فيديو .. اغتصاب فتاة على يد قوات البشمركة الكردية

اخبار ليل ونهار – قالت احدى الفتيات الايزيديات عن تعرضها مع عدد من الفتيات للاغتصاب الجماعي من قبل قوات البشمركة الكردية، واكدت الفتاة ان قوات الدولة الاسلامية بريئة من هذه الجريمة، وانهم كانوا يستغيثون بقوات البشمركة الكردية لحمايتهم من قوات الدولة الاسلامية، الا ان قوات البشمركة قامت باغتصاب العديد من الفتيات الايزيديات.

تأتي شهادة الفتاة بتبرئة تنظيم الدولة الاسلامية، بعد سلسلة من حملات التشويه المتعمدة التي تقودها بعض وسائل الاعلام والقنوات الفضائية، للتحريض على كراهية الدولة الاسلامية، وتبرير الهجوم عليها.

يذكران قوات البشمرگة الكردية هو المصطلح الذي يستخدمه الأكراد للإشارة إلى المقاتلين الأكراد. حرفيًا المصطلح يعني “الذين يواجهون الموت”، وقد نشبت معارك طاحنة بينهم وبين قوات الدولة الاسلامية مؤخرا، ضمن حملة الدولة الاسلامية للسيطرة على المزيد من المناطق العراقية بعد الاستيلاء على الموصل.

كما يفرض تنظيم الدولة الاسلامية حصارا على منطقة سنجار في شمال غرب العراق، والسبب وراء الهجوم الذي يتعرّض له الأيزيديون اليوم على يد “الدولة الاسلامية” وفي السابق على يد الجهاديين، هو ديانتهم الفريدة من نوعها. فهي مزيج من ديانات عدة مثل اليهودية والمسيحية والإسلام والمانوية والصابئة وتختلف معتقداتهم ورموزهم الدينية عن الديانات السماوية الثلاث، فهم يعتبرون الله ربهم ولكنهم يؤمنون بأن الملك على الأرض هو الطاووس الذي يعتقدون بأنه يحكم الأرض بمعية سبعة ملائكة خاضعة للرب الأعلى، ولديهم طقوس خاصة بهم ويشتهرون بصناعة الكحول والحلويات المنزلية. وبسبب معتقداتهم غير المألوفة، غالباً ما يشار إليهم أنهم “عبدة الشيطان.”

ويقدّر عدد الايزيديين في العالم بحوالي 2.5 مليون نسمة موزعين على عدد من الدول مثل تركيا وإيران وجورجيا وأرمينيا، ولغتهم الأم هي الكردية وهي لغة صلواتهم وأدعيتهم وطقوسهم وكتبهم الدينية ولكنهم يتحدثون العربية أيضا، وقبلتهم هي لالش بالموصل شمال العراق حيث الضريح المقدس للشيخ عدي. ويعتبر الأمير تحسين بك من كبار شخصيات الديانة الايزيدية في العراق والعالم.

وفي العراق يبلغ عدد الأيزيديين حوالى 350 ألف نسمة يعيش معظم أفرادها في الشمال قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار والقرى المحيطة به وكذلك قضاء زمار، ويشكلون 70 في المئة من سكان قضاء سنجار حيث يبلغ عددهم 24 ألف نسمة، شاهد الفيديو:

اضف تعليق للنشر فورا