مانشستر يونايتد

فيديو.. مانشستر يونايتد بطل الدوري الأوروبي لأول مرة في تاريخه ويحقق 10 أرقام تاريخية

مانشستر يونايتد بطل الدوري الأوروبي لأول مرة في تاريخه ويحقق 10 أرقام تاريخية – فاز مانشستر يونايتد بالدوري الأوروبي لأول مرة في تاريخه، بعدما انتصر على أياكس أمستردام الهولندي 2-0 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب الصداقة في العاصمة السويدية ستوكهولم.

سيطر أياكس أمستردام على الكرة طوال اللقاء لكنه لم يتمكن من الوصول إلى المرمى، واستطاع يونايتد من هجمات نادرة أن يحسم المباراة ليتوج بالبطولة الأولى في تاريخه على مستوى الدوري الأوروبي.

الشوط الأول

بذل مانشستر يونايتد أقل مجهود في الشوط الأول واستطاع أن يتقدم بهدف وحيد عن الطريق الفرنسي بول بوجبا، لاعب وسط الشياطين الحمر.

لم يكن مانشستر يونايتد بحاجة إلى وقت طويل لاختبار إمكانية هز الشباك، فقط أخطأ حارس المرمى ومدافع أياكس في التعامل مع كرة عرضية في الدقيقة الأولى لتصل إلى بول بوجبا على حدود منطقة الجزاء الذي لم يتوانى في التسديد بقوة على المرمى لكنها أتت بجوار القائم الأيسر.

ظهر أياكس من بداية المباراة في حالة توتر شديد، لكن هذا الأمر بدأ يتبدد بعد الدقائق العشر الأولى، وفي الدقيقة 12 انطلق أمين يونس من الجانب الأيسر ولعب عرضية إلى منطقة الجزاء، لكن دولبرج الذي ارتقى عجز عن التعامل معها وسط دفاع مانشستر يونايتد.

وأتى يونس مجددا في الدقيقة 15 ليلعب عرضية لكنها أرضية هذه المرة إلى تراوري داخل منطقة الجزاء، ليحاول التسديد في الزاوية القريبة لكن روميرو كان مستعد لاستقباله وتصدى لها على مرتين.

وسجل بول بوجبا الهدف الأول في المباراة بالدقيقة 18 بعدما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، اصطدمت في مدافع أياكس ولتحول اتجاهها تجاه المرمى وتخدع الحارس.

لم يتوقف مانشستر يونايتد عند هذا الحد، وانطلق فالنسيا من الجانب الأيمن، وفي الدقيقة 24 اخترق منطقة الجزاء وسدد كرة قوية على المرمى لكن تصدى لها الحارس.

حاول أياكس هجوميا خلال الفترة من الدقيقة 30 وحتى 35 لكن دائما كانت المحاولات التي يقودها تراوري تتحطم أمام أقدام مدافعي مانشستر يونايتد الذي تراجع كتيرا عقب إحراز الهدف.

سنحت فرصة أمام تراوري داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد من أجل تهديد مرمى مانشستر يونايتد في الدقيقة 45، لكن دارميان تدخل ومنعه من السيطرة على الكرة، ثم انتهت دقيقة واحدة بدل من ضائع دون أن يصل الفريق الهولندي لمرمى روميرو.

الشوط الثاني

بدأ أياكس الشوط الثاني بقوة كبيرة لكنه استمر على عيبه الذي لازمه في نصف المباراة الأول وهو السيطرة الدائمة على الكرة دون وصول إلى مرمى الخصم.

ضاعف يونايتد النتيجة في الدقيقة 48 بعدما استقبل سمالينج ركنية من الجانب الأيمن برأسية ضعيفة تجاه مخيتاريان الذي استقبلها بمزدوجة خلفية سكنت الشباك.

أجرى أياكس أمستردام التبديل الأول في الدقيقة 62 من عمر المباراة بمشاركة نيريس بدلا من دولبرج.

عادت محاولات مانشستر يونايتد في الدقيقة 65 من جديد، وأرسل بول بوجبا كرة عرضية من الجانب الأيمن إلى مروان فيلايني الذي ارتقى وسط اثنين من مدافعي أياكس وسدد رأسية لم تكن قوية.

وأجرى أياكس التبديل الثاني في المباراة بمشاركة فان دي بيك في الدقيقة 70 بدلا من شونه، ثم أجرى مورينيو أن تبديلاته في المباراة بالدقيقة 74 بمشاركة لينجارد بدلا من مخيتاريان.

ظلت محاولات أياكس امستردام تتسم بالمهارة في كل مرة، والهجوم المكثف نحو مرمى مانشستر يونايتد، لكن دائما عجز لاعبو الفريقي الهولندي عن تهديد مرمى مانشستر يونايتد بسبب التكتل الدفاعي من جانب الفريق الانجليزي.

وأجرى يونايتد التبديل الثاني في الدقيقة 84 بمشاركة مارسيال بدلا من راشفورد في محاولة للاعتماد على اللاعب الفرنسي في الهجمات المرتدة.

حصل لينجارد على تمريرة رائعة من جانب بوجبا في الدقيقة 87 انفرد بحارس المرمى من وسط الملعب، لكن استطاع الدفاع اللحاق به ليعجز اللاعب الشاب عن استغلال الفرصة.

وختم مورينيو المباراة بإجراء التبديل الثالث بمشاركة قائد الفريق واين روني في الدقيقة 90 بدلا من خوان ماتا، ليلعب 4 دقائق فقط هم الوقت الضائع من المباراة.

10 أرقام تاريخية بعد تتويج مانشستر يونايتد بالدوري الأوروبي:

– توج مانشستر يونايتد بطلا للدوري الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه.

– مورينيو توج هذا الموسم مع مانشستر بـ3 بطولات (الدرع الخيرية، وكأس رابطة المحترفين، والدوري الأوروبي).

– مورينيو ثالث مدرب في التاريخ يتوج ببطولة الدوري الأوروبي بنسختيها الجديدة والقديمة مع فريقين مختلفين (توج مع بورتو 2002-2003، ومانشستر يونايتد 2016 – 2017).

– مورينيو فاز في 17 نهائي شارك بهم، فيما خسر 9 نهائيات.

– داري بليند فاز بالدوري الأوروبي في نفس اليوم الذي فاز فيه والده بدوري الأبطال من 22 عاما.

– مانشستر يونايتد بعد التتويج بالدوري الأوروبي يعادل رقم بايرن ميونيخ في التتويج بكافة البطولات التي من الممكن أن يحصل عليها أي فريق أوروبي (كأس الكؤوس، الدوري الأوروبي، دوري الأبطال، والسوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية).

– مورينيو أول مدرب يتوج بلقبين بدوري الأبطال (بورتو 2003 – 2004)، وإنتر ميلان (2007 – 2008)، ولقبين للدوري الأوروبي (2002 – 2003) مع بورتو، و(2016 – 2017) مع مانشستر يونايتد.

– بات فريق مانشستر يونايتد الفريق الخامس الذي يحقق الثلاثية الأوروبية (كأس الكؤوس، الدوري الأوروبي، دوري الأبطال)، وهم: يوفنتوس، وأياكس، وبايرن ميونيخ، وتشيلسي، ومانشستر يونايتد، بالإضافة لبرشلونة حال اعتراف الفيفا ببطولة (كأس المعارض) وهي النسخة القديمة من الدوري الأوروبي، والذي توج بها الفريق الكاتالوني 3 مرات بالنسخ: 1958، و1960، و1966.

– أصبح البرتغالي جوزيه مورينيو ثاني أكثر مدرب يتوج بالبطولات الأوروبية بعد جيوفاني تراباتوني الذي توج بـ5 بطولات، متساويا مع (بوب بيزلي، ونيريو روكو) بـ4 بطولات.

– جوزيه مورينيو أصبح ثالث مدرب يتوج ببطولة أوروبية كبرى مع 3 أندية مختلفة، حيث انضم لرافائيل بينيتيز (دوري أوروبي 2004 مع فالنسيا، ودوري أبطال أوروبا 2005 مع ليفربول، ودوري أوروبي 2013 مع تشيلسي)،، وأودو لاتيك (دوري أبطال أوروبا 1974 مع بايرن ميونيخ، ودوري أوروبي 1979 مع مونشنجلادباخ، وكأس الكؤوس الأوروبية 1983 مع برشلونة).

اضف تعليق للنشر فورا