنتمين إلى اليهودية وغير المنتمين”.

ويبدو أنَّ أكثر الأزواج المكروهين هما كوشنر وإيفانكا ترامب، إذ كتب وولف أيضاً أنَّ الزوجين تعرَّضا لسخريةٍ شديدةٍ، بسبب أنَّ “أول رئيسة للبلاد لن تكون هيلاري كلينتون، بل إيفانكا ترامب”.

بالفيديو.. السر الذي جعل ترامب يفقد عقله في كتاب النار والغضب

كاتمات أسراره

يحمل مستشارو ترامب الخارجيون مشاعر مماثلة، فيقال إنَّ رجل الأعمال روبرت مردوخ وصف ترامب بأنه “شديد الحماقة”، بينما نفى توم باراك وصفه لترامب بأنَّه “ليس مجنوناً فحسب، بل غبياً أيضاً”. وقيل إنَّ آيلز كان يدعم ترامب بشكلٍ ما، لكنَّه توفي في مايو/أيار 2017.

ويناقش وولف أيضاً فكرة تفضيل ترامب للنساء، ليكُنَّ مساعداته المُقرَّبات، وتعد هوب هيكس، وكيليان كونواي إحدى النماذج البارزة، فيقول: “كان يحتاج إلى معاملةٍ خاصة.. خاصة جداً. وقد أوضح لأحد أصدقائه، بشيء من الإدراك، أنَّ النساء كن يفهمن ذلك أكثر من الرجال.

فعلى وجه الخصوص، فهمت النساء اللواتي وصفن أنفسهنَّ بأنهنَّ متسامحات، أو متغافلات، أو مستمتعات، أو مضادات لكراهيته غير المعلنة تجاه النساء، وإيحاءاته الجنسية المستمرة، التي كانت بصورةٍ ما، غير لائقة، ووقحة في أحيانٍ كثيرة، ومشوبة بلمحة أبوية.

بانون

يكتب وولف أنَّ بانون، المصدر الرئيسي الذي رجع إليه في الكتاب، كان المسؤول الوحيد عن خطاب ترامب الافتتاحي الذي طالب فيه بوقف “المذبحة الأميركية”، الذي ألقاه راسماً التعبير الذي أصبح شهيراً به على وجهه، وهو تعبير محاط بالغضب الشديد يعرف جميع المستشارين المختصين أنَّهم يجدر بهم أن يخشوه.

مع ذلك، قد يُعرِّض كل هذا الجدل المثار منصب بانون في شبكة بريتبارت الإخبارية للخطر، فقد سحب كل من روبرت وريبيكا ميرسر، المدافعين عن الملياردير، رعايتهما.

الغارديان

نصح بانون المؤيدين من قبل بقراءة هذا المنشور لفهم طريقة “تفكيرهم”. وبفضل وولف، نعلم الآن أنَّه “على الرغم من أنَّها إحدى الصحف الرائدة باللغة الإنكليزية التي تميل إلى الاتجاه اليساري، كانت الغارديان مع ذلك “الصحيفة المفضلة” للمستشار الرئيسي السابق.

ملخص ما بخص الشرق الاوسط

ونشرت صحيفة “ميدل إيست أي” تقريرا حول الكتاب الذي نزل المكتبات أمس الجمعة، وأثار غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النار والغضب.

بالفيديو.. كتاب النار والغضب: السعودية انفقت على رقصة السيف لترامب 75 مليون دولار

الصحيفة لخصت الكتاب بـ 11 نقطة يمكن أن تجمل كتاب “الناروالغضب” لمؤلفه مايكل وولف.

وتحدث الكتاب عن ترامب والشرق الأوسط وتحديدا السعودية، بما في ذلك الهجوم الصاروخي على سوريا، والقدس المحتلة وتحدث الكتاب عن رؤية ترامب للشرق الأوسط .

الكتاب وصف السياسة الخارجية لدونالد ترامب في كتاب “الناروالغضب” لمؤلفه مايكل وولف على أنها “خلطة من الأفكار التي تثير الغثيان”. ويوثق الكتاب الفاضح للشهور التسعة الأولى من إدارة ترامب، وقوبل بتهديدات من البيت الأبيض باللجوء إلى القضاء.

ورفض دونالد ترامب ما جاء في الكتاب، وقال إنه “مليء بالأكاذيب”، ومحشو “بالافتراءات”.

وفيما يأتي ملخص مما ورد في الكتاب عن رؤية ترامب للشرق الأوسط والمعارك الداخلية التي حددت في بعض الأوقات معالمها، ابتداء من الأمر الصادر عن ترامب بقصف قاعدة جوية سورية بالصواريخ إلى الكيفية التي تحول بموجبها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى رجل أمريكا الذي وصل إلى القمة.

1) ترامب ومحمد بن سلمان يكسبان في كل الأحوال

يصف وولف حالة التآزر ما بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من جهة وترامب وعائلته من جهة أخرى، ويرى أنها تتغذى على صفة مشتركة بينهما ألا وهي عدم معرفة ما الذي يفعلانه وعندما عرض محمد بن سلمان نفسه على جاريد كوشنر باعتباره رجله في المملكة العربية السعودية، كان ذلك أشبه بمقابلة شخص لطيف في أول يوم تطأ فيه قدماه المدرسة الداخلية،” حسبما يقول صديق كوشنر.

بالفيديو.. لماذا يدعم ترامب ولي العهد السعودي؟

وبمجرد أن تعهد محمد بن سلمان لفريق ترامب بأنه سوف يوصل إليهم بعض الأخبار الجيدة بجد، دُعي لزيارة البيت الأبيض، وكان ذلك عندما انطلق ترامب ومحمد بن سلمان بمنتهى الأبهة.

“كان ذلك نوع من الدبلوماسية الهجومية. كان محمد بن سلمان يستخدم احتضان ترامب له كجزء من لعبة السلطة التي كان يمارسها داخل المملكة. ورغم أن البيت الأبيض بساكنه ترامب ظل ينفي ذلك إلا أنه سمح له بالمضي قدماً.”

“وبالمقابل عرض محمد بن سلمان سلة من الصفقات والإعلانات التي رتبت بحيث تتصادف مع زيارة الرئيس إلى المملكة العربية السعودية – وكانت تلك أول زيارة يقوم بها ترامب إلى الخارج منذ أن أصبح رئيساً. وكانت مكسباً لترامب.”

2) ترامب يعطي محمد بن سلمان الضوء الأخضر للتنمر على قطر

ذكر الكاتب أن ترامب هو الذي أعطى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الضوء الأخضر للتنمر على قطر وللبدء في حملة التطهير التي شنها ضد أفراد من العائلة الملكية الحاكمة وضد نخبة من رجال الأعمال السعوديين.

بالفيديو.. ترامب يحذر بن سلمان ويطالبه بهذا الامر فورا

وقال وولف عن ذلك “في تجاهل تام لنصح دوائر السياسة الخارجية، أعطى ترامب إشارة البدء بتنفيذ خطة السعوديين للتنمر على قطر. كانت وجهة نظر ترامب ترى بأن قطر تقدم الدعم المالي للجماعات الإرهابية – ولم يبد أي اهتمام بحقيقة أن للسعوديين تاريخاً مشابهاً. (والتبرير الجديد الذي تم اللجوء إليه يقول إن بعضاً من أفراد العائلة السعودية الحاكمة فقط هم الذين قدموا مثل ذلك الدعم)”.

بعد أسابيع من زيارته إلى الرياض، كان ترامب يقول لأصدقائه إنه وصهره كوشنر هما اللذان هندسا عملية ارتقاء محمد بن سلمان إلى السلطة ليصبح ولي العهد السعودي ووريث العرش السعودي.

3) الحرب بين بانون وكوشنر بشأن محادثات السلام

كان ترامب عندما سلم صهره ملف الشرق الأوسط يعلم أنه كان يلقي به في المعمعة. وقد تندر بذلك مذيع فوكس نيوز تاكر كارلسون حينما قال إن الرئيس لم يقدم لكوشنر أي معروف فرد ترامب مستمتعاً بالنكتة: “أعلم ذلك”.

واضاف الكاتب ” اختاره الرئيس بالذات لأنه يهودي، ولعله أراد أن يكافئه على يهوديته، مكلفاً إياه بمهمة مستحيلة لكونه يهودياً، ولعله كان مندفعاً بالاعتقاد بأن اليهود يتمتعون بقدرات تفاوضية خارقة. وقد قال ترامب أكثر من مرة إن هنري كيسنجر يقول إن جاريد سيكون هنري كيسنجر الجديد. وقد يعتبر ذلك مزيجاً من الإشادة والتلطيخ.”

بالفيديو.. قطر: لن نركع الا لله.. وبن سلمان يمارس البلطجة

في هذه الأثناء لم يتردد بانون – والذي يقول وولف إن جاريد كان يعتبره مناهضاً للسامية – في أن يلمز به بخصوص ملف عملية السلام. وكان بانون في ذلك متواطئاً مع شيلدون أديلسون الذي كان يثير الشكوك حول دوافع وقدرات كوشنر. ومع ذلك ظل ترامب يقول لكوشنر إن عليه دائماً أن يراجع أديلسون، موجداً بذلك دائرة مفرغة.

كان كوشنر يشعر بالحيرة الشديدة إزاء سعي بانون للاستحواذ على لقب “الأقوى بشأن إسرائيل”، وخاصة أن كوشنر نشأ كيهودي ملتزم، حسبما يقوله وولف. فبالنسبة لكوشنر، منطلق بانون اليميني في الدفاع عن إسرائيل، وهو المنطق الذي يتبناه ترامب، أصبح بشكل أو بآخر سلوكاً مناهضاً للسامية موجهاً ضده شخصياً.

بالفيديو.. الاسرار الحقيقة وراء قرار ترامب بشأن القدس الشريف

4) القدس في اليوم الأول

وحسبما جاء في الكتاب، كان المستشار الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض ستيف بانون قد أخبر الرئيس التنفيذي السابق لمحطة فوكس نيوز روجر إيليس بأن ترامب كان ينوي نقل السفارة إلى القدس في اليوم الأول. جاء ذلك في سياق حديث صريح على مأدبة عشاء مع إيليس تبين فيما بعد أن الداعي لها كان وولف. في تلك الأمسية شرح بانون رؤية ترامب لإعادة تشكيل الشرق الأوسط على النحو التالي:

“دع الأردن يأخذ الضفة الغربية، ودع مصر تأخذ غزة. دعهم يتصرفون معها أو يغرقون وهم يحاولون ذلك. السعوديون على حافة الهاوية، والمصريون كذلك، وكلهم يموتون خوفاً من الفرس … اليمن، سيناء، ليبيا … هذا شيء سيء … ولهذا فإن روسيا مهمة … هل روسيا بهذا السوء؟ إنهم أشخاص سيئون. ولكن العالم مليء بالأشخاص السيئين.”

بالفيديو.. مخطط تقسيم السعودية ودول الخليج على الابواب

5) تركيا: غير متأكدة بشأن ترامب

في وقت مبكر من الفترة الانتقالية، كتب وولف يقول إن مسؤولاً تركياً رفيع المستوى تواصل “في حالة من الارتباك الحقيقي” مع رجل أعمال أمريكي شهير ليسأله عن كيفية التأثير على البيت الأبيض في عهد ترامب.

سأل ذلك المسؤول ما إذا كان من الأفضل لتركيا السعي للتأثير من خلال الضغط على الوجود العسكري الأمريكي في تركيا أو من خلال منح الرئيس موقعاً فندقياً مميزاً على مضيق البوسفور.

على الرغم من الجهود المتعددة، إلا أن تركيا واجهت صعوبة بالغة في سعيها لإقناع الولايات المتحدة بتسليمها فتح الله غولن، الذي يقيم في بنسلفانيا ويُزعم أنه وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة.

6) جذور كراهية ترامب لإيران

حدد خطاب ترامب المعادي لإيران معالم سياسته الخارجية. يقول وولف إنه بتأثير من مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين اقتنع ترامب بأن إيران “هي الطرف الشرير”.

كما وصل الأمر بترامب لأن يعتقد بأن كل من يعارض إيران فهو “شخص طيب على وجه التأكيد.”

فيديو.. هل سيتوقف رقص حكام العرب مع ترامب بعد اعلان القدس ؟

7) الشرق الأوسط: أربعة لاعبين فقط

اختزلت الدائرة الداخلية المحيطة بترامب الشرق الأوسط في أربعة لاعبين: مصر وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وإيران.

وتشكل لديهم الاعتقاد بأن اللاعبين الثالثة الأوائل يمكن أن يتوحدوا ضد طهران، وحداهم الأمل في ألا تتدخل مصر والمملكة العربية السعودية بشكل يعارض المصالح الأمريكية طالما أنها تركت لتتصرف مع إيران كما تريد. كتب وولف يقول إن هذا الموقف الجديد تجاه الشرق الأوسط مثل “خلطة من الأفكار التي تثير الغثيان. انفرد بانون بالراي الذي يقول (دعونا ننأى بأنفسنا)، وعداء فلين لإيران (التي يتجسد فيها كل ما في العالم من غدر وسمية ولا مثيل لما يمثله الملالي )، وكيسنجرية كوشنر تقول (ليست كيسنجرية بقدر ما هي عدم وجود وجهة نظر خاصة به، وكان راي كوشنر السعي الحثيث لاتباع ما ينصح به ذلك البالغ من العمر أربعة وتسعين عاماً).”

8) كيف وصل ترامب إلى قرار الهجوم على سوريا؟

بعد الهجوم بالأسلحة الكيماوية على بلدة خان شيخون السورية في الرابع من إبريل / نيسان 2017، اتخذ ترامب قراراً غير مسبوق بإطلاق صاروخ توماهوك على قاعدة جوية تابعة للحكومة السورية انتقاماً منها.

يصف وولف كيف كان ترامب في بداية الأمر في حالة من الارتباك ولا يعرف كيف يمضي في الموضوع. ثم حصل ما يلي “ففي وقت متأخر من عصر ذلك اليوم، أعدت إيفانكا ترامب ودينا باويل عرضاً مصوراً وصفه بانون مشمئزاً بأنه كان عبارة عن صور لأطفال تخرج الرغوة من أفواههم. وعندما قدمت المرأتان العرض للرئيس شاهده عدة مرات، وبدا مأخوذاً بما يشاهد. كان بانون يتابع رد فعل الرئيس، وبينما هو كذلك رأى الترمبية تذوب أمام عينيه.”

بالفيديو.. الحرائق تضرب امريكا وفرار ربع مليون امريكي

وبعد مزيد من النقاش، وفي السادس من أبريل / نيسان، كما كتب وولف، أمر ترامب بشن الهجوم في اليوم التالي وبعد انتهاء الاجتماع واتخاذ القرار، عاد ترامب في حالة من النشوة ليتحدث مع الصحفيين الذين كانوا يرافقونه على متن طائرة الرئاسة، إلا أنه لم يبح لهم بما كان ينوي فعله إزاء سوريا.”

وقع الهجوم بينما كان ترامب يستضيف الرئيس الصيني في مارالاغو في مقر إقامته في فلوريدا. وما أن انتهى اللقاء بين الرئيسين حتى خرج ترامب مع بعض من مستشاريه لالتقاط الصور التذكارية. إلا أن وولف يقول في كتابه: “ولكن كان بانون يغلي في مقعده على الطاولة، وقد أغضبه المشهد التمثيلي الذي رآه بما ينطوي عليه من تصنع.”

في بعض الأوقات كان يصعب التنبؤ بسياسة ترامب الخارجية تجاه الشرق الأوسط، ولكن في هذه المناسبة كما كتب وولف: “كان موظفو الرئيس لشؤون الأمن القومي أكثر شعوراً بالارتياح. فالرئيس الذي يصعب في العادة التنبؤ بما سيفعله جاء فعله هذه المرة كما كان متوقعاً تماماً. وكان الرئيس الذي يصعب التحكم به تحت السيطرة.”

بالفيديو.. فتاة مصرية تشهر اسلامها: هكذا يتم التحرش داخل الكنائس

9) حظر السفر على المسلمين: كان بانون يريد تنظيم احتجاجات في المطارات

كان بانون عازماً بكل إصرار على تمرير الأمر التنفيذي لمنع المسلمين من بلدان معينة من دخول الولايات المتحدة – إلا أن ثمة مشكلة طرأت ففي الواقع لم يكن بانون يعرف كيف يفعل ذلك – أي تغيير القواعد والقوانين. وكان بانون يدرك أن هذه العقبة كان بالإمكان استخدامها بسهولة لإحباط المشروع. الإجراءات المطولة كانت هي العدو. ولكن تنفيذ ذلك – بغض النظر عن الكيفية – وتنفيذ ذلك في الحال كان يمكن أن يكون إجراءً مضاداً في غاية القوة.”

قام بانون – الذي يؤكد وولف أنه لم يستخدم الكومبيوتر في حياته – بإرسال ستفين ميلر “إلى الإنترنيت ليحيط نفسه علماً بالأمر التنفيذي ويحاول صياغته ولدى التوقيع على الأمر التنفيذي في السابع والعشرين من يناير / كانون الثاني، أراد معظم موظفي البيت الأبيض معرفة لماذا حصل ذلك يوم الجمعة “وذلك أن وقعه على المطارات سيكون الأقوى وسيجلب أعداداً أكبر من المحتجين.” وأضاف وولف في كتابه إن بانون قال: “إيه … هذا هو السبب. حتى تظهر ندف الثلج في المطارات وتحدث شغباً.”

بالفيديو.. ضربة جديدة في رأس ترامب قد تطيح به

10) الوزيرة هيلي والسفيرة باويل

كانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، والتي يصفها كبار الموظفين بأن لديها من الطموح ما يضاهي طموح إبليس، وقد جيء بها إلى دائرة ترامب من قبل إيفانكا التي تعرفت عليها وصادقتها.

يقول وولف إن هيلي خلصت إلى الاستنتاج بأن ترامب لن يكون رئيساً لأكثر من فترة واحدة، وأنه إذا ما حصل ذلك فلعلها تكون من يخلفه في منصبه. إلا أن عائلة ترامب كانت لديها أفكار أخرى كما أصبح واضحاً للعيان داخل الفريق الأوسع العامل في شؤون السياسة الخارجية والأمن القومي، وقع اختيار العائلة على هيلي لتشغل منصب وزيرة الخارجية بعد الاستقالة الحتمية التي سيقدمها ريكس تيلرسون. (وبنفس الشكل، سوف يشتمل التعديل الوزاري تعيين دينا باويل محل هيلي في الأمم المتحدة.”

كان بانون يشعر بقلق شديد من أن هيلي قد تفوق ترامب دهاءً، ولذلك – كما كتب وولف، دفع باتجاه اختيار مايك بومبيو ليخلف وزير الخارجية ريكس تيلرسون إذا ما – أو الأصح عندما – يستقيل في نهاية الأمر.

11) عربات غولف من الذهب

خلال الرحلة التي قام بها ترامب وشارك أثناءها في قمة الرياض بصحبة السيدة الأولى وجاريد وإيفانكا “كانوا يتنقلون داخل القصر في عربات غولف مصنوعة من الذهب” ونظم السعوديون حفلة على شرف ترامب كلفت 75 مليون دولار نصب له فيها كرسي عرش جلس فيه الرئيس وهو مادعاه ان يقول لأصدقائه كم كان ذلك طبيعياً ويسيراً ”

فيديو.. تسريبات نيويورك تايمز تزلزل الاعلام المصري

هذا وهاجم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، محتوى الكتاب الذي صدر الجمعة، والذي تحدث ايضا عن حملته الانتخابية و”الفوضى” داخل البيت الأبيض، واصفاً إياه بأنه “مليءٌ بالأكاذيب”.

وتعليقاً على كتاب “نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض” لمايكل وولف، وبعد فشل محاولة لمنع صدوره، قال ترامب: “لم أسمح إطلاقاً بدخول مؤلف هذا الكتاب المجنون إلى البيت الأبيض! لم أتحدث إليه قط بشأن كتاب. مليءٌ بالأكاذيب وبالتحريف وبمصادر غير موجودة”.

وأضاف: “انظروا إلى تاريخ هذا الرجل وشاهدوا ما سيحدث له ولستيف القذر”. ولم يتضح ما إذا كان ترامب يشير إلى ستيف بانون مسؤول الاستراتيجية السابق في البيت الأبيض، أو ستيف روبن رئيس دار “هندري هولت آند كومباني” التي تنشر كتاب وولف.

ونُشرت مقاطع من الكتاب في العديد من وسائل الاعلام، ما استدعى رد فعل غاضباً من البيت الأبيض، لا سيما أن الكتاب ينقل اقتباسات من مساعدين لترامب من ضمنهم ستيف بانون، يعربون فيها عن شكوك جدية في أهلية ترامب لمهام الرئاسة، وحاولت إدارة الرئيس الأميركي منعه لكنها لم تفلح في ذلك.

فيديو.. تظاهر امراء سعوديين امام القصر الملكي في الرياض

ووجه محامي ترامب، تشارلز هاردر، رسالة إلى الكاتب ودار النشر، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إنها حصلت على نسخة منها، مشيرةً إلى أن الرسالة جاء فيها أن الكتاب يحتوي على “العديد من التصريحات الكاذبة و التي لا أساس لها” حول ترامب. وبعدما كلف ترامب محاميه السعي لوقف توزيع الكتاب، قرر الناشرون إصداره الجمعة، قبل 4 أيام من التاريخ المحدد لذلك بالأساس.

وكان ترامب أصدر بياناً ندد فيه بالتصريحات التي أدلى بها ستيف بانون للكاتب، واعتبر أن بانون “فقدَ عقْله” بعد إقالته من منصبه بالإدارة في غشت. من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز، إن الكتاب يتضمن معلومات “غير صحيحة إطلاقاً”.

ويقتبس الكتاب، الذي يصور ترامب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه ستيف بانون، الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات. ونقل الكتاب عن بانون قوله إن التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص، روبرت مولر، في قضية التدخل الروسي بانتخابات عام 2016، سيركز على قضايا تتعلق بتبييض أموال.

اضف تعليق للنشر فورا