الوليد بن طلال، الامراء السعوديين، اخبار السعودية، قناة روتانا، المملكة القابضة

بالفيديو.. مصير شركات وفنادق الوليد بن طلال بعد اطلاق سراحه

بعد ايام من اطلاق السلطات السعودية، سراح الملياردير الوليد بن طلال، وذلك بعد احتجاز دام نحو 3 أشهر على خلفية اتهامات بالفساد، جدلًا واسعًا، لدي الأوساط السياسة حول موقف استثمارات الوليد بن طلال، في مصر بشكل خاص وفي دول الخليج والدول الأوروبية بشكل عام، ولاسيما بعد خسارته 600 مليون دولار من ثروته خلال فترة احتجازه.

كانت أسهم المملكة القابضة شهدت، في بداية أيام اعتقاله، تراجعات كبيرة، وفقدت قيمة أسهم «الوليد» مئات الملايين من الدولارات، لكنها عاودت الارتفاع مرة أخرى.

بالفيديو.. صحفي امريكي يطرح علامات استفهام حول الوليد بن طلال

وبحسب موقع فوربس، خسر «الوليد بن طلال»، خلال فترة احتجازه نحو 600 مليون دولار من ثروته التي تبلغ حاليا نحو 17.4 مليار دولار، ليصل إلى المركز الـ79 بين قائمة أغنياء العالم.

ويمتلك «الوليد»، مجموعة المملكة القابضة التي أسسها عام 1980، حيث تدير استثمارات متنوعة في مجالات البنوك المحلية والعالمية والإنتاج الإعلامي والفنادق والترفيه والسياحة.

وتمتلك المملكة القابضة أيضًا، حصصًا في إدارة فنادق ومنتجعات فورسيزونز وفيرمونت رافلز هولدنج إنترناشيونال، وموفنبيك للفنادق والمنتجعات، وسويس أوتيل. كما يمتلك الملياردير السعودي نحو 40 فندقاً ومنتجعاً في مصر، بجانب 18 فندقاً ومنتجعاً تحت التطوير، بحسب بيانات وزارة الاستثمار المصرية.

وقفز سهم شركة المملكة القابضة، المملوكة لرجل الأعمال السعودي، الوليد بن طلال، اليوم الأحد، بنحو 10% في بداية تعاملات البورصة السعودية.

بالفيديو.. استقالة مدير شركة المملكة القابضة التابعة للامير الوليد بن طلال

بالفيديو.. عرض فنادق الوليد بن طلال للبيع !

استثمارات الوليد بن طلال في مصر

يمتلك الملياردير السعودي نحو 40 فندقاً ومنتجعاً في مصر، بجانب 18 فندقاً ومنتجعاً تحت التطوير، بحسب بيانات وزارة الاستثمار المصرية.

ولم تتبين حتى الآن تفاصيل التسوية التي توصل إليها الوليد من أجل الإفراج عنه، لكنه كان توقع في مقابلة مع رويترز، الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته المملكة القابضة دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

وفي أغسطس الماضي، أعلنت وزارة الاستثمار التوصل إلى اتفاق مع الوليد لزيادة استثماراته في مصر عبر إنشاء فندقين جديدين بالعلمين ومدينتي بالإضافة إلى التوسع في منتجع فورسيزون بشرم الشيخ باستثمارات كان منتظرًا أن تتجاوز 800 مليون دولار، بالشراكة مع مجموعة طلعت مصطفى القابضة.

ولكن هشام طلعت مصطفى، الرئيس التنفيذي لمجموعة طلعت مصطفى، قال بعد أيام قليلة من احتجاز الوليد، في نوفمبر الماضي، إن المشروعات الجديدة التي تم الاتفاق عليها مع الوليد بن طلال، لم تدخل حيز التنفيذ حتى الآن بسبب الظروف التي يمر بها حالياً.

شاهد ايضا

فيديو.. لهذه الاسباب يحاربون المساجد الان

بالفيديو.. تعليق «جمال خاشقجي» على مذبحة الامراء السعوديين

اضف تعليق للنشر فورا