الاهلى والزمالك

فوز الأهلي والزمالك على سموحة والإتحاد السكندري بالدوري (فيديو)

فوز الأهلي والزمالك على سموحة والإتحاد السكندري بالدوري – حقق نادي الزمالك فوزاً على الاتحاد السكندري بهدفين نظيفين مساء اليوم الأربعاء على ملعب الأسكندرية في إطار مباريات الجولة 14 من الدوري المصري.

وقطع الزمالك سلسلة نتائجه السلبية في المباريات الثلاث الأخيرة بالدوري المصري، عندما خسر أمام المقاصة والإسماعيلي وتعادل مع الرجاء.

وارتفع رصيد الزمالك إلى النقطة 22 ليعود إلى المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري المصري، بينما تجمد رصيد الاتحاد عند 13 نقطة في المرتبة 15.

ملخص المباراة

نجح الزمالك في تسجيل هدف مبكر عن طريق أولى هجماته في المواجهة بعدما تلقى أشيمبونج كرة عرضية من العجان ليحولها برأسه داخل الشباك بعد بداية المواجهة بـ50 ثانية فقط.

ورد الاتحاد في الدقيقة 15 بأول خطورة على مرمى الزمالك بعدما تلقى محمد ناجي كرة عرضية صوبها مباشرة بقدمه نحو المرمى، ولكنها علت عارضة الشناوي بقليل.

وأهدر أحمد الألفي فرصة هدف محقق للاتحاد في الدقيقة 27 بعدما تلقى كرة عرضية جعلته منفرداً بالشناوي، ولكنه صوب الكرة في يد حارس الزمالك، قبل أن ترتد له ليطيح بها أعلى العارضة.

محمد ناجي تلقى كرة عرضية أخرى في الدقيقة 39 ليحولها برأسه نحو مرمى الشناوي ولكنها علت العارضة لتضيع فرصة جديدة للتسجيل للاتحاد.

وتعرض عبد الله جمعة لإصابة قوية في الكتف قبل نهاية الشوط الأول بثوان قليلة، ليضطر نيبوشا المدير الفني للزمالك لإجراء التبديل الأول بدخول يوسف أوباما بدلاً منه.

وعاد أشيمبونج للتسجيل من جديد في الدقيقة 57 بعدما تلقى تمريرة من مدبولي لينفرد على إثرها بالمرمى ليصوبها داخل الشباك معلناً عن تقدم الزمالك بثنائية نظيفة.

وأهدر محمد الشامي فرصة تسجيل هدف ثاني للزمالك خلال المباراة مع حلول الدقيقة 75 بعدما تقدم داخل منطقة جزاء الاتحاد قبل أن يصوب كرة أعلى العارضة.

وفي الدقيقة 85 مرر الشامي كرة نحو كاسونجو الذي استحوذ عليها وصوبها نحو مرمى الاتحاد ولكن الهاني سليمان استطاع أن يتصدى لها ليمنع الزمالك من تسجيل ثالث الأهداف.

وفاز الأهلي على سموحة 2-1 في المباراة التي أقيمت اليوم الأربعاء ضمن الجولة الـ14 من الدوري الممتاز على استاد القاهرة.

وعاد الاهلي ليتعرف على طعم الإنتصارات بعد خسارة وتعادل أمام مصر المقاصة ثم طنطا، لكن أتى الفوز على سموحة ليعود الأحمر لمطاردة الإسماعلي المتصدر.

ورفع الأهلي رصيده إلى 29 نقطة في المركز الثاني بجدول الترتيب، وبفارق نقطتين عن الإسماعيلي المتصدر، وله مباراتين مؤجلتين، فيما بقى سموحة بـ19 نقطة في المركز الثامن.

الشوط الأول

بدأ الأهلي لعبة البداية، للمباراة، إذ تواجد على يسار مقصورة استاد القاهرة، وتواجد سموحة في نصف الملعب الأيمن.

أتت بداية الخطورة في الدقيقة 5 من عمر المباراة، بعد انطلاقة من مؤمن زكريا في الجانب الأيسر، ليتبادل التمرير مع عبدالله السعيد، ويخترق منطقة الجزاء، ويلعب عرضية أرضية أمام المرمى، لكن الدفاع تكفل بإبعادها.

وحاول الشيخ على المرمى في الدقيقة 10، بعدما اخترق منطقة الجزاء من الجانب الأيمن، وسدد يسارية مقوسة نحو المرمى لكنه ذهبت سهلة إلى أبو جبل الذي أمسك بها بسهولة.

وحاول سموحة لأول مرة على الملعب في الدقيقة 13، بعدما مرة بشكل عرض أمام منطقة الجزاء، وصوب كرة ضعيفة على المرمى ارتطمت في قدم أحد مدافعي الأهلي وكادت تخدع أحمد عادل عبد المنعم، لولا سرعة رد فعله في التعامل معها.

عادت الخطورة مجددا على مرمى الأهلي بسبب دفاع الفريق، بعدما أخطأ أيمن أشرف في تشتيت الكرة، لتذهب تجاه مرمى الفريق في الدقيقة 16، لولا قيام أحمد عادل بإبعاد الكرة خارج منطقة الجزاء.

وأجرى سموحة التبديل الأول في المباراة بالدقيقة 30 بمشاركة، بانو دياوارا بدلا من حسام حسن، بعدما تعرض الأخير للإصابة أجبرته على ترك الملعب.

وصنع الأهلي هجمة مركبة من الجانب الأيمن في الدقيقة 34، بداية من أحمد الشيخ الذي مررها لباسم علي، ثم لعب عرضية أرضية حاول السعيد أن يصوب، لكن الكرة ذهبت لأحمد فتحي خارج منطقة الجزاء ليسدد كرة مباشرة أتت أعلى من العارضة.

وأهدر أحمد الشيخ أسهل فرصة المباراة في الدقيقة 38، بعدما تحرك بشكل جيد، واستقبل تمريرة طولية مميزة من مؤمن زكريا، لكنه صوبها في يد أبو جبل الذي انقذ مرماه من فرصة خطيرة.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الأهلي، بعدما أبعد مدافع سموحة الكرة بعيده عن المرمى، في الدقيقة 41، واستطاع عبد الله السعيد أن يحولها لهدف في الدقيقة 42، بعدما نفذها بتميز كبير وذهب أقصى الزاوية اليسرى، في حين إرتمى أبو جبل جهة اليمين.

واستمر الأهلي في الضغط بقوة عقب الهدف الذي سجله، وتقدم نحو مرمى سموحة، وصنع أكثر من هجمة لكنه لم تعرف الطريق نحو الشباك.

الشوط الثاني

برزت خطورة سموحة مع بداية أحداث الشوط الثاني من خلال ركنية استقبلها محمد حمدي زكي في الدقيقة 47 رأسية وجهها للقائم البعيد، لكن لم يبذل أحمد عادل مجهود معها بعدما خرجت إلى ضربة مرمى.

وتعادل بانو دياوارا في الدقيقة 50 من خلال رأسية رائعة ارتقى اللاعب البوركينابي واسكنها في الشباك، بعد عرضية رائعة من طارق طه من الجانب الأيسر.

وأجرى البدري التبديل الأول في المباراة بمشاركة إسلام محارب في الدقيقة 60 بدلا من باسم علي، ليتوجه أحمد فتحي لأداء دوري المدافع الأيمن.

وأحرز إسلام محارب هدف التقدم للأهلي في الدقيقة 65، بعد كرة بدأت من عبدالله السعيد الذي وزع عرضية رائعة من اليسار إلى اليمين، إلى فتحي الذي لعب عرضية استقبلها محارب بتصويبة مباشرة سكنت الشباك.

وأهدر بانو دياوارا فرصة تسجيل التعادل في الدقيقة 71، بعدما حصل على تمريرة بينية رائعة، وانفرد بأحمد عادل لكنه صوبها بشكل رائع، وتكفل القائم الأيمن بالدفاع عن شباك الأهلي.

وأجرى الاهلي التبديل الثاني في المباراة بمشاركة كريم نيدفيد في الدقيقة 73 بدلا من أحمد الشيخ.

تعرض محمد نجيب للإصابة في الدقيقة 77، وسقط على أرض الملعب، ليطلب التبديل في ويشارك محمد هاني بدلا منه.

ولم يعاني الأهلي كثيرا بعد غياب نجيب، مع انحصار الكرة في وسط الملعب، لينتهي اللقاء بفوز حامل اللقب.

اضف تعليق للنشر فورا