قصف صاروخي، عدوان، اسرائيل، غزة، فلسطين، المقاومة الفلسطينية، حماس، شهداء

عشرات الجرحى الفلسطينيين في تجدد الاحتجاجات على قرار ترامب بالضفة وغزة

عشرات الجرحى الفلسطينيين في تجدد الاحتجاجات على قرار ترامب بالضفة وغزة – سقط عشرات الجرحى خلال المواجهات التي تجددت اليوم في مختلف مدن الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على القرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، كما اعتقل الاحتلال 16 فلسطينيا في الضفة.

وكان أبرز المظاهرات في مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة وخاصة في محيط وداخل حرم جامعة خضوري، حيث أفادت مصادر محلية بأن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بحالات اختناق وإغماء جراء إطلاق جنود الاحتلال قنابل الغاز بشكل عشوائي وبكثافة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن 57 فلسطينيا أصيبوا بحالات اختناق وأصيب شاب آخر بالرصاص المطاطي وأربعة طلاب بحروق مختلفة.

وقد أصبحت المواجهات شبه يومية في محيط الجامعة للتنديد بقرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. كما شهدت مدن في الضفة احتجاجات ومظاهرات.

وفي قطاع غزة أصيب خمسة فلسطينيين أحدهم حالته خطيرة اليوم الأحد برصاص الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة، بحسب ما أعلنت مصادر فلسطينية.

وذكرت المصادر أن شابا أصيب بعيار ناري في الظهر ووصفت حالته بالخطيرة، في حين أصيب أربعة آخرين بالرصاص في الأقدام خلال مواجهات مع قوات إسرائيلية تتمركز خلف السياج الفاصل مع قطاع غزة.

وبهذا الصدد اتهم الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة الجيش الإسرائيلي باستخدام “القوة المفرطة” في مواجهة المحتجين سلميا على أطراف القطاع.

وتتواصل المواجهات على أطراف قطاع غزة منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السادس من الشهر الجاري اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ما خلف عشرات القتلى والجرحى الفلسطينيين.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت ليلة أمس 16 فلسطينيا ليرتفع عدد المعتقلين إلى 430 منذ إعلان ترمب بشأن القدس، بينهم 131 طفلا و9 نساء وثلاثة جرحى معتقلون يقبعون في مستشفيات الاحتلال.

وبيّن نادي الأسير أن أعلى نسبة اعتقالات كانت في محافظة القدس باعتقال الاحتلال لـ130 مواطنا، تليها محافظة الخليل باعتقال قرابة 100 مواطن، مشيرا إلى أن غالبية الاعتقالات تعرّضت للتّعذيب الجسدي والنّفسي خلال الاعتقال.

وإلى جانب الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية، تشهد مدن إسلامية وعربية وعواصم عالمية مظاهرات للأسبوع الثاني على التوالي، ردا على قرار ترمب بشأن القدس.

اضف تعليق للنشر فورا