فيديو.. شيخ الأزهر: البوذية دين الرحمة

شيخ الأزهر: البوذية دين الرحمة – دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب، الشباب البورمي بكل أعراقه وأديانه من المشاركين فى مؤتمر نحو حوار إنساني حضاري من أجل ميانمار (بورما) إلى أن يبدؤوا غرس شجرة السَّلام التي تظلل مواطني «راخَيْن» بل مواطني بورما بأجمعهم، وأن يبدأوا في نشر ثقافة المواطنة، حتى يقْضوا على مفهوم «الأقليات» وما يجره هذا المفهوم من إقصاء وتهميش، ينتهي دائمًا بسفك الدماء وتشريد الأبرياء.

وقال شيخ الازهر فى كلمته بالمؤتمر، :إن حكمة البوذية والهندوسية والمسيحية والإسلام، التي تزخر بها أرضكم، تناديكم صباح مساء: لا تقتلوا، ولا تسرقوا، ولا تكذبوا، والزموا العفَّة، لا تشربوا المُسكرات، وقد تعلَّمنا في كلية أصول الدين في الأزهر الشريف، ونحن نَدْرُس حكماء الشرق أن البوذية تعاليم إنسانية وأخلاقية في المقام الأول، وأن بوذا هذا الحكيم الصامت، هو من أكبر الشخصيات في تاريخ الإنسانية، وكان من أبرز صفاته الهدوءُ والعقلانية وشِدَّة الحنان والعطف والمَودَّة، وأن كِبَار مؤرخي الأديان في العالَم يصفون تعاليمه بأنها «تعاليم الرحمة غير المتناهية»، وأن صاحبها كان وديعًا مُسالمًا غير متكِّبر ولا متشامخ، بل سهلًا لَـيِّـنًا قريبًا من الناس، وكانت وصاياه تدور على المحبَّة والإحسان للآخرين.

واضاف : علينا أن ندرك أن هذه الصورة الشائهة التي تنقلها أجهزة الإعلام: قتلًا واضطهادًا ومطاردة، لم تعد تليق بشعب له تاريخ حضاري عريق كشعب بورما، وأن هذه التفرقة بين المواطنين لن تزيد الأمر إلًّا تعقيدًا، بل إعاقة لكل طموحات التقدُّم والتنمية في هذا البلد.

وطالب الطيب شعب ميانمار بنزع فتيل الحقد والكراهية، مؤكدا أنه لا سبيل إلى ذلك إلَّا بالتطبيق الحاسم لمبدأ المواطنة الكاملة والمساواة التامة بين أبناء الشعب الواحد بغض النظر عن الدين أو العِرق.

وأشار إلى أن مجلس حكماء المسلمين على استعداد دائم لتقديم كل أوجه التعاون والدعم من أجل ترسيخ هذه المبادئ، وتقديم تجربة بيت العائلةِ المصري، الذي يضم المسلمين والمسيحيين من شعب مصر، والذي نجح في فترة قصيرة أن يرسخ مفهوم المواطنة الكاملة والعيش المشترك.

وخاطب الإمام الأكبر شباب بورما قاءلا: أيها الشباب لا أكتمكم أننا في مجلس الحكماء قد شُغلنا طويلًا بقضية السلام في ميانمار، وارتأينا بعد تفكير عميق ودراسة مستفيضة أن أقرب الطرق إلى التفاهم والحوار حول القضية هو هذه العقول الشابة من مواطني بورما، لأنهم الأقدر على تجاوز هذه الأزمة التي لو تُركت فإنها ستأتي على الأخضر واليابس لا محالة. ولأنهم الأرحب فكرًا والأنقى سريرة والأيقظ ضميرًا والأكثر حماسًا وتطلعًا للسلام.

أعرب عن أمله أن يكون هذا المؤتمر خطوة أولى للقاءات قادمة على طريق صنع سلام عادل ودائم من أجل ميانمار.

6 تعليقات على “فيديو.. شيخ الأزهر: البوذية دين الرحمة

  1. قال الامام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه:
    (حين سكت أهل الحق عن الباطل
    توهم أهل الباطل أنهم على حق ).

  2. أحيي مؤسسة الأزهر الشريف بقيادة الشيخ الجليل أحمد الطيب على هذه المبادرة الطيبة التي لم يتجرأ عليها أحد من المؤسسات الدولية في العالم .. نعم كل الأديان تدعوا إلي الإنسانية. . كل الأديان تدعوا إلى السلام ولكن العقول المتحجرة المتعصبة لا تريد أن تسمع إلا صوتها ولا تريد أن ترى الخير في الآخرين انه التعصب
    أصبت يا شيخنا وبارك الله فيك ودائما تدعوا للسلام والذي نحن في أمس الحاجة إليه في عصر الحروب والقتال والعصبية

  3. اسال شيخ الازهر ومن ايدة 00
    هل البوزية دين! وما كتابة السماوى المنزل من عند الله فية! وما النبى الذى انزل بهذا الدين وهل دعى الية فى اى عصر ! وما هى مراجع البوزية التى تم الرجوع اليها ! وهل يعترف بها فى اليهودية و النصارانية !!
    رجااااااااااء الرد حتى لا يضل الشباب المبتدع بالاتباع للبوزية ويكون حجة عليك امام الله ::: ولمازا لم تذهب الى البوزيين وتتحاور معهم من اجل اخواننا فى الرويهنجا الذين يذبحوا ويؤكل لحومهم نية ماذا فعلت لهم

  4. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : احذروا زلة العالِم ، فإنه اذا زلَّ زلّ بِزلته عَالَم .

    وكما قيل يهلك الامة اثنان عالم فاسق وعابد جاهل

  5. بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم

    عن أبي هريرة رضى الله عنه
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

    أول من تسعر بهم النار يوم القيامة عالم ومجاهد ومنفق

    أما العالم فيسأله الله يوم القيامة عن علمه فيقول
    يارب تعلمت العلم وعلمته للناس فى سبيلك
    فيقول له الله عز وجل : كذبت تعلمت العلم ليقال أنك عالم وقد قيل فيأمر الله فيأخذ الى النار

    أما المجاهد فيسأله الله عن جهاده فيقول
    يارب قاتلت فى سبيلك لتكون كلمتك هى العليا
    فيقول له رب العزة :كذبت قاتلت من أجل أن يقال أنك شجاع وقد قيل فيأمر الله فيأخذ الى النار

    أما المنفق فيسأله رب العزة عن ماله فيقول
    يارب انفقته فى سبيلك
    فيقول له رب العزة : كذبت انفقته ليقال أنك جواد كريم وقد قيل فيأمر الله فيأخذ الى النار

    ……… أحبتي في الله ………..
    حديث عظيم ….. فيه وعيد أليم… والنجاة منه سهل ويسير
    لمن أراد النجاة من ويل السعير
    … من شروط قبول العمل شرطان أساسيان
    الأول : إخلاص العمل لله عزوجل .. فأي عمل ليس لوجه الله يكب صاحبه في النار كما في الحديث
    الثاني : موافقة العمل سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ( فمن خالف هديه ولو من باب حب الخير فهو مردود على صاحبه ودليلنا
    حديث أنس حين قال أن رجالا سألوا عن عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكأنهم تقالوها فقالوا وأينا مثل رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال أحدهم : أما أنا فأصوم ولا أفطر وقال الآخر : أما أنا فأقوم ولا أنام وقال الآخر : أما أنا فلا آكل اللحم وقال الآخر : أما أنا فلا أتزوج النساء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بال رجال يقول أحدهم كذا وكذا ولكني أصوم وأفطر وأقوم وأنام وآكل اللحم وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني
    منقول

اضف تعليق للنشر فورا